المحتوى الرئيسى

> هاني مهني: أمن الدولة والحزب الوطني.. وراء سقوطي أمام الوسيمي

05/21 21:07

مما لا شك فيه أن هاني مهني من أهم الموسيقيين في جيله وبما أن انتخابات نقابة الموسيقيين علي الأبواب ولأن مهني له تجربة سابقة لم يوفق فيها بالحصول علي منصب نقيب الموسيقيين فإن الحوار مع مهني كان ضروريا.. في البداية سألنا هاني مهني عن نيته ترشيح نفسه مرة أخري في الانتخابات القادمة علي منصب نقيب الموسيقيين فقال مهني بالفعل اتخذت القرار بخوض الانتخابات القادمة علي منصب النقيب ولكن بشكل مختلف تمامًا وجديد علي نقابة الموسيقيين حيث أخوض الانتخابات علي المنصب بقائمة كاملة ومن يرد أن يختارني عليه أن يختار قائمتي معي لنكون مجلسًا محترمًا ومتوافقًا كلهم شرفاء ولا ينظرون لأموال النقابة ولن أترشح في مجلس إدارة به حرامية مرة أخري. عن قصده بالجملة الأخيرة قال مهني نعم أقصد ما قلت فعلي سبيل المثال نري شخصا أعلن ترشيحه علي منصب نقيب الموسيقيين يتقاضي مبلغ ألفي جنيه شهريا من النقابة والقانون يجرم حصول القائم بعمل تطوعي علي أي أموال وكذلك هناك من يوفر أموال الدعاية من فلوس النقابة فهذه هي الثقافة التي كانت موجودة ورسخها النقيب السابق منير الوسيمي عكس ما كان يحدث أيامنا فأنا خدمت زملائي الأعضاء بالنقابة عشر سنوات وكنت أحيانًا كثيرة أقوم بأشياء علي نفقتي الخاصة وكذلك غيري من الزملاء. أما الآن فالنقابة أصبحت مطمعًا كبيرًا وأصبحت منهوبة وضاعت ودائعها علي المعاشات خلال الأشهر الثلاثة الماضية بسبب القائمين علي إدارة النقابة والذين قاموا بفك وديعة بستة ملايين جنيه. وأضاف مهني: أن النقابة أصبح في جداولها أعضاء توفوا من سنين وأعضاء آخرون مسجلون جنائيًا فلابد من تنقية جداول النقابة من هذه الفئات لتعود النقابة للموسيقيين فقط، وعن ترشح الدكتور حسن شرارة لمنصب نقيب الموسيقيين قال مهني: إن شرارة متردد وانفعالي ولا يملك الحكمة الكافية لإدارة النقابة كما أن علي كل مجالس إدارات النقابة منذ وفاة حسن أبو السعود تقديم استقالاتهم فهذا أشرف لهم في ظل ما اقترفوه من مخالفات في حق أعضاء الجمعية العمومية للموسيقيين ولأن البعض يعتبرهم من الحرس القديم التابع للنظام السابق والمسألة واضحة فحينما يختلف اللصوص تظهر المسروقات. قلنا له ولكنك قمت بإحياء حفلات وكثيرًا ما تم التقاط صور لك أيام النظام السابق فقال مهني آخر حفلة قدمتها أمام الرئيس السابق كانت عام 1984 وخلافا لذلك كنا نلتقي في محافل عديدة ولم يكن مطلوبًا مني أن أدير ظهري لرئيس الجمهورية وأظن أن هذه أسباب لا تجعلني محسوبًا علي النظام السابق ورئيسه بل أنا مع محاكمته قانونيا وأرفض اعتذاره بشدة فقبول اعتذاره سيعطي المبرر لأي مواطن لارتكاب جريمة منتظرا العفو مقابل تقديمه للاعتذار فهذا المبدأ مرفوض فالرئيس لابد أن يحاكم حتي يكون عبرة ثم إن الادعاء بأن مبارك قدم لمصر الكثير هذا قول مغلوط جدًا. أما عن أبرز الأسماء التي سوف يعتمد عليها في قائمته أكد مهني أنه لم يستقر علي الأسماء بشكل نهائي ولكنه لن يستطيع العمل دون الموسيقار رضا رجب وعبدالحميد عبدالغفار وسعيد الارتيست فهؤلاء معي لأنهم من أشرف الموسيقيين في النقابة ومن يرفض العمل معي سأقاتل من أجل وجوده لأنه لا يصح أن تكون تلك القامات بعيدة عن إدارة الشأن الموسيقي في مصر، وهذه القائمة هي التي ستغسل وتنظف النقابة مما هي عليه الآن كما أنني سأستعين بالحكماء. وعن سقوطه في الانتخابات السابقة ما دام يملك هذه الرؤي النافذة قال مهني لقد سقطت لعدة أسباب أولها أن أمن الدولة والحزب الوطني هم الذين كانوا يديرون الانتخابات ومنير رجلهم وقد كان الحزب وأمن الدولة يختارون من علي رأسه بطحة ليكون طوع أمرهم أما أنا في الحقيقة لم أكن أملك علاقات لا بالحزب الوطني ولا بأمن الدولة وهذا لم يكن يحدث مع نقابة الموسيقيين فقط بل مع كل مؤسسات الدولة والحقيقة أن هناك مسئولين كبارًا حاولوا إثنائي عن الترشيح أمام الوسيمي في تلك الدورة بحجة الابتعاد عن «وجع الدماغ والمشاكل مع الكبار» وأن منير أنفق العديد من الأموال بشكل يثير علامات استفهام كثيرة وأنا لم أنفق سوي المعقول لأن هذه الأموال ملك أبنائي ونتاج تعب لي لذا لم أهدرها علي الانتخابات لأني «مكنتش داخل النقابة أسرق أنا كنت داخل أخدم زملائي» وأظن أن زمن شراء الأصوات قد انتهي بعد ثورة 25 يناير ورحيل الوسيمي. وعن أزمته مع قناة مودرن مصر وصاحبها وليد دعبس قال مهني: لقد اكتشفت احتيال هذا الرجل بعد فترة فهو اتفق معي علي تقديم برنامج علي قناة مودرن مصر والتي قام بتغيير اسمها فيما بعد لتصبح مودرن حرية وكانت فكرة البرنامج عن اكتشاف المواهب الجديدة وتقديمها للوسط الغنائي ولكن الجميع تعرض للخداع بمن فيهم أنا فقد ضحك علينا دعبس لذا تضامن معي الكثير من الشباب الذين نصب عليهم دعبس عن طريق الاتصال بـ(0900) في بلاغي للنائب العام وعما إذا كان أثار هذه المشكلات لأنه لم يحصل علي مستحقاته المالية نفي مهني هذا الأمر قائلا: بالفعل لدي مستحقات مالية لدي دعبس وتنحسر في أجور شهرية وليست ملايين بالإضافة لنسبة 5% من إجمالي ربح المكالمات ولكن هذه ليست الأزمة وأنا لست سيئًا حتي أصفي حساباتي بهذه الطريقة ولكن بالفعل دعبس نصب علي شباب مصر.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل