المحتوى الرئيسى

الفلسطينيون يسعون للاعتراف بدولتهم

05/21 16:48

وحث نبيل شعث الرئيس الأميركي باراك أوباما على الانضمام لدول أخرى تؤيد بالفعل قيام دولة فلسطينية تضم الضفة الغربية والقدس الشرقية المحتلتين.وقال مسؤول آخر هو نبيل أبو ردينة إن السعي للحصول على وضع الدولة من جانب واحد قد يجري التغاضي عنه إذا ما قبلت إسرائيل طلب تمديد تجميد بناء المستوطنات بالضفة الغربية الذي من شأنه أن يفضي لاستئناف المفاوضات.غير أن مثل هذه المقاربة ليست وشيكة على ما يبدو بعدما اختلف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مع الرئيس الأميركي باراك أوباما خلال لقائهما بواشنطن أمس الجمعة على الدعوة الأميركية الجديدة لدولة فلسطينية مستقبلية على حدود عام 1967.وقال شعث، وهو معاون للرئيس الفلسطيني محمود عباس لرويترز "بالطبع سوف نذهب إلى الأمم المتحدة خاصة بعدما استخدم نتنياهو ذرائع وحججا حول الحدود التي لا يمكن الدفاع عنها لكي يبقي على سلب وسرقة أراضينا ويبقي السيطرة على ثلث مساحة الأرض الفلسطينية في غور الأردن ويخلق حقائق ديمغرافية على الأرض".ويتوقع دبلوماسيون تأييد أغلبية أعضاء الجمعية العامة للأمم المتحدة لإقامة دولة فلسطينية، لكن يتعين أولا أن يقر التصويت مجلس الأمن الدولي حيث تتمتع الولايات المتحدة التي تصر على عملية سلام من خلال التفاوض بحق النقض (فيتو).وفي سياق ذي صلة، حذر مسؤول أميركي إسرائيل من أن رفض نتنياهو مقترحات أوباما للسلام والتي أعلنها بخطابه الخميس الماضي قد يؤدي لاعتراف دول العالم بالإعلان عن دولة فلسطينية بالأمم المتحدة في سبتمبر/ أيلول المقبل.ونقلت صحيفة هآرتس اليوم عن مسؤول بالخارجية الأميركية -رفض ذكر اسمه- قوله إن أوباما يشعر بخيبة أمل إزاء رد فعل نتنياهو على خطابه حول الشرق الأوسط.واعتبر المسؤول أن نتنياهو ارتكب خطأ بتركيزه على قضية حدود 1967 بدلا من النظر لمجمل سياسته بصورة عامة، خاصة وأن البديل إعلان الفلسطينيين إقامة دولة مستقلة من جانب واحد بالأمم المتحدة.وكان نتنياهو أبلغ أمس أوباما أن إسرائيل لا تستطيع العودة لحدود 1967، بسبب ما سماها المخاوف الأمنية الحالية والموضوع الديمغرافي، زاعما أن ذلك يُصعب عليها الدفاع عن نفسها.واعتبر أن الطرح الذي قدمه أوباما أول أمس بشأن إقامة دولة فلسطينية على حدود 1967، لا يأخذ بالاعتبار التغيّر الديمغرافي الذي حدث منذ ذلك العام.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل