المحتوى الرئيسى

غياهب الجب بقلم:ابو صالح

05/20 21:50

الشهيدة آية البرادعية في غياهب الجب رحمك الله رحم الله براءتك وصباك وطفولتك وشبابك أنظر إليها في هذه الصورة وهو كل ما تبقى منها ، في طلتها نصيب من اسمها آية من آيات الله يتبادر لك إنها أبنتك أو ابنة لشقيقك لشقيقتك لعمك لعمتك لخالك لخالتك كل هذه الأحاسيس تتدخل في النفس ، أي قلب هذا الذي سلب منك الحياة ورماك في غياهب الجب أي عم هذا الذي تنصل من كل مشاعر الإنسانية والضمير و نصب نفسه قاضيا" لينفذ حكما" شيطانيا" بكل ما في الكلمة من معنا ، أوثق رباطها ويلقي بها في الجب لمدة عام كاملة قبل ان تكتشف رغم استنجادها به وتوسلها له لكن زين له الشيطان عمله وظن نفسه ابو الشهامة والشرف والبطولة وكل هذا لأن احد الشبان أعجب بها وتقدم لخطبتها كما يفعل الناس ووافقت المسكينة عليه ، أليس من حقها أيها الأحمق ان تحيى حياتها كما تشاء ومع من تحب حسبي الله ونعم الوكيل ، أي عصر هذا المسمى بالعم يعيشه أي صورة رسمتها للأجيال القادمة آنت رسمت صورة الخزي والعار لان أمثالك هم عار على المجتمع الذي يعيشون فيه . كم نتمنى ان تكون هذه حادثة من الخيال وليست واقعة سنة كاملة وهذه البريئة تقبع في غياهب هذا الجب ولم يلتقطها احد من السيارة كما حدث مع سيدنا يوسف الصديق عليه السلام ولم يعرف عن مصيرها المشئوم غير ذلك الأحمق المسمى عمها و صديقيه . نسأل الله ان يلاقي من القضاء الحكم بأسرع وقت ممكن ومن الله ما يستحق وأننا نسأل الله إلى روح الفقيدة الراحة والرحمة وندعو الجميع أن يترحموا عليها ويقرؤوا الفاتحة على روحها الطاهرة . ابو صالح

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل