المحتوى الرئيسى

نقاد عرب يستهجنون الإساءة لتقاليد المغرب في علاقة المرأة بالرجل

05/21 19:19

كان (جنوب فرنسا)-سعد المسعودي أستقبل فيلم "عين النساء للمخرج الفرنسي..الروماني رادو ميهايليانو بالتصفيق الحار بعد أنتهاء العرض الرسمي له في مهرجان كان فيما تعالت أصوات الاستهجان من بعض النقاد العرب الذين وجدوا في الفيلم اساءة لتقاليد المغرب التي تحترم فيها المراة الرجل وتقاسمه بتحمل المسؤولية. وجاء في الفيلم تكرار لاستخدام الفلكلور الذي تركز عليه السينما الاوروبية، وصور الفيلم في المغرب وباللهجة الدارجة المغربية، لكن نقاد مغاربة دعوا إلى التبرؤ من قرار جهاز السينما بتمثيل المغرب من خلال هذا الفيلم الذي أشيع قبل بدء المهرجان أنه فيلم مغربي. وعبر النقاد المغاربة عن غضبهم من اختيار الفيلم لأن مخرجه إسرائيلي من أصول رومانية عاش أغلب حياته في إسرائيل، واستقر مؤخرا في فرنسا، ليستفيد من الدعم السخي للأفلام الإسرائيلية. فكرة الفيلم مسروقة ويصور الفيلم قرية في اعالي مدينة مراكش تبين حجم الفقر والمعاناة فالأطفال حفاة والنساء يعملن ويحملن الحطب ويجلبن الماء من أماكن بعيدة، بينما الرجال يقضون معظم اوقاتهم بشرب الشاي الاخضر في مقهى القرية تقرر النساء الاضراب عن جلب المياه من النبع الذي يروي القرية ويطالبن الرجال بجلب المياه وعندما يرفض الازواج الثيام بهذه المهمة تقرر النساء الامتناع عن إعطاء أزواجهن حقوقهم الزوجية . فكرة الفيلم التى يدعى مخرجه أنها حقيقية ووقعت فى إحدى قرى المغرب الجبلية لايعرف عنها المغاربة شيئا؛ فالقصة حدثت فى تركيا بإحدى القرى التركية عندما قررت النساء الامتناع عن إعطاء أزواجهن حقوقهم الزوجية إلابعد أن يقوم الرجال بإصلاح عطل في أنابيب المياه، والفيلم ماهو إلا نسخة مسروقة من فيلم آخر صور في كازاخستان باللغة الروسية مع الترجمة الانجليزية سنة 2008 . الممثلة الجزائرية باية بوزار الشهيرة باسم بيّونة قالت للعربية نت إنها لم تكن تعلم أن المخرج رادو ميهايليانو، الذي شاركت في الفيلم يحمل الجنسية الإسرائيلية، وقالت لو علمت ذلك لاعتذرت عن عدم المشاركة في العمل فورا. وأضافت الممثلة بيونة إنه على رغم عدم اعتراف الفن بالجنسيات؛ لكن لا يُمكنها أبدا قبول العمل مع مخرج إسرائيلي. وأضافت: لا أعرف أبدا أن رادو ميهايليانو يحمل جنسية إسرائيلية.. لقد سألته مرّة عن جنسيّته، حين لاحظت من ملامحه بأنه ليس فرنسيّا، فأجابني بأنه من أصل روماني؛ لكنه أخفى عني أنه يحمل جنسية إسرائيلية. فيلم عين النساء يقترب من الجو العام للثورات العربية ويحفز المراة على الاتحاد للتمرد على الرجل "الزوج وشيخ القرية وامام الجامع" حيث يبين الفيلم كيف تقوم المراة بطرد المتشدد "السلفي " من البيت بعد ان قرات ايات من القرآن الكريم تبين حقوق المرأة في الآسلام. صور القرية كانت مبهرة جميلة والرقصات والغناء الفلكوري الشعبي ساعدت على أضفاء جو من المتعة البصرية وايصال فكرة الفيلم التي بدت غريبة ولايمكن حصولها في عالمنا العربي الذي تقدس فية المرأة الرجل.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل