المحتوى الرئيسى

الأسواني: التحقيق مع مبارك كمواطن عاد سيغير مفهوم السلطة السياسية في المنطقة كلها

05/21 19:19

أسماء السعداوي -  الروائي علاء الأسواني Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  وصف الروائي علاء الأسواني الثورة المصرية بأنها إنجاز إنساني عظيم، أظهرت أن المصريين مستعدون للموت من أجل الحرية والعدالة، وأنه أصبح بالإمكان الآن إجبار أي ديكتاتور على الرحيل في سلام، مؤكدا أنه عندما يوضع الرئيس السابق في السجن ويتحقق معه كأي مواطن عاد، فذلك سيغير مفهوم السلطة السياسية في المنطقة كلها.وأضاف الأسواني في مقابلة مع صحيفة "الجارديان" البريطانية أمس الجمعة، "عندما تشارك في ثورة ستصبح إنسانا أفضل وعلى استعداد للدفاع عن القيم الإنسانية"، واستعرض الأسواني حوارا جريئا بينه وبين شاب مصري قابله في ميدان التحرير يوم جمعة الغضب 28 يناير، حثه على كتابة كتاب جديد عن الزخم الذي حدث في ميدان التحرير، ولكن لم تتعد دقائق معدودة حتى تم قتله برصاص قناص من إحدى الأسطح القريبة من الميدان. وعن جماعة الإخوان المسلمين، قال الأسواني: إنه يجب ألا يستثنى أحد في الديمقراطية الحقيقية، معتبرا أن لديهم الحق في التعبير عن أنفسهم وتكوين حزب سياسي، مضيفا، أن نفوذ الإخوان كان مبالغا فيه بواسطة نظام حسني مبارك السابق، لإرسال رسالة للغرب مفادها، "إما أن تقبل مبارك الديكتاتور أو استعد لرؤية المتعصبين الإسلاميين في الحكم".كما أعرب الأسواني عن خوفه على مكتسبات الثورة من الثورة المضادة وفلول الحزب الوطني ممن يحرضون على العنف والهجمات الطائفية، وممن حذروا مسبقا من "الفوضى" التي ستتبع ترك مبارك لمنصبه كرئيس.كما شبه الأسواني وضع مصر قبل قيام الثورة بأنها "مريضة بالديكتاتورية"، لأنها عانت من أعراض نقص العدالة والفساد والإحباط والتعصب الذي أصاب المواطنين، وتساءل الأسواني هل البديل الآن في الفوضي؟ مجيبا أن الحل هو ترسيخ قيم الثورة.الثورة ودول الخليج وقال الأسواني: إن التغييرات التي حدثت في أعقاب ثورة 25 يناير في مصر، والتي كان أكبرها القبض على مبارك وأبنائه، قد تردد صداها على نطاق واسع في الشرق الأوسط. وأشار أن مصر كان لها الريادة في العالم العربي لأكثر من 100 عام مضى، فقد كان لدينا أول برلمان وأول دستور وأول ثورة وأول حكومة منتخبة في عام 1942، واعتبر الأسواني أن هذه الأسباب تفسر سبب معارضة أنظمة الدول الخليجية للثورة المصرية، كما تفسر أيضا سبب دفاعها عن الرئيس السابق حسني مبارك، مضيفا، أنه ليس من المستغرب أنهم يشعرون بالتهديد، فعندما تضع الرئيس السابق في السجن وتحقق معه كأي مواطن عاد فذلك سيغير مفهوم السلطة السياسية في المنطقة كلها، وقال إن هؤلاء الناس، في إشارة للخليجيين، ما زالوا يؤمنون بأن الحاكم هو الأب والرمز ورئيس القبيلة، ولذلك فليس من المقبول إطلاقا أن يتم انتقاده أو اعتباره كشخص عاد.وأكد الأسواني أن الديمقراطية هي الحل الوحيد، وذلك في إشارة منه لشعار الإخوان المسلمين "الإسلام هو الحل"، مضيفا، أن كل شيء آخر سينبثق من الديمقراطية.ثورات ليبيا وسوريا واليمن كما عبر الروائي المصري عن تفاؤله بثورات العالم العربي في كل من سوريا وليبيا واليمن وقال: إن كفاحهم سيكون أطول وأكثر دموية، مؤكدا أنهم عندما يتغلبون على حاجز الخوف فسيصبح الأمر لا رجعة فيه، وقال: إنه على بقية الدول أن تتعلم من تلك الدروس أيضا، وأضاف الأسواني أن الأمريكيين غزوا العراق بحجة تحريره، ولكن نحن بثورتنا أثبتنا أنه من الممكن إرغام ديكتاتور على الرحيل بطريقة سلمية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل