المحتوى الرئيسى

بطلة العالم فى كرة السرعة: فضلت الاعتزال وأنا فى القمة

05/21 12:53

حققت إنجازات عديدة على المستوى العالمى فى لعبة كرة السرعة، ووصلت لقمة التصنيف الدولى فى اللعبة، فيما فضلت الاعتزال وهى فى قمة مستواها ومن أجل التفرغ لدراستها. إنها لاعبة نادى الزهور ندى ممدوح، والتى صنعت تاريخ لمصر فى كرة السرعة وضعتها فى مصاف الكبار.. "اليوم السابع" التقى اللاعبة فى مباراة اعتزالها التى أقيمت على هامش المباراة النهائية لكأس مصر فى كرة السرعة وجاء الحوار كالتالى: فى البداية.. حدثينا عن تاريخ كرة السرعة فى مصر؟ كرة السرعة لعبة مصرية اخترعها الدكتور حسين لطفى عام 1984 ونجح فى إجراء أول بطولة للجمهورية فى نفس العام ثم أسس الاتحاد الدولى للعبة وتولى رئاسته من 1986 إلى 2004 إلى أن توفى فى هذا العام، وتولى نجله أحمد لطفى المنصب خلفا له.كيف تمارس تلك اللعبة؟ تنقسم اللعبة إلى أكثر من طريقة، أولها طريقة اللعب الفردى "السوبر سولو" عن طريق قيام كل لاعب بلعب 4 أوضاع "يمين ويسار" وأمامى "مضربين للداخل" وخلفى "مضربين للخارج" وتختلف التوقيتات التى يحتسب خلالها المراكز وذلك حسب الفئة العمرية. ويستغرق كل لاعب فى كل وضع 30 ثانية فى المرحلة العمرية من 7 إلى 16 سنة، بينما يستغرق اللاعب 60 ثانية من مرحلة 17 سنة إلى مرحلة العمومى. ثانيا: طريقة اللعب الزوجى "الفردى حاليا" لاعب واحد يواجه اللاعب الثانى وفى مرحلة 7 سنوات حتى 15 سنة المباراة تلعب على شوطين كل شوط 5 نقاط. ومن مراحل 17 سنة حتى مرحلة العمومى كل مباراة تتكون من شوطين كل شوط 10 نقاط. ثالثا: طريقة اللعب الرباعى والتى تقام عن طريق فريقين يضم كل منهم 4 لاعبين وتقام المباراة فى مرحلة 17 حتى مرحلة العمومى من شوطين كل شوط يتكون من 10 نقاط. رابعا: طريقة التتابع وفيها يتكون كل فريق من 4 لاعبين كل لاعب يلعب وضع واحد من أوضاع الفردى ويستغرق كل وضع 30 ثانية ومن خلال مجموع نتائج الفريق تتحدد المراكز.وما الظروف التى أدت إلى اهتمامك بكرة السرعة؟ دخلت اللعبة بالصدفة حيث كنت أمارس السباحة وأنا فى عمر 6 سنوات وكان شقيقى الأصغر أحمد يمارس كرة السرعة بنادى الزهور وكنت أحرص على الحضور معه إلى النادى لمتابعة التدريبات فأقنعنى عبد الرحمن حجازى، المدير الفنى للفريق بإمكانية ممارسة اللعبة وأكد لى أن إمكاناتى تؤهلنى إلى التألق فيها وبالفعل انتظمت فى التدريبات وشاركت فى أول بطولة وعمرى 7 سنوات.ما أبرز البطولات التى حصلت عليها خلال ممارستك للعبة؟ حققت بطولة الجمهورية منذ عام 97 إلى عام 2010، كما نجحت فى الفوز على مدار 288 مباراة على المستوى المحلى لم يستطع أى لاعب أو لاعبة تحطيمه حتى هذا العام، ثم التحقت بالمنتخب عام 2002 وحصلت على البطولات التالية: المركز الأول فى اللعب الفردى وتتابع مختلط فى بطولة العالم السابعة عشرة التى أقيمت بالقاهرة عام 2003. المركز الأول فى اللعب رباعى آنسات والأول فى ثلاث بطولات عالم متتالية منذ 2004 حتى 2006 فى منافسات اللعب الرباعى مختلط. المركز الأول فى اللعب الزوجى آنسات فى بطولة العالم التى استضافتها مصر عام 2007. المركز الأول فى اللعب الرباعى آنسات فى بطولة العالم التى أقيمت بفرنسا عام 2008. المركز الأول فى اللعب الفردى آنسات فى بطولة العالم بالقاهرة عام 2009 وحصلت على كأس أحسن لاعبة وسجلت رقم قياسى دولى فى هذه البطولة هو 523 تم تسجيله فى الاتحاد الدولى باسمى لم يتم كسره حتى الآن وتصدرت التصنيف العالمى للسيدات على إثره حتى الآن. المركز الأول فردى والأول تتابع مختلط فى بطولة العالم التى استضافتها اليابان عام 2010.كيف كان شعورك عندما وصلت إلى صدارة التصنيف العالمى للعبة؟ إحساس لا يوصف شعرت أنى حققت إنجازا كبيرا ساهمت من خلاله فى رفع اسم مصر عاليًا ووضعتها على قمة الدول التى تمارس اللعبة على مستوى العالم، الأمر الذى رفع من معنوياتى إلى عنان السماء.هل نجح أى لاعب مصرى فى تصدر التصنيف العالمى من قبل؟ لا لم يحصل أى لاعب أو لاعبة على هذا المركز وهو الأمر الذى زاد من سعادتى وجعلنى فخورة للغاية.هل تم تكريمك فى مصر عقب تلك البطولات وصدارة التصنيف العالمى؟ بالفعل.. تم تكريمى من خلال منحى مكافأة مالية نظرًا لحصولى على المركز الأول فى منافسات البطولة.. ولم يتم تكريمى بمناسبة تصدر التصنيف العالمى.هل تلقى كرة السرعة الدعم والاهتمام الكافى فى مصر؟ إلى حد ما بدأت نظرة المسئولين للعبة فى التغيير وهو ما ظهر عن طريق الدعم المادى والمعنوى للاعبين فى السنوات الأخيرة، أما بالمقارنة بالألعاب الأخرى ككرة القدم واليد والطائرة والسلة وغيرها.. فمازال أمام اللعبة مشوار طويل جدًا لتحظى ولو بنصف الاهتمام بتلك اللعبات.لماذا لم تفكر الأندية الجماهيرية كالأهلى والزمالك فى تكوين فريق للعبة يمثلها فى مختلف البطولات؟ الأندية الشعبية تهتم بالألعاب التى تحقق لها عائدا ماديا على الأقل من ناحية التشجيع والحضور الجماهيرى للمباريات، والطبيعى أن كرة السرعة ليس لها أى قاعدة جماهيرية لذلك لا تحظى بأى اهتمام وعلى الرغم من ذلك بدأت بعض الأندية كالمقاولون العرب واتحاد الشرطة فى تكوين فرق تشارك فى البطولات المحلية.من وجهة نظرك هل تتوقعين أن تأخذ اللعبة حقها إعلاميا مقارنة بالألعاب الأخرى؟ مستحيل!!!.. عندنا فى مصر لا يهتم الناس سوى بكرة القدم ولا يسعون للتفكير فى رياضات جديدة، لذلك يهتم الإعلام بنشر وإذاعة الألعاب التى ينتظر القارئ معرفة أخبارها لكن فى الفترة الحالية بدأنا نلاحظ اهتماما من الصحافة حتى ولو كان طفيفا.ما العوامل التى يجب توافرها فى لاعب السرعة لكى يصبح بطلا؟ الأخلاق والالتزام أهم عنصر متسائلة كيف يصبح اللاعب بطلا إذا لم يكن ملتزما؟ ثانيا الانتظام فى التدريبات واتباع نظام غذائى صحى ليس أكثر من ذلك لأن اللعبة لا تتطلب إمكانيات خاصة.من الشخصيات التى لعبت دورًا كبيرًا فى مساندتك خلال مشوار اللعبة؟ و الدى والدتى وشقيقى الأصغر أحمد الذى أتوقع له مستقبلا باهراً فى اللعبة بالإضافة إلى عبد الرحمن حجازى مدرب اللعبة بنادى الزهور وحامد سالم مدرب اللياقة البدنية.لماذا فكرت فى اعتزال اللعبة؟ قرار الاعتزال كان صعبًا للغاية وترددت كثيرا عندما أقدمت على اتخاذه لكن على العموم فأنا راضية عن الإنجازات التى حققتها طوال مشوارى فى اللعبة، وما دفعنى للاعتزال هو أنى شعرت أن ممارسة اللعبة ستشغلنى عن دراستى الجامعية كطالبة فى كلية الهندسة، بالإضافة إلى أنى أرغب فى إعداد ذاتى بطريقة قوية للحياة العملية خاصة أنى سأتخرج هذا العام ففضلت الاعتزال وأنا فى القمة.ما طموحاتك فى المستقبل الخاص باللعبة؟ أنا حصلت على العديد من الدورات التدريبية وأفكر فى الالتحاق بالمجال التدريبى خاصة أنى أجيد التعامل مع اللاعبين أصحاب الأعمار السنية المنخفضة.ما وجهة نظرك فى المستشار عمرو حسين رئيس اتحاد اللعبة؟ المستشار عمرو يلعب دورا كبيرا فى تطوير اللعبة ويساعده فى ذلك أنه كان ممارسا للعبة قبل أن يتولى رئاسة الاتحاد، وهو الأمر الذى يميزه عن باقى رؤساء الاتحادات الأخرى، بالإضافة إلى أنه يستغل علاقاته بالشخصيات المسئولة فى الدولة فى دعمها ماديا إلى جانب أنه يبذل جهودا مضنية فى سبيل انتشارها.هل تؤيدين عمل وزارة للشباب والرياضة بدلا من المجلس القومى للرياضة؟ أرغب فى وزارة للشباب والرياضة لكن بشرط توسيع أدوارها وتغيير سياستها والقيام بالعمل الجاد وإلا فما فائدة وجودها إذا كانت ستتبع نفس النهج السابق لها قبل عمل القومى للرياضة.ما علاقتك بكرة القدم اللعبة الشعبية الأولى فى مصر والعالم؟ أنا أشاهد كرة القدم المحلية فقط وأشجع النادى الأهلى.من هو اللاعب التى تفضلينه فى فريق النادى الأهلى؟ أحمد حسن لأخلاقه وسلوكياته فى الملعب إلى جانب محمد أبو تريكة.بعيدًا عن الرياضة كيف ترين الوضع الحالى فى مصر؟ الأوضاع غير مطمئنة كل يوم نسمع عن مظاهرات فى بعض القطاعات، أعمال الشغب والعنف أصبحت كثيرة والبلطجية يتحركون فى الشوارع بسهولة الأمر الذى يوحى كثيرا بالقلق من الناحية الأمنية، أما من الناحية المادية فأصبحنا نعتمد على الاحتياطى النقدى حسب تصريحات وزير المالية، وهو أمر مقلق للغاية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل