المحتوى الرئيسى

المعارضة اليمنية توقع المبادرة الخليجية اليوم وصالح يصفها بـ"العملية الانقلابية"

05/21 14:23

المعارضة اليمنية توقع المبادرة الخليجية اليوم وصالح يصفها بـ"العملية الانقلابية" الرئيس اليمنيصنعاء : في الوقت الذي اعلن فيه القيادي البارز في المجلس الأعلى لـ”اللقاء المشترك" محمد المتوكل ان المعارضة اليمنية ستوقع المبادرة الخليجية اليوم السبت ، وصف الرئيس اليمني علي عبد الله صالح المبادرة الخليجية بانها "عملية انقلابية بحتة" ولكنه سيتعامل معها لمصلحة اليمن،فيما اصيب 30 شخص في جامعة الحديدة اليمنية تعرضوا للاعتداء من قبل قوات الامن بالرصاص والغاز السام.ووصف صالح أحزاب "اللقاء المشترك" ،خلال عرض عسكري في ذكرى عيد الوحدة اليوم السبت، باحزاب التآمر المشترك ،متهما المعارضة بالسعي للوصل الى السلطة عبر نهر من الدماء.وقال "ان الدول العظمى تبحث عن انظمة موالية ضعيفة لا تهش ولا تنش ،محذرا "من ان رحيل نظامه سيؤدي الى تقسيم اليمن".وفي المقابل قال عبد الملك المخلافي القيادي في "اللقاء المشترك" لقناة "الجزيرة" الفضائية ان المعارضة حريصة على حل ازمة اليمن لذلك ستلجا الى توقيع المبادرة اليوم ،مشيرا الى ان هذه هي الفرصة الاخيرة للخروج الامن للرئيس اليمني.التوقيع على المبادرة استمرار المظاهرات وعلى صعيد متصل ،قال المتحدث باسم حزب المؤتمر الشعبي الحاكم طارق الشامي لوكالة "فرانس برس" ان "التوقيع على الخطة سيكون الاحد في صنعاء"، مشيرا الى ان الامين العام لمجلس التعاون عبد اللطيف الزياني سيتوجه اليوم الى اليمن لهذه الغاية.وكان الزياني غادر مساء الاربعاء الماضي صنعاء بعد زيارة استمرت خمسة ايام لم تسفر عن اي نتيجة بعد رفض الرئيس علي عبد الله صالح التوقيع على الخطة، بحسب اوساط المعارضة اليمنية.واكد الحزب الحاكم والمعارضة استعدادهما لتوقيع الخطة غدا الاحد في حين يعقد وزراء خارجية دول مجلس التعاون اجتماعا مساء الاحد في الرياض لاجراء مزيد من التقييم حول الاوضاع.ووضعت دول الخليج، القلقة من استمرار الازمة في اليمن منذ يناير/كانون الثاني، خطة تتضمن مشاركة المعارضة في حكومة مصالحة وطنية مقابل تخلي الرئيس علي عبدالله صالح عن الحكم لصالح نائبه على ان يستقيل بعد شهر من ذلك مقابل منحه حصانة وتنظيم انتخابات رئاسية خلال مدة شهرين.ورفض صالح التوقيع على الخطة رغم موافقة النظام عليها رسميا والمعارضة ايضا الشهر الماضي.الا ان الشامي اكد ان "الرئيس صالح سيوقع على الخطة بصفته رئيسا للجمهورية وحزب المؤتمر الشعبي العام بعد ان يوقعها خمسة من قادة التحالف الحكومي وخمسة من قادة اللقاء المشترك"، المعارضة البرلمانية.وتابع "نأمل ان لا يعمد اللقاء المشترك الى اثارة ذرائع جديدة ليعرقل التوقيع على الخطة".ويعكس ذلك عدم الثقة بين الحكم والمعارضة التي تتهم صالح بالسعي الى افشال المبادرة الخليجية لكي يبقى في السلطة.ومن جهته، طالب رجل الدين عبد المجيد الزنداني رئيس هيئة علماء اليمن ورئيس جامعة الايمان الرئيس ب"الالتزام بما وعد من تسليم السلطة وان لا يفجع اليمنيين مرة ثانية برفضه التوقيع او وضع عراقيل اخرى".واشار خلال مؤتمر صحفي في منزله في صنعاء الى "حق شباب التغيير في الاعتصام والتعبير عن رأيهم بكل حرية"، لكنه دعاهم الى "عدم اتخاذ اي خطوات قد تعيق تنفيذ المبادرة" الخليجية.وكان "شباب التغيير" اعلنوا مرارا انهم غير معنيين بالمبادرة الخليجية.واضاف الزنداني ،الذي تشتبه واشنطن بتورطه في الارهاب، "نطالب الشباب المعتصمين الذين يرفضون المبادرة بأن لا يحولوا دون نجاحها خصوصا وانها تحقق مطلبهم الاول" اي تنحي الرئيس.واشاد ب"دور دول مجلس التعاون الخليجي ، ولا نقبل ان تفشل المبادرة".كما اشاد بدعوة الرئيس الامريكي باراك اوباما الرئيس اليمني الى تسليم السلطة وب"الشفافية" التي ابداها اثناء حديثه عن علاقة بلاده بالدول الاسلامية.وحض "قبائل اليمن والوحدات العسكرية الداعمة لثورة الشباب على استمرار تأمين الحماية للمعتصمين في انحاء اليمن".اعتداءات الحديدة قوات الامن تواجه المحتجيناشار مراسل قناة "الجزيرة" الفضائية الى ان طلاب جامعة الحديدة اليمنية،المعتصمين في الجامعة منذ اسبوعين للمطالبة بتأجيل الدراسة لحين رحيل صالح،تعرضوا للاعتداء من قبل قوات الامن مما ادى الى اصابة 34 شخص داخل الجامعة حيث تطاردهم القوات بالغاز السام والرصاص الحي.وقال المراسل ان هناك اربعة مصابا بالرصاص الحي.وعبر المراسل عن ان رئيس الجامعة لم يقوم بفعل اي شئ لحماية الطلاب مبررا موقفه بان الطلاب هم من بداو بالاعتداء،وأشار المراسل الى انهم عزل.عصيان مدنيوإلى ذلك شل عصيان مدني ،دعت اليه المعارضة اليمنية السبت،الحياة في المدن الرئيسية باليمن،حيث أصيبت الحياة العامة في العديد من المحافظات اليمنية بالشلل التام بعد استجابة سكانها لدعوة "شباب الثورة" بالتوقف عن العمل، فيما عطلت مراوحة السلطة والمعارضة التوقيع على المبادرة الخليجية.وشهدت 17 محافظة يمنية الجمعة مظاهرات حاشدة تدعو إلى رحيل الرئيس فورا، إذ تجمع مئات الآلاف من المحتجين في شارع الستين أحد أكبر شوارع العاصمة صنعاء للمطالبة برحيله.وطالب خطيب الجمعة محمد الحميري دول مجلس التعاون الخليجي بسحب مبادرتها، متهما علي صالح ونظامه بالمماطلة لكسب الوقت.وشهدت مدينة عدن جنوبي البلاد عصر الجمعة مسيرات جماهيرية حاشدة ضمت الآلاف من الرجال والنساء والأطفال طافت شوارع ضاحية بلدة كريتر.وحمل المشاركون لافتات تطالب بالرحيل الفوري للرئيس صالح ونظامه، كما أكدت على أولوية حل القضية الجنوبية بعد إسقاط النظام، وردد المشاركون الشعارات الرافضة للمبادرات، واصفين ذلك بأن من شأنه إطالة بقاء الرئيس في الحكم. تاريخ التحديث :- توقيت جرينتش :       السبت , 21 - 5 - 2011 الساعة : 10:58 صباحاًتوقيت مكة المكرمة :  السبت , 21 - 5 - 2011 الساعة : 1:58 مساءً

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل