المحتوى الرئيسى

ماذا يحتاج المنتخب قبل اللعب مع جنوب إفريقيا ؟

05/21 00:34

من المقرر أن يبدأ الجهاز الفني للمنتخب الوطني غدا اجتماعاته الحقيقية لتحديد ملامح الإعداد للمباراة المهمة والمرتقبة أمام جنوب افريقيا‏,‏ والمقررة يوم‏5‏ يونيو المقبل بالقاهرة . في الجولة الرابعة من التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس الأمم الافريقية2102 في ظل موقف مصر المتأخر بمجموعتها الثالثة التي تحتل مؤخرتها برصيد نقطة واحدة بينما تأتي جنوب افريقيا في الصدارة برصيد7 نقاط. وسيعلن الجهاز الفني غدا اسماء اللاعبين المحترفين المختارين للمشاركة معه في هذه المباراة, وفقا لما قاله سمير عدلي مدير المنتخب, وتدور الرؤية في فلك اللاعبين الاربعة المختارين من قبل وهم محمد زيدان وأحمد علي وأحمد المحمدي وعصام الحضري, واعلان بقية القائمة المختارة من اللاعبين المحليين يوم26 من الشهر الحالي, ومع الدخول نحو مرحلة العمل الحقيقي لهذه المواجهة امام جنوب افريقيا وامام مباراة لا تحتمل انتظار أي نتيجة سوي الفوز ووسط كل المؤثرات الخارجية والداخلية المحيطة بالجهاز الفني قبلها, لابد ان نتوقف عند نقطة مهمة وهي.. ماذا يحتاج منتخب مصر قبل اللعب مع جنوب افريقيا؟!.. والاجابة نلخصها فيما يلي: (1) تصفية الأجواء والنفوس بين أعضاء الجهاز الفني انفسهم بعد مرحلة من التصريحات الساخنة التي شهدتها الفترة الماضية, واشارت الي انفرط عقد المحبة الذي حافظت عليه تلك المجموعة لسنوات ست سابقة, فلم يعلن من قبل حسن شحاتة ـ صراحة ـ عن انه ستكون هناك تعديلات في الجهاز المعاون ولم يرد شوقي غريب من قبل صراحة أيضا بأنه يحلم بدور الرجل الأول في المنتخب, فلم نر هذه الصورة سابقا بين اعضاء الجهاز الفني للممنتخب الوطني حتي في احلك الفترات التي مرت بهم من تدهور النتائج احيانا وربما كان تماسكهم هذا هو سر نجاحهم معا في3 بطولات افريقية متتالية, ولعل هذه النقطة الاولي هي الاهم قبل تصفية الاجواء بينهم وبين اعضاء مجلس إدارة اتحاد الكرة والتي شابها ايضا الكثير من الصدامات خلال الفترة الاخيرة ولكن ليبدأوا بأنفسهم ويعتبرون اجتماع الغد بمثابة جلسة للتصالح مع النفس. (2) ان تكون اختيارات الجهاز الفني لقائمة جنوب افريقيا خالية من المجاملات, لأنها ستضرهم قبل غيرهما, فتداعيات الخسارة من جنوب افريقيا ستختلف هذه المرة عما حدث عقب الخسارة في جوهانسبرج, ولن يفيد حسن شحاتة المدير الفني ما اعلنه انه حسيس في التعامل مع بعض اللاعبين, وليترك الجهاز الفني العاطفة هذه المرة ويتعامل بحيادية مفادها بأن يختار الافضل وهو من سيلعب أيضا, حتي لايتكرر لومه ثانية مثلما حدث في مباراة جنوب افريقيا هناك, حين اندهش الجميع من وجود احمد علي خارج القائمة في وقت كان فيه اكثر المحترفين مشاركة مع ناديه السعودي بعد فترة كان فيها لاعبو مصر يجلسون لمشاهدة احداث ثورة25 يناير!. (3) اختيار اللاعبين المحليين سيحتاج الي رؤية مختلفة فنيا ولن يفيد فيها نفس قواعد الاختيار السابقة في وقت اصبح لعب الاندية الثلاثة الاهلي والزمالك والاسماعيلي يعتمد علي صراع النقطة وتشوبه سلبيات كثيرة, ولاسيما انها الاندية التي يمثل لاعبوها الهيكل الأساسي للمنتخب, فالأهلي يلعب بطريقة تجارية هدفه فيها الفوز بالنقاط الثلاث وينتظر لاعبوه وجماهيره تسجيل الهدف الاول وبعدها يبدأ النظر في الساعة انتظارا لانتهاء المباراة, اما الزمالك فيتأثر لاعبوه بالنواحي المعنوية, ففي دقيقة يرتفع ادائهم فجأة بعد70 دقيقة من الاداء الباهت, اما الاسماعيلي فيلعب للاستمتاع ولكن ذلك يجعله دائما في المركز الثالث وليس عيبا ان يستمتع اللاعب حين يركل الكرة ويتحرك بها ولكن وقتها لايأتي الفوز دائما.. ومن هنا يجب توسيع رقعة الاختيار لأن المباراة امام جنوب افريقيا تحتاج مزيجا من لاعبين يعرفون متي يلعبون تجاريا للفوز وكيف يمتعون جماهيرهم ويؤكدون افضليتهم وكذلك يمكن تحفيزهم نفسيا قبل هذه المباراة للفوز بها. (4) مازال امام الجهاز الفني اسبوعان علي المباراة وهي فترة كافية لوضع برنامج تدريبي متميز نشعر فيه باختلاف عن المرات السابقة, بحيث يعالج سلبيات التجمعات القصيرة التي نشتكي منها طوال سنوات كثيرة ماضية في انها لاتفيد في التجهيز اللازم قبل المباريات مقارنة بما يتم انجازه حين يعسكر اللاعبون كثيرا قبل كل كأس امم افريقية, وتم لوم هذه التجمعات كثيرا مع كل تصفيات تتذبذب فيها نتائج منتخب مصر, ولكن.. ألم يحن الوقت لفك شفرة لوغاريتم هذه الشكوي المعتادة والمتكررة؟!.. اعتقد انه لم يعد هناك سبيل سوي ذلك فإما الفوز..أو..! وأخيرا نأمل في ان يهدئ الجهاز الفني قبل مباراة جنوب افريقيا من وتيرة الاحتقان الذي يشعر به دائما نحو بعض وسائل الإعلام وليجعل الفترة المقبلة بداية للعمل بقلب مفتوح وأجواء صافية مع الجميع, ولم لا, فلماذا اختلاق العداوة دون مبرر, فلا احد يكره منتخب بلاده, إنما يريد فقط أن يعرف الاخبار بشكل فيه مساواة مع الجميع وألا ينفرد شخص لقربه من المدير الفني عن الآخرين ولذا فلابد من وضع استراتيجية يتعامل من خلالها الجهاز الفني لتوصيل المعلومات بشكل يومي لوسائل الاعلام المختلفة وهو مطلب شرعي للإعلام والجماهير في الوقت الوحيد الذي تحتاج فيه اخبار المنتخب حين تأتي المعسكرات والمباريات, فهل يستجيب الجهاز الفني للنداء؟.. نرجو ذلك!.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل