المحتوى الرئيسى

لا تنظر أسفل قدميك فأنت صاحب أخطر مهنة في العالم

05/21 21:49

قد يجبر الإنسان على امتهان مهنة معينة، ربما لظروفه التعليمية المتواضعة التي لا تؤهله إلى المهن الرفيعة، أو لانتشار البطالة بشكل مرعب في دول العالم المتقدم والنامي. والكل يعلم أن مهنة الصحافة تسمى مهنة البحث عن المتاعب، نظراً لأن الصحفي مطالب دائماً بأن يكون مصدراً للأخبار التي يتخصص في مجالها، فيصول ويجول بحثاً عن إشباع نهم وفضول القراء من المعرفة. ولكن مهنة البحث عن المتاعب لا تمثل شيئاً بجوار "مهنة البحث عن النجاة من الموت" إن صح التعبير في المقوله، نظراً لأن أصحاب هذه المهنة حياتهم على "كف عفريت". يصعد هؤلاء الأشخاص أصحاب "القلب الميت" إلى الأدوار العليا والمسافات التي لا تتحملها طاقة بشر عادية، فهؤلاء الذين يصعدون قمم الجبال من أجل تركيب طريق منحدر على جبل لتسهيل سير السيارات قد يلقوا حتفهم في أي لحظة. يجب أن تكون بهلواناً بتقدير إمتياز حتى تستطيع المحافظة على توازنك لتحفاظ على حياتك من مخاطر مهنة البناء فوق المرتفعات، وتشييد الجسور والطرق والكباري، وأن تمارس حياتك الطبيعية كما لو كنت على الأرض وأنت معلق في الهواء لا تعلم أي مصير ينتظرك. قد يرى البعض أنها مهنة الموت المحقق، وقد يرى آخرون أنها مغامرة شيقة تجعل هؤلاء الناس يحلقون فوق المرتفعات، بعيداً عن روتينية العمل فوق سطح الأرض. أما نحن نرى أن سبيل النجاة الوحيد لهم ألا ينظروا أسفل أقدامهم، حتى لا يختل توازنهم ويفقدون حياتهم، ولكن في الحقيقة أن أصحاب هذه المهنة رفعوا المثل المصري القائل: "إيه اللي رماك على المر؟ --- أكيد اللي أمر منه".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل