المحتوى الرئيسى

تصاعد مطالب تطهير الشباب والرياضة من خربوش وصقر

05/22 10:44

كتب- محمود دياب: حالة من التناقض فرضت نفسها حول مساعي التطهير الرسمية، من رموز الفساد وبقايا النظام السابق، وبقاء كلٍّ من حسن صقر وصفي الدين خربوش في الوقت نفسه على رأس الرياضة والشباب؛ فهما ليسا من بقايا النظام فحسب- بحسب المراقبين- ولكنهما أفسدا المجالين بفضل الصراع المستمر بينها منذ قرار الرئيس المخلوع حسني مبارك بالفصل بين الشباب والرياضة من ناحية، وحالة الجهل التي تسود طبيعة تعامل كل منهما مع الأمور، سواء باللوائح أو التفكير السليم لاتخاذ قرارات منطقية، ترفع من شأن الشباب والرياضة، عصب أي أمة متقدمة، والسبيل السريع والوحيد لنهضتها.   صقر.. الذي يسلِّم أموره كعادته لبطانة السوء من حوله- بحسب المصادر- وجد نفسه منساقًا دون أن يدري لمنزلق خطير؛ من شأنه أن يدخل بالأندية المصرية إلى نفق مظلم؛ حيث قرر بدون مقدمات تطبيق بند السنوات الثمانية على مجالس الأندية؛ بحيث لا يسمح للعضو إلا بخوض دورتين فقط، وهو ما يجعل الأندية تخسر خبرة عضو مجلس تحت السن اكتسب خبرة العمل الإداري، في حين أن الأصوات العاقلة تؤكد إمكانية تطبيق ذلك البند على الرئيس والنائب وأمين الصندوق.   صقر ينوي أيضًا إعادة منصبي النائب وأمين الصندوق؛ بعد أن ألغاهما في التعديلات الأخيرة عام 2008م؛ ما يدل على العشوائية التي يسير عليها حسن صقر، فضلاً عن إبقائه على المستشار رضا عبد المعطي مستشارًا لرئيس المجلس، في حين أن كل اللوائح والقرارات التي يقوم بصياغتها تتسم بالوهن القانوني، ويجوز اختراقها، ولعل ذلك سر حصول مرتضى منصور، رئيس نادي الزمالك الأسبق، على 50 حكمًا قضائيًّا ضد حسن صقر في صراعاتهما بساحات محكمة القضاء الإداري، حول أزمات الزمالك والمجالس المعينة التي تولَّت رئاسته.   خربوش أيضًا الذي كان أحد الرجال المهمين في أمانة السياسات بالحزب الوطني المنحل، فشلت كل سياساته لاحتواء الشباب ببرامج هادفة ومفيدة؛ وذلك لأنه ببساطة كان ينفق مخصصات الشباب على شباب الحزب الوطني فقط دون غيرهم.   "مشروع مصر أجمل بشبابها" والذي يهدف أساسًا إلى المشاركة الاجتماعية للشباب تكلَّف مبلغ 29 مليونًا و84 ألف جنيه موزَّعة على عشر هيئات، متمثلة في الاتحاد العام لشباب العمال بمبلغ 11 مليونًا و281 ألف جنيه، وجمعية الشابات المسيحية بالمنيا 7 ملايين و801 ألف جنيه، والاتحاد العام للكشافة والمرشدات 3 ملايين و74 ألف جنيه، وجمعية الشباب للسكان والتنمية 2 مليون و233 ألف جنيه، وجمعية الهلال الأحمر ببني سويف مليون و856 ألف جنيه، ومحافظة السادس من أكتوبر 870 ألف جنيه، ومديرية الشباب والرياضة بشمال سيناء 725 ألف جنيه، ومحافظة الفيوم 232 ألف جنيه، ومديرية الشباب والرياضة بالوادي الجديد 580 ألف جنيه، ومديرية الشباب بالقليوبية 464 ألف جنيه بإجمالي مبلغ 29.0840.00 جنيه؛ وذلك لخدمة عدد 1020 قرية من القرى المحرومة والأشد فقرًا.   الطريف أن مبلغ الثلاثين مليونًا تقريبًا والمخصص منها 20 مليون جنيه بدلات وحوافز لتحفيز المشاركين؛ أنفقوا على 100 ألف من شباب الحزب الوطني المنحل فقط، والذي يعمل تحت ستار الهيئات سالفة الذكر؛ ليس ذلك فقط ولكن خربوش قام بدفع تلك المبالغ للمحافظين وتكليفهم بمهمة توزيعها على شباب الحزب الوطني؛ لتجميل صورته أمام قيادات الحزب المنحل وحرم الرئيس المخلوع سوزان مبارك.   مديرو مديريات الشباب والرياضة بالمحافظات كانوا اعترضوا مرارًا وتكرارًا على أن يتم إرسال مبالغ مالية إلى المحافظين مباشرةً لصرفها على أعضاء الحزب الوطني دون علم مديري المديريات والمسئولين عن أنشطة الشباب وأنشطتهم بهذه المحافظات.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل