المحتوى الرئيسى

خالد الصاوي: أفكار الإخوان قديمة.. ولن يقدموا فنًا جيدًا

05/21 23:08

توقع الفنان المصري، الذي كان أحد أبرز الفنانين المشاركين في ثورة 25 يناير، عدم نجاح جماعة الإخوان المسلمين في تقديم فن جيد للمشاهدين، وذلك ردًا على إعلان الجماعة مؤخرًا عن إنشاء شركة إنتاج سينمائي. وقال الصاوي -ردًا على إمكانية تعاونه مع الجماعة في عمل فني-: "الفن والأدب والإعلام والرياضة أنشطة من حق الناس جميعًا، أما التعاون المشترك فيفترض قبول كل طرف بشروط الآخر". وأضاف: لكني لا أتصور أنهم قادرون على تقديم فن أو أدب جيدين؛ لأنهم أسرى لأفكار قديمة ونمطية تجعلهم يستجيبون للحافز الأيديولوجي أكثر من استجابتهم لدواعي الإبداع، وعموما سنرى، بحسب صحيفة "الأهرام" 21 مايو/أيار. وحول اتهامه بالغرور في الفترة الماضية بعد النجاح الكبير الذي حققه مؤخرًا في مجمل أعماله السينمائية والدرامية قال الفنان المصري: "نحن بشر وجميعنا معرضون للأخطاء والتجاوزات، ومن عادتي أن أعتذر علنًا لكل إنسان أخطأت في حقه، ولكني أظن أنها شكاوى في غير موضعها". وتابع الصاوي مدافعًا عن نفسه: "طبيعتي الحادة التي لا تقبل القمع ولا الظلم لا تقبل أيضا حزمة من المفردات المصرية، التي تضايقنا جميعًا، مثل: التناحة، والتناكة، والسماجة، والاستسهال، والتراخي، التي تحتاج منا لثورات متكررة لمحوها واستبدالها بقيم مصرية أكثر أصالة، مثل: خفة الدم، والطيبة، والتعاون والحساسية، ومراعاة الآخر مثلا. وشدد الفنان المصري على أنه ما زال يتفاعل مع الناس مباشرة بداية من الشارع وانتهاء بـ"الفيس بوك"، لكن ظروف عمله لا تتيح له الوقت للرد على كل التليفونات في كل الأوقات، ولا للاستجابة لكل الدعوات ولا الترحيب بالاستظراف في غير وقته. وأشار إلى أنه عانى الإزعاج كثيرًا حتى اضطر لتغيير رقم هاتفه الشخصي، الذي صاحبه منذ عام 1996م، وقال: "إن والده كان في غرفة الإنعاش بالمستشفى، وكان في حال سيئة، ومع ذلك كل عشر دقائق يأتي من يقول له: ممكن نتصور سوا!". وأضاف: أنا شخص صريح وطبيعتي صارمة.. أحب الجد وقت الجد والمرح وقت المرح، ولا أنافق أحدًا حتى لو كان شخصًا يحبني ما دام أنه لم يرعني ويقدر احتياجاتي المنطقية. وردا على ما تعرض له فيلمه "الفاجومي" من انتقادات بسبب المشاهد الساخنة، التي صاحبت "برومو" عرضه في القنوات الفضائية، أوضح الفنان المصري: كل ما يحدث في الحياة يصلح لأن يكون مادة يتناولها الفن والأدب المهم الهدف والطريقة. وأضاف: احترامي لفني ولجمهوري لا يعني أن أصنع أعمالي على مقاس ذوق أولئك الذين يكرهون حرية الفن والأدب، أو غيرهم ممن يكرهون الفن المصري، أو يريدون مسخ الشخصية المصرية الثرية بعناصر ثقافية متنوعة لتصير نسخة باهتة من مجتمعات أكثر منا تخلفًا تحكم بسطحية على الأمور والبشر. ودعا الصاوي إلى العودة لأفلامنا التي ننسبها إلى الزمن الجميل؛ لنرى كيف كنا نصنع أفلامنا وقت أن كنا قادة للعالم العربي وللعالم الثالث كله، فلم نكن إباحيين ولا متزمتين.. وهذه الوسطية يجب أن تميزنا دائمًا.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل