المحتوى الرئيسى

كلماتأصدقاء بالصدفة

05/21 00:31

انه عالم غريب ان تنقطع عن أصدقاء ومعارف لسنوات عديدة‏,‏ ثم تجدهم صدفة في طريق أو علي متن طائرة‏..‏ انه عالم الإعلام والإعلاميين الذي يعج بالصدف او الغرائب‏.‏ فعلي مدي مشاركتي لمرتين في منتدي الإعلام العربي بدبي, كانت الصدفة هي عنوان كل رحلة.. ففي أول رحلة بمايو2006 لتسلم جائزتي الأولي في الصحافة العربية, ما إن جلست بمقعدي بالطائرة, حتي هم جاري في صف المقاعد بسؤالي: هل الأستاذ يعمل صحفيا؟, فأجبته بنعم, ثم باغتني بسؤال آخر: أليس أنت محمد أمين المصري وتعمل بالأهرام؟.. وطبعا كان جوابي نعم, ثم حولت انا الدفة لأسأله, كيف عرفني خاصة انه لم يكن يبدو انه يقرأ الغيب. فأجاب بأنه يتذكرني منذ ان كنت اعمل مراسلا للأهرام بفلسطين, ثم عرفني بنفسه وانه ذاهب أيضا الي نفس الملتقي الإعلامي لتسلم جائزته عن أفضل صورة صحفية التقطها أثناء تغطيته للانتفاضة في غزة. وتمر خمس سنوات, لأذهب لدبي للمشاركة في منتدي الإعلام العربي العاشر الأسبوع الماضي ولاتسلم جائزتي العربية الثانية عن افضل موضوع سياسي, لأفاجأ هذه المرة بشخص أكن له كل امتنان وتقدير وهو الصحفي الفلسطيني محمد ابو خضير بصحيفة القدس المقدسية. ولكني أنا الذي بادرته عندما لمحته صدفة في أروقة الفندق بسؤاله: أليس أنت محمد ابو خضير الصحفي بالقدس؟ فأجاب بنعم ليسألني: وكيف عرفتني؟. وتركته برهة لكي يتذكرني عندما استضافني في صحيفته في أواخر عام1998 أثناء تغطيتي لزيارة بيل كلينتون اول رئيس امريكي لمناطق السلطة الفلسطينية في غزة وبيت لحم ثم القدس. ثم تذكرني أبو خضير, ولا اعلم من سأقابل في المرة المقبلة من أصدقائي الفلسطينيين. المزيد من أعمدة محمد أمين المصري

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل