المحتوى الرئيسى

آخر الأخبار:إيران: تنحية احد نائبي الرئيس احمدي نجاد "لمخالفات" ارتكبها

05/21 14:08

حميد بقائي محسوب على "المدرسة الايرانية" للاسلام في خطوة ينظر اليها على انها ضربة جديدة للرئيس الايراني محمود احمدي نجاد، قررت محكمة ادارية في ايران تنحية حميد بقائي، احد نائبي رئيس الجمهورية الثمانية، بشكل مؤقت لارتكابه "مخالفات" عندما كان يتولى منصب مدير منظمة السياحة والتراث. ويعتبر بقائي من حلفاء احمدي نجاد المقربين. وقالت وكالة فارس الايرانية شبه الرسمية للانباء إن المحكمة قررت حرمان بقائي من تولي اي مناصب عامة لاربع سنوات. واضافت الوكالة "ان المحكمة اتخذت هذه الخطوة نظرا للمخالفات العديدة التي ارتكبها بقائي في وظيفته السابقة،" دون ان تدخل في تفاصيل هذه "المخالفات." ويتزامن هذا التطور مع تعرض الرئيس احمدي نجاد الى سيل من الانتقادات من جانب كبار قادة التيار المحافظ في ايران، وهو التيار الذي أيد اعادة انتخابه لفترة رئاسية ثانية في يونيو / حزيران 2009 ومكنه من الفوز على حركة اصلاحية كانت تتمتع بشعبية كبيرة. وكان المرشد الايراني الاعلى آية الله علي خامنئي قد الغى قرارا كان احمد نجاد قد اتخذه باقالة وزير المخابرات حيدر مصلحي، في تدخل علني نادر فسره المحللون بأنه كان محاولة لقص جناحي احمدي نجاد. وامس الجمعة، قالت فارس إن الهيئة المسؤولة عن ضمان تطبيق الدستور نقضت قرارا كان احمدي نجاد قد اتخذه قبل ايام بتعيين نفسه وزيرا للنفط بالوكالة. وتنفي الحكومة الايرانية وجود اي خلاف بين احمدي نجاد وخامنئي، ولكن عددا من المحسوبين على التيار المحافظ دأبوا على انتقاد عدد من حلفاء احمدي نجاد لاعتناقهم "مدرسة ايرانية" للاسلام تجمع بين الدين والقومية. وكان بقائي - ومعه حليف آخر لاحمدي نجاد هو اسفنديار رحيم مشائي - هو المسؤول عن اقناع المتحف البريطاني باعارة ايران "اسطوانة كورش" التاريخية التي يبلغ عمرها 2500 سنة والتي يقال إن اقدم ميثاق لحقوق الانسان في التاريخ منحوت على سطحها. وكان عدد من كبار المحافظين قد عبروا عن عدم ارتياحهم للضجة التي اثارها وصول هذه القطعة الاثرية في طهران، خصوصا وانها تعتبر رمزا لماضي ايران قبل الاسلام.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل