المحتوى الرئيسى

> جزمة الحاج زكريا عزمي!

05/21 21:01

كتب - محمد الرفاعيأي موظف حكومي غلبان، حتي لو كان باشتمرجي بيضرب حقن حماري، يقبل هدية من أي جهة أو شخص، سواء كانت هذه الهدية بريزتين بلغة الميكانيكية، أو سيجارتين بانجو، تعتبر رشوة، وينط المخبرون في كرشة، ولا نطة الجزار علي البهيمة لا مؤاخذة، فما بالك.. إذا كان هذا الموظف يشغل منصباً حساساً، وطول النهار قاعد وقدامه حلة مية سخنة، عشان الرئيس ــ قبل ما يبقي سابق ــ يحط رجليه فيها، خاصة أن هذه الهدايا ليست تنين كيلو برتقال، ولا نتيجة حيطة عليها صورة سيئة مصر الأولي، اللي قامت زي الحصان فجأة يا سبحان الله، بمجرد الإفراج عنها، وأثبتت أنها ممثلة بارعة ولا راقية إبراهيم في زمانه، وكان المفروض تشترك بالمشهد ده في مهرجان كان؟! وبعدين.. الحاج زكريا عزمي.. خد الهدايا دي بصفته الشخصية، علي اعتبار أنه راجل مبروك؟! ولا عشان كان بياخد أولاد الرئيس السابق، ويفسحهم في الجنينة اللي جنبهم، ويجيبلهم فشار ويركبهم المراجيح؟! وما هي طبيعة هذه الهدايا؟! قالك.. صلي علي اللي هايشفع فيك يوم القيامة يامؤمن.. الحاج زكريا ما خدش غير جزمة طلياني من الحاج بيرلسكوني، لما كان عندهم، والجزمة اتقطعت لا مؤاخذة، ولما رجع مصر، بعتله بدالها شبشب زنوبة معتبر علي اعتبار أنه فولكور مصري، والراجل من يومها معلقه قدامه علي المكتب، ولا لو أن الحاج بيرلسكوني حلف يطلق الولية، ما كانش خد الجزمة اللي جابتله الكافية دي. قد تكون القوانين المصرية، التي وضعها الحاج فتحي سرور، اللي كانت شغلته طول النهار يسلك بوابير الجاز، عشان ما تهبش في وش الحاج حسني، والحاج مفيد شهاب، أشهر ترزي بلدي وأفرنجي في بر مصر، وعليه ضربة مقص اشي خيال ياناس، تسمح لأصحاب المعالي بقبول الهدايا، بشرط أنها ما تزدش علي أوضتين وصالة بمنافعهم، قد تكون هذه القوانين قد أعطتهم الحق في السرقة والرشوة تحت اسم الدلع.. هدية.. ولكننا لا نحاسبهم علي الأموال التي نهبوها فقط، نحن نحاسبهم علي الفساد والخراب الذي يعيش فيه الإنسان.. نحاسبهم عند امتهان كرامة الوطن، وكأنهم عبيد شغالين عن أهاليهم، وأمتهان كرامة العطن نفسه، نحاسبهم علي قتل شباب الثورة النبلاء، بدم بارد، فقد تعودوا القتل منذ ثلاثين عاماً.. حتي صاروا جبلات لا تحس بأي شيء.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل