المحتوى الرئيسى

قوى سياسية تصطف خلف مشايخ الصوفية .. والاعتصام يدخل أسبوعه الثالث

05/21 16:16

دخلت أزمة الشيوخ المعتصمين بمقر مشيخة الطرق الصوفية منعطفا جديدا اليوم السبت بعد مثول شيخ المشايخ عبد الهادى القصبى أمام نيابة الجمالية للادلاء بأقواله بشأن المحاضر التى تقدم بها الدكتور أحمد عمر هاشم وآخرون ضد شيوخ حركة الإصلاح الصوفى المعتصمين.  وتزايد التأييد من جانب القوى السياسية لمطالب الشيوخ المعتصمين بإقالة القصبى باعتباره من بقايا الحزب الوطنى المنحل. وكشفت مصادر بمشيخة الطرق الصوفية لوكالة أنباء الشرق الأوسط اليوم السبت أن قيادات المجلس الأعلى للطرق الصوفية وشيخ المشايخ أصيبوا بالفزع بعد إعلان الدكتور أحمد دراج المنسق العام للجمعية الوطنية للتغيير التى يرأسها الدكتور محمد البرادعى عن مساندته وتأييده لمطالب الشيوخ المعتصمين الذين دخل اعتصامهم أسبوعه الثالث على التوالى . وأضافت أن الدكتور إبراهيم زهران وكيل مؤسسى حزب " التحرير" تحت التأسيس قام أيضا بزيارة الشيوخ المعتصمين بمقر المشيخة ، وأعرب عن تضامنه مع مطالبهم العادلة التى تتضمن بالإضافة إلى إقالة القصبى، حل المجلس الأعلى للطرق الصوفية، ومحاكمة وزير الأوقاف السابق محمود حمدى زقزوق. وقال الدكتور عمار على حسن الباحث فى علم الاجتماع السياسى والمتخصص فى شئون الحركة الصوفية إنه قام مع الدكتور دراج وآخرين بزيارة الشيوخ المعتصمين بمقر اعتصامهم مؤخرا للإعراب عن التضامن والمساندة والتأييد لمطالبهم الرامية للتخلص من بقايا الحزب الوطنى المنحل داخل المشيخة العامة للطرق الصوفية وفى المجلس الأعلى للطرق الصوفية ومحاسبة المسئولين عن تخريب الحركة الصوفية لمصلحة النظام البائد. وشن الشيوخ المعتصمون هجوما شديدا على شيخ المشايخ عبد الهادى القصبى ، واتهموه بالتضليل والمراوغة وتزييف الحقائق فى إطار التصريحات التى أدلى الأسبوع الماضى لإحدى الصحف اليومية القومية، والتى أكد فى بدايتها رفضه لقيام حزب سياسى صوفى، وقالوا إن هذا التصريح يعانى من تناقض فاضح ، لأن القصبى كان، ولا يزال، رمزا من رموز الحزب الوطني المنحل رغم مطالبات البعض له وعلى رأسهم الشيخ الشهاوى بالتخلي عن عضوية "الوطني" بعد أن تولى مشيخة الطرق الصوفية. وقال الشيخ محمد الشهاوى شيخ الطريقة الشهاوية إن مطالبته للقصبى نشرت فى العديد من وسائل الإعلام يوم الثلاثاء الموافق 3 أغسطس 2010 إلا أن القصبى أعلن فى 3 أكتوبرالماضى - أى بعد نشر هذا التصريح بشهرين تقريبا - أن أبناء الطرق الصوفية يعتبرون جزءا من هذا الوطن وجنودا لخدمة الرئيس مبارك. وأضاف أن القصبى بهذا التصريح وغيره كان يسعى جاهدا للحصول على الضوء الأخضر من الحزب الوطنى لدخول انتخابات مجلس الشعب ، إلا أن جهات نافذة بالحزب ردت على طلبه بالقول: "كفاية عليك الشورى، ونشرت تلك التصريحات فى الصحف تحت عنوان : أسرار منع ترشيح شيخ مشايخ الطرق الصوفية للمجمع الانتخابي للحزب الوطني، وتساءل الشهاوى: كيف يبيح الشيخ لنفسه أن يكون عضوا فى حزب فاسد ثم يرفض أن يؤدى الصوفيون دورا رائدا فى خدمة بلادهم من خلال تأسيس حزب سياسى شرعى؟. وكيف يرفض أن يكون للصوفية دور سياسى فى ظل ثورة سلمية شهد بها العالم أجمع، بينما وافق على أن يكون الصوفيون خدما لحزب فاسد ومنحل هو الحزب الوطنى؟. وتساءل الشيخ محمد الشهاوى شيخ الطريقة الشهاوية : أين كانت كرامة المشايخ عندما صرح القصبى بأنهم- وهو على رأسهم- خدم للرئيس المخلوع؟! أين كانت كرامتهم عندما تطاول على أكبر المشايخ سنا باسم القانون ، وحاربت إخوانك باسم الشرعية ، وفرضت نفسك باسم الديمقراطية؟! إننا لا نهبط كما يدعى الشيخ نحن نصعد بالصوفية والتصوف من رتبة الخدم للرئيس المخلوع التي أرادها القصبى! إلى رتبة العلماء العاملين، وسوف ننتصر حتى وإن استمر الاعتصام سنوات. أما عن رأيه فى الفتنة بين المسلمين والأقباط وسبل مواجهتها ، أكد الشيخ شريف ماشينه شيخ الطريقة السلامية، وأحد الشيوخ المعتصمين، إن مثله- أي القصبى- لا يجب أن يدلى بدلوه في هذا الأمر ، وتساءل: كيف لعاجز عن إطفاء النيران المشتعلة فى مشيخة الطرق الصوفية التي يرأسها- حتى الآن- أن يقوم بإطفاء غيرها؟!! وكيف يداوى الناس وهو عليل؟. وحول قول القصبى فى تصريحاته الصحفية الأخيرة إنه منتخب من المجلس الأعلى للطرق الصوفية، أكد الشيخ ماشينه أن هذا الكلام غير صحيح، لأن شيخ المشايخ الفعلى هو علاء أبو العزائم بإجماع المشايخ ، وتبرير انضمامه للحزب الوطنى فهو تبرير غير مقبول لان انتماءه للحزب المنحل معروف للكافة، مستنكرا وصف القصبى للمشايخ بالهبوط والسعى لتحقيق مكاسب انتخابية. وقال ماشينه إن اعتصام المشايخ ليس هبوطا ولا سعيا لتحقيق مكاسب مادية، ولكنه عمل جاد لتطهير مصر عامة والبيت الصوفي خاصة من آثار الحزب البائد الذي قام على الفساد والتزوير ولسنا وحدنا الذين نقوم بهذا العمل بل إن كل مصري يسعى جاهدا لكي لا يرى واحدا من رموز الحزب البائد مرة أخرى . واختتم الشيخ عبد الخالق الشبراوى شيخ الطريقة الشبراوية- وأحد المشايخ المعتصمين- بالقول: إننا أعضاء جبهة الإصلاح الصوفى نطالب القصبى بالرحيل فلم يعد للحزب الوطنى وفلوله مكان بيننا ، ونطالبه بالرحيل ليعود الهدوء للبيت الصوفى ، كما نعلن أن القصبى فاقد للشرعية القانونية قبل الثورة وبعدها وبالتالى فهو لا يتحدث باسم الصوفية وقد أوضحنا هذا فى بياننا الأخير. " كما أننا نؤكد أن اعتصامنا شرعى وأيدته جميع الدوائر السياسية والمثقفون والكتاب ورجال الفكر والأدب وقطاعات واسعة من المجتمع المصرى، ونحن فى انتظار ما تسفر عنه الأيام القادمة. ولم يتسن الوصول إلى شيخ مشايخ الطرق الصوفية الدكتور عبد الهادى القصبى خلال الأيام الماضية للرد على تلك الاتهامات.  

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل