المحتوى الرئيسى

الظواهري يدعم الثورات العربية ويدعو الى تطبيق الشريعة في مصر

05/22 20:04

نيقوسيا (ا ف ب) - حيا ايمن الظواهري القيادي البارز في تنظيم القاعدة الثورات التي يشهدها العالم العربي داعيا الى تطبيق الشريعة الاسلامية في مصر كما جاء في شريط بثه موقع سايت الاميركي لمراقبة المواقع الاسلامية.وفي هذه الرسالة المصورة التي تستغرق 49 دقيقة والتي قال موقع الصباح التابع للقاعدة انها سجلت قبل موت اسامة بن لادن في هجوم اميركي على مقره في الثاني من الشهر الجاري توجه الظواهري بالحديث الى شعوب ليبيا وسوريا ومصر التي دعاها الى "الانتفاض على انظمة الفساد والطغيان" والانتقال الى "نظام الاسلام ونظام العدالة والشورى ورفض الظلم والتبعية".وفي كلمة عن ليبيا حذر الظواهري "من مؤامرة الحلف الاطلسي ضد ليبيا" وقال ان "حلف الاطلسي ليس مؤسسة خيرية لكنه تحالف لاكابر المستكبرين في هذه الدنيا وهم يهدفون في حملتهم هذه الى القضاء على نظام الزعيم القذافي الفاسد ثم يحلون محله نظاما تابعا لهم يتمكنون عبره من سرقة نفط ليبيا وثرواتها واخضاعها لمطامعهم وسياساتهم". واكد انهم "يريدون ان يحولوا ليبيا الى عراق جديدة" مضيفا ان "هذه الخطة الاجرامية يجب على الامة الاسلامية في ليبيا وما حولها من بلدان ان تفسدها وتقاومها" من خلال "تقوية الامكانات الذاتية لاهلنا في ليبيا".وطالب "المسلمين في الدول المجاورة وخاصة في مصر وبالاخص قبائل الصحراء الغربية ان يهبوا لنصرة اخوانهم في ليبيا بالمال والطعام والسلاح والقتال معهم ضد مرتزقة الطاغية القذافي". واضاف ان "المعركة في ليبيا اليوم هي معركة الامة المسلمة وجماهيرها بعد ان تخاذلت الحكومات وتخلت عن واجبها في حماية الشعب الليبي من جرائم القذافي واكتفت بتسول التدخل الاجنبي من مجلس الامن".وانتقد في هذا الاطار بشدة المجلس الاعلى للقوات المسلحة الذي يدير مصر منذ تنحية الرئيس السابق حسني مبارك في 11 شباط/فبراير الماضي. وقال "لقد تخاذلت الحكومات العربية وهي اهل لكل تخاذل وجبن عن نصرة شعب مسلم عربي جار لهم استنجد بهم واستغاث وقد تبدى هذا التخاذل في ابشع صوره لدى المجلس العسكري الحاكم في مصر الذي تخلى عن نصرة الجار المسلم العربي واستمرأ مجاورة الغزاة لمصر بكل ما يمثله من تهديد لامنها القومي".وتساءل "كيف لا يستمرىء ذلك وهو الذي استمرأ من قبل استيلاء اسرائيل على فلسطين بل ومحاصرة غزة لصالحها بل تخلى المجلس العسكري عن مسؤوليته المباشرة في حماية ارواح المصريين في ليبيا الذين يستنجدون به لانقاذهم ولكن لا حياة لمن تنادي".من جهة اخرى دعا الظواهري الى تطبيق الشريعة الاسلامية في مصر معتبرا ان "اهم التحديات على المستوى الداخلي هو الاصلاح التشريعي والقضائي ومن اهم الاصلاحات التشريعية المطلوبة تعديل المادة الثانية من الدستور بحيث تنص على ان احكام الشريعة الاسلامية هي مصدر التشريع ويبطل كل ما يخالفها من مواد الدستور والقانون". وانتقد المادة ال75 من الدستور الحالي التي "لا تشترط الاسلام والذكورة في رئاسة الدولة وهو امر يخالف اجماع الفقهاء".ودعا الظواهري الى "وقف نهب ثروات مصر ومن اظهر امثلته تصدير الغاز لاسرائيل الذي حكم القضاء المصري ببطلانه ومع ذلك لا يزال المجلس العسكري يصدره لاسرائيل". واكد ان مصر لن تستعيد دورها في العالم العربي والاسلامي "الا بقطع العلاقة الشائنة والمخزية مع اسرائيل" والى "رفع الحصار عن قطاع غزة".وفي رسالة ثالثة حيا الظواهري "اهلنا في سوريا اسود الشام وليوثه واشرافه واحراره". وقال "ادعو اهلنا في شام الرباط والجهاد الى مواصلة المقاومة والمدافعة لذلك النظام الجائر الظالم المستكبر القاتل لشعبه، النظام الهارب عن الجولان والمرتكب المذابح ضد شعبه".واضاف "يا اسود الشام واصلوا مسيرتكم وانتفاضتكم على هذا النظام الذي يشارك اميركا في حربها ضد الاسلام باسم الارهاب".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل