المحتوى الرئيسى

الاتحاد الأوروبى يريد أوروبياً لرئاسة صندوق النقد الدولى

05/21 11:44

جدد الاتحاد الأوروبى دعوته بأن يكون المدير المقبل لصندوق النقد الدولى مواطنا أوروبيا. فى الوقت الذى قالت فيه الصين إن قيادة الصندوق يجب أن تعكس الأسواق الصادعدة بشكل أفضل. يأتى هذا الموقف بعد أن أعلن الفرنسى دومنيك ستراوس استقالته الأربعاء الماضى من منصبه كمدير لصندوق النقد الدولى بعد اتهامه بقضية تحرش جنسى فى الولايات المتحدة الأمريكية. وقالت الناطقة باسم المفوضية الأوروبية اهرنكيلدى هانسن "إن صندوق النقد الدولى يحتاج إلى قيادة قوية، وموقف رئيس المفوضية الأوروبية خوسيه مانويل باروسو واضح بهذا الشأن، حيث دعا إلى أن يكون خليفة ستراوس من دول الأعضاء فى الاتحاد الأوروبى، باعتباره من أكبر الممولين للصندوق، إلا أن كفاءة المرشح ستكون أمرا مهما". إلا أنها رفضت الإفصاح عما إذا كانت دول الاتحاد قد اتفقت على مرشح لتولى رئاسة صندوق النقد الدولى. وكانت وسائل الإعلام الأوروبية قد كشفت عن أن وزيرة المالية الفرنسية كريستين لاغاردى هى المرشحة الأوروبية الأوفر حظا لهذا المنصب. واعتبر رئيس الوزراء الأسبانى خوسيه لويس رودريغيز ثاباتيرو أن المدير الجديد لصندوق النقد الدولى يجب أن يكون أوروبيا، وذلك عقب استقالة مديره الحالى دومينيك شتراوس كان يوم الأربعاء الماضى بسبب فضيحة القضية الجنسية. وقال ثاباتيرو أمس إنه انطلاقا من تمثيله حكومة بلد أوروبى يطالب بأن يكون المدير الجديد "أوروبياً" ليكون قادرا على مواجهة التحديات الاقتصادية التى تواجه المنطقة، وذلك فى سياق مطالب مماثلة لزعماء اوروبيين آخرين، منهم فرنسا وألمانيا، فيما كانت دعت إلى ذلك أيضا وزيرة الاقتصاد الأسبانية ايلينا سلغادو. ومنذ 1946 تتولى شخصيات أوروبية إدارة صندوق النقد الدولى، فى حين يتولى أمريكيون إدارة البنك الدولى، الأمر الذى دعا عددا من الدول الناشئة، وفى ظل الظروف العالمية الراهنة إلى انتقاد هذه السياسات، والمطالبة بالحصول على هذه المناصب، منها البرازيل والصين والهند، فى الوقت الذى ترى فيه شخصيات أوروبية أن وزيرة الاقتصاد الفرنسية كريستين لاغاردى تعد مرشحة مثالية لخلافة المدير المستقيل. وكان القضاء الأمريكى قرر الإفراج عن شتراوس كان بكفالة مالية قدرها مليون دولار ووضعه تحت الإقامة الجبرية المنزلية فى نيويورك بعد أن كان قدم استقالته من منصبه الأربعاء الماضى، مشيرا إلى حاجته لتكريس كل طاقته للتصدى للاتهامات الموجهة إليه بالاعتداء الجنسى. وتعتبر وزيرة الاقتصاد الفرنسية كريستين لاغاردى المرشحة الأوفر حظا لخلافة ستروس كان. وفى برلين، أشادت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل فى برلين أمس بالمرشحة الفرنسية المحتملة لرئاسة صندوق النقد الدولى كريستين لاغاردى خلفا لمواطنها دومينيك شتراوس كان الذى سجن فى مدينة نيويورك بتهمة التحرش الجنسى وارتكاب جريمة اغتصاب فى أحد فنادقها. وقالت المستشارة فى برلين إنها "تحترم منذ فترة طويلة لاغاردى"، مؤكدة أن هذه الإشادة "لا تعنى إعلانا ألمانياً رسميا لموافقة حكومة برلين على ترشيح الفرنسية للمنصب المهم" الذى جرت العادة على إسناده لشخصية أوروبية. وجددت ميركل مطالبة حكومتها بتسلم شخصية اقتصادية أوروبية للمنصب، قائلة: "إن هناك أسبابا كثيرة مقنعة لإسناد هذا المنصب لأوروبى". وعزت المستشارة الألمانية موقف حكومتها هذا للمشاكل المالية التى تمر بها منطقة اليورو، مشيرة إلى أزمة المديونية التى تعانى منها دول أوروبية، على رأسها البرتغال واليونان وأيرلندا، وإلى ضرورة تسلم هذا المنصب شخصية ملمة بالمشاكل المالية التى تعانى منها منطقة اليورو. من جانبه، قال وزير ألمالية الألمانى فولفجانج شيوبله أن أوروبا ستستقر قريبا على مرشح واحد للمنصب. وأضاف: "نحتاج إلى مرشح واحد، ونتطلع الى شخص يحمل أفضل المؤهلات، ويتمتع بأكبر فرصة... سيتم التوصل إلى قرار قريبا بكل تأكيد". وأضاف أن ألمانيا "لم تتخل بعد عن فكرة تقديم مرشح لها" لخلافة ستراوس كان، لكنها تفضل أن تتخذ أوروبا قرارا مشتركا بشأن المرشح. وفى أوسلو، قال وزير الخارجية الأسترالى عقب مقابلة مع نظيره النرويجى أمس إنه يتعين أن يحظى مدير صندوق النقد القادم بمساندة مختلف دول العالم، وليس فقط منطقة واحدة بعينها. وتأتى تصريحات كيفن رود للصحافيين فيما يتصاعد الجدل حول من يجب أن يتولى المنصب. وصرح محافظ البنك المركزى الصينى بأن هيكل قيادة صندوق النقد الدولى عالى المستوى يجب أن يعكس التغييرات فى الوضع الاقتصادى العالمى، والأسواق الصاعدة بشكل أفضل. وقررت مجموعة العشرين ضرورة اختيار قادة وكبار مديرى المنظمات المالية الدولية من خلال برامج مفتوحة تعتمد على الأداء، وقالت إنها ستساعد رئيس صندوق النقد الدولى على قيادة الصندوق بشكل أكثر فعالية، صرح بذلك تشو شياو تشيوان، محافظ بنك الشعب الصينى (البنك المركزى). كان تشو يرد على سؤال لصحافى حول استقالة ستراوس - كان. وقال إن "ستراوس – كان"، استقال من منصبه كرئيس لصندوق النقد الدولى وسط اتهامات خطيرة للغاية، وأصبح التشغيل الفعال لصندوق النقد الدولى يمر بمشكلة الآن، وإننى أشعر بالأسف الشديد لذلك". وقال تشو إن صندوق النقد الدولى لعب دورا رئيسيا فى مكافحة الأزمة المالية العالمية. وأضاف تشو: والآن يتعافى الاقتصاد العالمى من الأزمة المالية العالمية، بيد أن مشكلات الديون السيادية الأوروبية متفجرة وحساسة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل