المحتوى الرئيسى

توربيني دمياط يعود للسجن بعد هروبه

05/21 00:28

دمياط ـ هشام الولي تجرد من كل المشاعر الانسانية بل من كل التقاليد والأعراف وانساق وراء الشهوات والنزوات المرضية وتحالف مع الشيطان لارتكاب جرائمه الدنيئة ولم يتعظ أو يتألم من صرخة طفل أو بكائه. استغل حالة الانفلات الأمني التي تعيشها مصر فمارس ألاعيبه وشهواته الحيوانية حتي سقط ليعود الي السجن الذي هرب منه في جرائم مماثلة فقد عاش خلف القضبان ولكنها لم تكن رادعة, المتهم اسمه محمود37سنة عجلاتي مارس نشاطه الاجرامي بأسلوب جديد لاصطياد ضحاياه من الاطفال من الصغار بالتجوال في القري المختلفة بمحافظة دمياط من خلال حيلة ساذجة وهي ان الموتوسيكل الذي يملكه لايعمل فيقوم باختيار طفل في هذه السن وينادي عليه ويقول له ممكن تزق الموتوسيكل وببراءة الاطفال ينفذ الطفل ذلك وساعتها يسقط في فخ هذا الشيطان فالمتوسيكل دار ويستدرج ضحيته بزعم نزهة فوق الدراجة البخارية ويستجيب الطفل ويركب معه الدراجة ليمارس هذا الهارب افعاله الدنيئة وهي الاعتداء الجنسي علي الاطفال وقد تبين انه كان يقضي عقوبة السجن25عاما في قضايا هتك عرض لستة اطفال آخرين. كانت الضحية الاولي طفل عمره4 سنوات كان يلعب في احد شوارع كفر البطيخ بدمياط وتوجه به الي المكان الذي استأجره لممارسة جرائمه وقام بإعطائه عصيرا به مخدر ثم اعتدي عليه بلا رحمة وبعد ان اشبع نزوته الشيطانية حمل الطفل وألقاه في احد الحقول الزراعية عند الفجر وحتي عثر عليه بعض الفلاحين في حالة اعياء كامل وتم ابلاغ اللواء عصمت رياض مدير امن دمياط وتكررت نفس الحيلة مع طفل آخر من قرية كفر المنازلة وطفل اخر من قرية الخلفية بمركز دمياط وكان الطفل الرابع من قرية التوفيقية بمركز كفر سعد والذي يقترب عمره من7 سنوات وكان هذا الطفل هو سبب القبض عليه حيث ادلي بأوصافه الي العقيد محسن نجيب مفتش المباحث وتمكن الطفل من ارشاده الي الطريق ومنزل المجرم وفي فارسكور تم القبض عليه وتسليمه للقوات المسلحة لمحاكمته علاوة علي جريمة الهروب من السجن.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل