المحتوى الرئيسى

قدسية السلام الوطني الفلسطيني تجلعه في عيون الشرفاء..بقلم:وائل أبو عويمر

05/20 20:37

قدسية السلام الوطني الفلسطيني تجلعه في عيون الشرفاء... بقلم / وائل أبو عو يمر لقد أعتدنا سماع السلام الوطني في المناسبات الرسمية ,وأثناء أستعراض الرؤساء حرس الشرف وفي المحافل الدولية فكان لكل دولة سلاما وطنيا تفتخر به. ولانني كل صباح اذهب الي عملي مبكرا لفت انتباهي وفي حي الزيتون بقطاع غزة منجرة لتصنيع الموبيليا يقف العاملين فيها كل صباح وقبل مسيرة العمل, كل عامل أمام ماكينته ويقوم صاحب العمل المواطن أمين ارحيم "أبو سلامة" بفتح السلام الوطني الفلسطيني عبر مكبر الصوت في تلك المنجرة والتي بها 20 عاملا في قسمي النجارة والدهان وذلك اجلالا واعتزازا بالوطن والانتماء له ولانها ظاهرة فريدة وجديدة قال أبو سلامة أنه الاول في فلسطين يرسخ السلام الوطني علي مسامع الاخرين كل صباح في شركة خاصة.. وليس في محفل دولي أو امام مباراة لكرة القدم . وتنهد قائلا"بلادي بلادي يا ارض الجدود"وتنهد مرة اخري قائلا "بحق القسم تحت ظل العلم" صارخا علي الاحزاب الفلسطينية أن تستظل تحت العلم الفلسطيني ليبقي خفاقا يرفرف في كل مكان. وأعرب عن أمله ان يسمع السلام الوطني في كل الشركات والمؤسسات والمدارس والبيوت كل صباح حتي تبقي فلسطين في ذاكرة الاجيال جيلا بعد جيل . أبو رجب الملقب "كبير الفخايدة"ويعمل نجار أقسم انه كل يوم يقف وزوجته امام السلام الوطني فيسمعه مرتين في بيته وفي عمله مؤكدا ان اليوم الذي يكون التيار الكهربائي مقطوع ولا يسمع السلام الوطني كأن شيئا ينقصه. أما أيمن ارحيم "ابو محمد"وهو المدير المالي لتلك الشركة كونه الاخ الاصغر لصاحبها قال ان المنجرة بها 20 عاملا وتعتاش من خلالها عشرون أسرة ويمثل السلام الوطني الفلسطيني شيئا كبيرا فعندما اسمعه يهتز كياني وتعود الذاكرة بي الي الاحتلال واغتصابه ارضنا ومقدساتنا. وقال يقف كل عامل امام مكينته 5 دقائق ×20 عاملا =100دقيقة من الوقت علي حسابه قبل بدء العمل مضيفا عند انتهاء السلام الوطني نسمع القرآن الكريم والاغاني الوطنية وغيرها. والجدير بالذكر ان منجرة امين ارحيم تم قصفها وتدميرها أبان الحرب الاخيرة علي غزة وتم ترميمها من جديد كمنشئة صناعية تقوم بتصنيع الاثاث المنزلي. وقال أبو سلامة ان المنجرة استشهد من العاملين فيها ثلاثة أشخاص مشيرا الي صورهم خاصة وان صور الشهداء يتوسطهم الشهيد الراحل أبو عمار تزين كل حائط .... أنها ظاهرة جديرة بالاحترام وصدق الانتماء وتعززمكانة فلسطين و السلام الوطني الفلسطيني في القلوب بعد ثلاثة وستون عاما من النكبة وتهجير شعبنا من ارضه , فكل انسان بالعالم له وطن يعيش فيه الا نحن لنا وطن يعيش فينا....؟؟؟؟؟ press_2007@hotmail.com

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل