المحتوى الرئيسى

من يحكم سوريا؟

05/21 13:03

عبد الرحمن الراشد كم من مرة دار هذا السؤال؟ منذ أن أصبح بشار الأسد رئيسا والأسئلة المتشككة تبحث عن أدلة على من هو الحاكم الفعلي في هذا البلد المنغلق سياسيا.. على مدى سنوات يتساءل كثيرون إن كان بشار حاكما فعليا أم أنه واجهة لفرد أو جماعة في النظام. ربما الحاكم الحقيقي هو أخوه صاحب السمعة السيئة ماهر، أو أحد رؤساء المخابرات التسعة، مثل آصف شوكت الذي أزيح ورقي صوريا إلى نائب رئيس أركان ولا يزال خارج السلطة الضيقة. والذين روجوا لفرضية الرئيس الواجهة «بشار لا يحكم» فريقان، الذي يحبه ويعتقد أن هذا الرجل «المتحضر» والمعتدل في لغته وصاحب التاريخ النظيف، لا يمكن أن يكون طرفا في أي من القضايا القذرة التي تتهم بها سوريا من اغتيال الحريري إلى قتل مئات المتظاهرين العزل. وفريق يقدح فيه، يروج منذ البداية أن بشار ليس إلا واجهة لآخرين يديرون البلد. الحقيقة أننا لا ندري إلا ما نرى، وهناك كثير من الأدلة تؤكد أنه الرئيس الحقيقي وصاحب القرار الأخير، منذ توليه الرئاسة. أيضا توجد أدلة تشير إلى وجود سلطة أخرى داخل النظام. ففي مطلع الأزمة السورية الحالية، قبل أن تكبر، ظهر خبر على وكالة الأنباء الرسمية عن عفو رئاسي عن المحتجين وتضمن تعليقا من وزير الداخلية، إلا أن الخبر اختفى من نشرة الوكالة بعد ثلاث ساعات. وبعد أن اندلعت مظاهرات بلدة درعا وتحولت إلى حدث دولي ينذر بالخطر سربت مصادر رسمية قبيل خطاب الأسد بأربعة أيام جملة قرارات سيعلن عنها الرئيس، من بينها إنهاء احتكار حزب البعث وتشكيل لجان لاتخاذ قرارات إصلاحية والعفو عن المساجين السياسيين وغيرها. وتجرأ على التصريح بهذه التنبؤات مسؤولون في الدولة، لكن.. خطب الرئيس ولم يعلن شيئا مهما مما وعد به الشعب السوري. وحتى بعد صدور إعلان بإنهاء العمل بقانون الطوارئ دخلت الدبابات المدن لمواجهة الاحتجاجات السلمية. عم الاستغراب لأن العادة أن لا يرفع النظام توقعات الناس، ولا يعقل أن يرفع حالة طوارئ قديمة ويستعين بدبابات في مواجهة متظاهرين. ثم شاعت أنباء أنه سيعلن الإصلاحات في كلمة الحكومة الجديدة، وعقدت الجلسة لكن بلا كلمة ولا مفاجآت. ومرت أسابيع دامية بلا مفاجآت رئاسية، مجرد إشاعات، وانتقلت الحرائق من درعا إلى اللاذقية ومرت بكل الضواحي والمدن الرئيسية حتى وصلت النار إلى العاصمة دمشق. فهل فعلا بشار عاجز عن اتخاذ القرارات الإصلاحية أم أن هناك رئيسا آخر؟ من المؤكد أننا سنسمعه لاحقا يعلن العفو عن المساجين، وقرارات إصلاحية كبيرة، وتحميل أطراف في داخل النظام مسؤولية الأخطاء، وسيكون الوقت حينها متأخرا، فما الفائدة من تضميد الجراح بعد مئات القتلى؟ بشار هو المسؤول أمام شعبه بغض النظر عن وجود قوى تحول دون اتخاذه قرارات. وبعد نحو ثلاثة أشهر من الانتفاضة السورية لم يعد هناك من شك في أن الحل الأمني فشل فشلا ذريعا، وأن الصمت السياسي ألحق أضرارا أفدح بالنظام الذي أصبح لا يدري من يطارد وعلى أي حدود وتحت أي عذر، وإلى متى. الآن على الرئيس الحقيقي أن يظهر، ويفعل شيئا ينقذ به نظامه ونفسه. *نقلاً عن "الشرق الأوسط" اللندنية

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل