المحتوى الرئيسى

الإعلام الصيني يفتخر بعلاقات الصداقة مع مصر

05/21 10:42

ألقت وسائل الأعلام الصينية الضوء على الشارع المصري، من خلال عدد من التقارير الإعلامية والمقالات المرئية والمصورة والمكتوبة، بثتها خلال الفترة الماضية، نقلت من خلالها ما وصفته بعلاقات الصداقة والحميمية التي يتمتع بها الشعب المصري ويكنها للشعب الصيني.ففي تقرير لشبكة الصين الدولية نقل مراسلها، في تقرير مصور، تعامل المواطنين المصريين وشعورهم الودي تجاه الصين، فيقول "إذا وجهت للمصري التحية في الشارع وأخبرته أنك قادم من الصين، فيتحدث معك بسرور وحميمية، وأحيانا يسارع بطلب التقاط صورة جماعية معك، ويرفع إبهام يده إلى أعلى مشيدا بك بقوله، "الصين رقم واحد"، وهى إشارة تدل على مشاعر الود والصداقة، ويضيف أن ذلك هو حال الشعب المصري على اختلاف فئاته رغم المصاعب الحياتية التي يمر بها، فدائما تجده ودودا، مبتسما، مرحبا، مرحا، خاصة مع الأجانب.وذكر مراسل شبكة الصين الدولية، في تقريره، أن المصريين يهتمون بأخبار الأنشطة الخارجية للصين، وكثيرا منهم تابعوا زيارة الرئيس هو جين تاو للولايات المتحدة في يناير الماضي حتى الباعة في المتاجر يعرفون الخبر، أما زيارتا نائب وزير التجارة الصينية ووزير الخارجية الصيني إلى لمصر، فقد نشرت الصحف المصرية تقريرا شاملا حولهما.وقال إن المصريين يشعرون بالصين ويقدرونها نتيجة استخدامهم اليومي للمنتجات "المصنوعة في الصين"، فعند زيارة أي سنتر كبير للكمبيوتر بالقاهرة أو اى مدينة مصرية لن تجد كمبيوترا واحدا غير مصنوع في الصين أو أجزاء منه، وكذلك السيارات الصينية التي تنتشر في مصر .وأضاف أنه إذا ما تحدث المواطن المصري عن الصين فإنه يقول "إن كل الأشياء مصنوعة في الصين، كما أن كثيرا من المصريين يحبون رياضة الكونغ فو الصينية وما أن يكتشف مصري أنك صيني حتي يسألك هل تجيد "الكونغ فو"، وإذا أجبته بأنك تجيد ممارسة هذه الرياضة فيلمس عضلاتك علي الذراع ويرفع ابهام يده إلى أعلى ويمدحك، وغالبية المصريين، مفتونون بمشاهير السينما الصينيين "كجاكي شان، وجيت لى" وغيرهما من الممثلين والممثلات الصينيين وقديما الأسطورة الرياضية "بروس لي"الذى يعد ملهما للكثير من الشباب المصري برياضة "الكونغ فو".وأشار المراسل، في تقريره من القاهرة، إلى أن "العقبة الرئيسية التي تواجه بعض الصينيين هي حاجز اللغة، حيث من الصعب التحرك داخل البلاد دون استخدام اللغة العربية أو بعض الانجليزية، خاصة أن معظم سائقي سيارات الأجرة فى مصر معرفتهم قليلة بالانجليزية، وللتغلب على هذه المشكلة قال الصحفى الصيني إنه كان يطبع العنوان بالعربية علي ورقة قبل انطلاقه إلى مقصده ويعطي الورقة إلى السائق ليأخذه إلى مقصده". 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل