المحتوى الرئيسى

بعدأسبوعين على أحداث إمبابه..الوضع طبيعي في شارع الوحدة والاحتقان مستمر بالأقصر

05/21 23:02

منذ 15 يوما إندلعت أحداث الفتنة الطائفية بإمبابة أمام كنيسة مارمينا بشارع المشروع ثم احتراق كنيسة السيدة العذراء بشارع الوحدة، فكيف أصبحت امبابه الآن بعد مرور أسبوعين على الأحداث؟فور الوصول لكنيسة السيدة العذراء بشارع الوحدة ستجد يافطة إعادة تأهيل الكنيسة من قبل شركة المقاولون العرب ومكتوب عليها "باقي من الزمن 14 يوم" في إشارة للوقت الذي تنتهي فيه أعمال ترميم الكنيسة وإعادة تسليمها لمطرانية الجيزة، ومنذ اندلاع الأحداث فرض الجيش كردون أمني حول الكنيسة وكان يمنع المرور من شارع الوحدة عند منطقة الكنيسة، وتم فتح جانب من الطريق لتمر به السيارات بعد التأكد من استقرار الحالة الأمنية. محمود جلال الذي يعمل بمحل ملابس أمام الكنيسة قال "دي عملية مرتبة من ناس ما نعرفهمش، والمعامله في الشارع طبيعي، من تاني يوم وجيراننا المسحيين بيلقوا علينا التحية زي ما كان الوضع الأول". أما أحمد رسلي صاحب محل اكسسوار سيارات أمام الكنيسة فأكد أن منطقة شارع الوحدة وأرض الجمعية ومدينة العمال لم تحدث بها مشاكل طائفية من قبل وقال "كل واحد في حاله" أما المشاكل فهي من مناطق أخرى مثل منطقة البصراوي. وعن علاقته بجيرانه المسيحيين، أوضح أنهم بيتعاملوا بصورة طبيعية ولم يحاول إثارة النقاش حول الأحداث حتى لايضايقهم، وألقى باللوم على الدولة لأنها لم توفر حماية للكنيسة في وجود الإنفلات الأمني قائلا "فيه كنيسة اتفجرت وكنيسة اتهدمت والمعروف إن فيه ناس بتلعب على الفتنة". ايمن عبد الرحمن الذي يعمل بمحل الكشري المواجه للكنيسة قال أن الطريق ظل مغلق لمدة 9 أيام وكان يوجد حظر تجول في الشارع مما سبب بعض الضرر في العمل الذي سرعان ما اختفى مع استجابة القيادات الأمنية بفتح جزء من الشارع. أما أكثر المتضررين من الكردون الأمني المحال الملاصقة للكنيسة والتي منع الأمن دخول الزبائن لهم، ويروي رامي سيد الذي يعمل بمحل حقائب وأحذية "تفاوضنا مع قادة الجيش ووافقوا على مضض لتمر الناس للمحل والصيدلية المجاورة". أما الوصول لكنيسة مارمينا بمنطقة البصراوي من شارع الوحدة فإن وسيلة المواصلات هي "التوك توك أو السيارات النصف نقل ذات الصندوق" وأثناء الطريق تحدثت مجموعة من السيدات عن أقاربهن الذين تم احتجازهم بسبب الأحداث، وعند الوصول لشارع الأقصر ظهر الشارع وكأنه وحدة عسكرية من كثرة سيارات الأمن المركزي والمدرعات التابعة للقوات المسلحة بالإضافة لعدد الجنود، وهناك اختلاف واضح في المستوى الإجتماعي بين شارع الوحدة وشارع الأقصر، فشارع الأقصر منطقة أكثر ازدحاما وأكثر فقرا.تحدث عم رأفت فكري صاحب محل موبيليا بشارع الأقصر عن المنطقة وأشار لوجود ضغينة بين الناس وأي خناقة بين 2 من التجار تتحول لمسيحي ومسلم، وأكد أن علاقته جيدة بالمسلمين المعتدلين، وحين تحدث من قبل عن الوضع الإقتصادي السئ الذي يمر به سكان المنطقة في وسائل الإعلام أتت له جارته "أم طارق" وقالت له "لما أنت عايز فلوس مش تقولي"، أما السلفيين فيرى أن النوايا غير حسنة في التعامل معهم. وفي كنيسة مارمينا رفض أحد الخدام الحديث عن الوضع الحالي موضحا أن الآباء الكهنة منعوا الحديث لوسائل الإعلام.   

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل