المحتوى الرئيسى

ما كان يعرفه هولبروك

05/21 09:44

بقلم: نيكولاس د. كريستوف 21 مايو 2011 09:33:34 ص بتوقيت القاهرة تعليقات: 0 var addthis_pub = "mohamedtanna"; ما كان يعرفه هولبروك  عندما كان ريتشارد هولبروك حيا، كان متكتما للغاية، لا يستطيع التعليق على ما يعتبره أخطاء فى إدارة أوباما التى عمل فيها. ولكن، ونحن نواجه أزمة فى باكستان بعد مقتل أسامة بن لادن، يجدر أن نستمع إلى نصيحة هولبروك من قبره، فقد كان هولبروك، بوصفه واحدا من أفضل خبراء الاستراتيجية الأمريكيين، والمبعوث الخاص لمنطقة أفغانستان باكستان، يمثل الإدارة لكنه كان يغضب من بعض جوانب نهج البيت الأبيض. وبوجه خاص، كان ينفر من الاعتماد المفرط على القوة العسكرية، لأنه يذكره بفيتنام. وأشار فى مذكرات متناثرة، صارت الآن بين يدى أرملته كاتى مارتون «هناك أوجه شبه بنيوية بين أفغانستان وفيتنام». وتتذكر مارتون «كان يعتقد أنها يمكن أن تصبح فيتنام أوباما» وتضيف لقد ذكرته بعض الأحاديث فى غرفة العمليات بالمحادثات، التى جرت فى البيت الأبيض زمن جونسون، «وعندما أثار ذلك، لم يرغب أوباما فى الاستماع».•••ولأنه كان مواليا بشدة لصديقته هيلارى كلينتون، وزيرة الخارجية، فقد أغلق هولبروك شفتيه وبقى صامتا فى العلن. ولكنه توفى فى ديسمبر، وتعتقد مارتون ومعها بعض أصدقائه (أنا من بينهم) إنه قد حان الوقت لكسر حاجز الصمت وتبادل وجهات نظره الخاصة. ففى هذا الوقت، بينما تتعرض العلاقة مع باكستان لأزمة، والعلاقة مع أفغانستان قيد المراجعة، يمكن أن تستفيد بلدنا بجرعة من حكمته. فقد عارض هولبروك زيادة عدد القوات العسكرية فى أفغانستان، وكان سيرى أن التخلص من بن لادن فرصة للسير إلى مدى أبعد فى الدبلوماسية. فقد كان يعتقد جازما أن السبيل الوحيد للخروج من الفوضى فى أفغانستان هو إبرام سلام مع طالبان، وتقول مارتون إن فريقه كان يعمل سرا على التوصل إلى شخصيات ذات صلة بطالبان. وتتذكر مارتون: «المصالحة، هى ما كان يعمل من أجله فى أفغانستان، وكذلك بناء الجانب المدنى والسياسى الذى طغى عليه الجانب العسكرى»، وتضيف: «كانت السياسة ككل غير مرضية، فقد كان المسار عسكريا للغاية. ولم يعتقد ريتشارد أبدا أنه يمكن الفوز بهذه المعركة فى ميدان القتال»، وتقول، كان هدفه التوصل إلى ما يشبه اتفاق السلام فى البلقان الذى تباحث بشأنه فى قاعة عسكرية فى دايتون بولاية أوهايو، وسوف تقود الولايات المتحدة العملية، لكنها ستشمل جميع اللاعبين الإقليميين، بما فى ذلك باكستان وإيران. وتضيف: «كان يحلم بإعداد تسوية تشبه دايتون فى مكان ما، منعزل، لاتصله وسائل الإعلام، وليس فيه بيروقراطية واشنطن.. كان تحقيق ذلك أمرا بعيدا بالنسبة له، لكنه كان يحلم به».ويوضح والى نصر، وهو ضمن فريق هولبروك فى وزارة الخارجية: «لقد أدرك من تجربته أن أى صراع ينبغى أن ينتهى على طاولة التفاوض»، ويقول نصر إن هدف هولبروك بالنسبة لأفغانستان «لم يكن الكر والفر، وإنما حل دائم صالح للبقاء» من أجل إنهاء الحرب الأهلية هناك. ويقول نصر إن هولبروك لو كان حيا لكان يقوم برحلات مكوكية بين إسلام آباد وكابول، فى محاولة للاستفادة من قتل بن لادن من أجل وضع الأساس لعملية السلام. غير أن علينا، للقيام بذلك، أن نضع الدبلوماسية والتنمية فى قلب سياستنا تجاه أفغانستان، وليس قوات عديدها مائة ألف بتكلفة عشرة مليارات دولار شهريا.وكان هولبروك يندهش لأنه يصل إلى اجتماع بسيارة أجرة بينما يصل الجنرال ديفيد بيتريوس مصحوبا بكتيبة من مساعديه. كما كان يخجل عنما يشير إليه بتريوس بلطف على أنه «ساعده الأيمن» قاصدا مجاملته بشدة بدلا من أن يرى القوات المسلحة مساعدا للدبلوماسية، وبالنسبة لباكستان، قال هولبروك لى ولغيرى أنها تتصدر المسرح بسبب حجمها وتسليحها النووى، بينما أفغانستان تمثل عنصرا جانبيا. وأشار فى المذكرات التى كتبها: «استقرار أفغانستان ليس ضروريا، لكن استقرار باكستان أمر ضرورى». ورأى أن تخفيف النزاع حول كشمير مع الهند خطوة حاسمة للحد من التطرف فى باكستان، وكان يفضل زيادة الضغوط على الهند لتحقيق ذلك.•••وكان هولبروك مستاء من ازدواجية إسلام آباد. لكنه أدرك أيضا أن باكستان قدمت الحماية لطالبان الأفغانية لأنها لاتثق فى الولايات المتحدة، خاصة بعدما ابتعدت الولايات المتحدة عام 1989، بعد انسحاب السوفييت من أفغانستان. ولا يؤدى تجدد التهديدات بالتخلى إلى بناء ثقة. وبدلا من ذلك، صب هولبروك جهوده فى بناء علاقة، ليس مع جنرالا ت باكستان فحسب، ولكن مع الشعب الباكستانى أيضا، وحقق فى ذلك نجاحات معقولة. فقد ساعد فى تحسين قدرة وكالة الاستخبارات الأمريكية على الوصول إلى باكستان، وهو ما قد يكون أفاد فى الهجمة على مجمع بن لادن السكنى. كما يشير نصر إلى أنه خفف المعارضة ضد هجمات الطيارات بلا طيارين. وقالت مارتون: «كان يتعامل معهم كما لو كانوا لاعبا مهما، وليس باعتبارها علاقة عابرة، وإنما كما لو أنه سيتم فى الواقع زواجا فى نهاية العلاقة».إنها رؤية دبلوماسية مضنية من أجل تحقيق هدف استراتيجى هو السلام ونحن نحتاج إلى المزيد منها. لقد قال الرئيس أوباما أشياء رائعة فى حفل تأبين هولبروك. لكن أفضل تكريم له هو الاستماع إلى نصائحه.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل