المحتوى الرئيسى

الأنظار تتجه نحو صالح لتوقيع المبادرة الخليجية لحلّ أزمة اليمن

05/22 06:30

دبي- العربية.نت يُفترض أن يوقع الرئيس اليمني علي عبدالله صالح على المبادرة الخليجية لانتقال السلطة في البلاد، اليوم الأحد 22-5-2011، غداة توقيع المعارضة على الاتفاق. وقال المتحدث باسم حزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم طارق الشامي إن "الرئيس صالح سيوقع على الخطة الاحد في صنعاء". وكانت الامانة العامة في مجلس التعاون الخليجي أعلنت أن الأمين العام للمجلس عبداللطيف الزياني عاد إلى صنعاء، بعد ظهر السبت بناء على "دعوة من الحكومة اليمنية، لاستكمال الاجراءات المتعلقة بالتوقيع على الاتفاق الخاص بتسوية الازمة" هناك. وبالفعل، وقّع 5 ممثلين للقاء المشترك، الذي تنضوي تحت لوائه أحزاب المعارضة البرلمانية على المبادرة، خلال الاجتماع مع الزياني بعيداً عن الإعلام. وأكد قيادي في المعارضة لوكالة فرانس برس ان سفراء الولايات المتحدة وبريطانيا والاتحاد الاوروبي والامارات حضروا اللقاء بين المعارضة والزياني، من دون ان ينفي او يؤكد التوقيع على الاتفاق. بينما رفض العديد من قادة المعارضة الادلاء باي تعليق حول التوقيع في اتصالات اجرتها معهم وكالة فرانس برس مكتفين بالقول انه سيكون هناك اعلان حول الموضوع الاحد. بنود المبادرة وتنص الخطة، التي وضعتها دول الخليج بالتعاون مع واشنطن والاتحاد الاوروبي، على تشكيل حكومة وحدة وطنية وتخلي الرئيس علي عبدالله صالح عن الحكم لصالح نائبه، بعد شهر مقابل منحه حصانة من الملاحقة القضائية، ثم تنظيم انتخابات رئاسية خلال شهرين. وفور توقيع الطرفين على الخطة، ستقوم لجنة مكونة من النظام والمعارضة والولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي والامم المتحدة بالاشراف على تطبيق الاتفاق خلال فترة ثلاثين يوما، اي منذ دخوله حيز التفيذ حتى التصويت في البرلمان على استقالة الرئيس. لكن صالح استمر في هجومه على المبادرة والمعارضة عشية توقيعه المتوقع. وقال الرئيس اليمني خلال احتفال عسكري بمناسبة الذكرى الحادية والعشرين للوحدة اليمنية ان "المبادرة في حقيقة الامر عملية انقلابية بحتة لكننا سنتعامل معها بشكل ايجابي (...) فهي بدأت بدفع خارجي". وهاجم الغرب منددا بـ"مؤامرة دولية كبيرة في تونس ومصر وسوريا والاردن والبحرين من قوى تصدر مشاكلها الى الاخرين وتدعي الوصاية على شعوب مغلوبة على امرها بسبب اوضاعها السياسية ويبدو ان صالح يرد بذلك على الرئيس الاميركي باراك اوباما الذي اعلن الخميس الماضي ان ادارته تقف الى جانب الشعوب والمتظاهرين العرب داعيا الرئيس اليمني الى احترام تعهداته حول تسليم السلطة. كما وصف احزاب اللقاء المشترك المعارض بانها "احزاب التآمر المشترك" واتهمها بانها "تريد السلطة على بحر من الدماء".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل