المحتوى الرئيسى
alaan TV

الى جميع اعضاء وعضوات مجالس المحافظات العراقية ولااستثني منكم احدا؟؟ بقلم:خالد الخالدي

05/20 20:37

يبدو أن المزابل تنتظر.. وصفحات التاريخ الاسود,تنتظر... هي أياما معدودات وستنكشف اوراق التوت... وتتفشى روائح الفساد والرذيلة.... انتم لم تقدموا لنا شيئا ...ولن تقدموا لنا شيئا لانكم عاجزون ,وفاشلون ,وفاسدون ... لاتقولوا لنا بعد اليوم اننا منتخبون من قبل الشعب.. لان الشعوب كثيرا ما تخطيء في الاختيار ,ثم تندم , وتطالب من انتخبتهم بالتخلي عن مراكز السلطة , والرحيل الى جهنم ,وبئس المصير... ولاتقولوا لنا ان المراجع الاربعة ,لم تزل تمنحنا القداسة والشرعية ,وتطالب الجماهير بالوقوف معنا ,لان هؤلاء الاربعة ,اصبحوا مجرد وهم وسراب ,تحترق ,لكنها لاتضيء ,لنا الدرب ,لان فاقد الشيء ,لايمكن ان يعطيه.... ولا تقولوا لنا انتظرونا مائة يوم اخرى ,لاننا خبرناكم ,وجربناكم ,ولم نلمس في قلوبكم ,واوراحكم ,اي بادرة لخدمة شعوبكم ,والعطف عليها ,لانكم تجردتم من كل معاني الوفاء والنبل والانسانية... كان الحمقى قبلكم ,من اصحاب السلطة والجاه والمناصب ,يمارسون معنا اشد انواع التعذيب والتنكيل والتهميش والتجويع ,فارسل الله عليهم اقواما من دول شتى ولغات شتى ,ليذيقوهم بئس العذاب والالم ,وها انتم تمارسون معنا نفس اللعبة القذرة الجبانة ,لتحرمونا من الكهرباء والماء والغذاء والدواء ,بينما تعيشون انتم وعوائلكم,في بحبوحة من الترف والثراء ,وسيبعث الله عليكم اقواما من دول شتى ,ولغات شتى ,ليرموكم في السجون والمزابل والحفر ,كما فعلوا باسلافكم من قبل ,جزاءا وفاقا.... بالامس القريب ,نحبتم وتباكيتم ,على شهداء المقابر الجماعية ,التي شيدها صدام من اجساد وهياكل ابناءنا واخواننا وابائنا ,بينما كنتم انتم في لندن وطهران وبرلين ودبي ,ترقصون وتتاجرون وتمرحون ,لكنكم لم تتباكوا على شهداء الاحتلال الامريكي الجبان الذين سقطوا برصاص احزابكم وميليشاتكم القذرة .... بالامس كنتم تطالبون العالم بالتدخل من اجل انقاذ العراق من ظلم الدكتاتور وزبانيته ,واليوم ترفضون تدخل هيئات حقوق الانسان في الشأن العراقي ,لان ذلك يعني فضح وكشف ممارساتكم الدنيئة والجبانة ضد كرامة وشرف وحقوق الانسان العراقي المضطهد تحت نير سلطتكم وسطوتكم الفاشية...... بالامس صدام ,واليوم انتم بالامس حصار وجوع وفقر وحرمان... واليوم ,حصار وجوع وفقر وحرمان... بالامس نتحسر على التيار الكهربائي والماء الصالح للشرب .. واليوم نتحسر على التيار الكهربائي والماء الصالح للشرب... ما الفرق ؟؟؟بينكم وبين صدام ؟؟؟ ما الفرق ؟؟؟بين جندكم وزبانيتكم وسماسرتكم ,وبين جند صدام وزبانيته وسماسرته... هاهي المائة يوم تكاد تنقضي؟؟؟ مواد غذائية فاسدة ضمن مفردات البطاقة التموينية، أدوية قاتلة على الأرصفة وعلى رفوف الصيدليات، صفقات بالملايين وأحياناً بمئات ملايين الدولارات تحوم حولها الشبهات، 50 ألف موظف في دوائر الدولة (وأكثر) يحملون شهادات مزورة، عشرات الشهادات المزيفة في انتخابات مجالس المحافظات، أطباء ليسوا أطباء يمارسون المهنة في عياداتهم الخاصة، عمليات احتيال في عقود الاعمار، تورط مئات الموظفين في رشاوى مالية، تورط جميع اعضاء المجالس بالجملة في عقود مشبوهة، الى ما هناك من تجاوزات... هذه بعض العناوين في ورشة الفساد العراقية. وباختصار، من بين 180 بلداً هي الأكثر فساداً في العالم، يحتل العراق المرتبة الثالثة بعد الصومال (المرتبة الأولى) وميانمار/ بورما (المرتبة الثانية). انه في المرتبة 178 من حيث مستوى النزاهة منذ ابتلي بدكتاتورية النظام البائد حتى الآن. والمفارقة أن حجم الفساد العراقي أكبر من حجم المحاسبة، لأن هناك مادة في القانون تمنح الوزير صلاحية منع المحاكمة وعمليات التحقيق عند احالة أي موظف على المحاكمة في جريمة ارتكبت أثناء تأدية وظيفته الرسمية أو بسببها. انها الفقرة (ب) من المادة (136) في قانون أصول المحاكمات الجزائية التي تقول بوجوب «استحصال اذن الوزير»، والوزير الذي يعين مساعديه على أساس الولاء السياسي أو قاعدة القربى والمحسوبية، لا يقدم عادة الفاسدين الى المحاكمة لأنهم من رجاله. الرئيس الحالي لهيئة النزاهة رحيم العكيلي يرفض الاشارة الى فساد المسؤولين في مجالس المحافظات في العلن ويقول في هذا الصدد ان «التشهير بالمفسدين مفيد لكننا مع القاعدة الدستورية التي تمنع التشهير بالناس»، ويوضح ان «قانون المخبرين يدعو الى ان تكون اوراق التحقيق سرية». لكن المواطنين يتساءلون: متى يتم كشف فساد المفسدين والاشارة اليه علناً، بعدعشر أم عشرين أم ثلاثين سنة ويجيبون: عندئذ سيتوافر للمفسدين الوقت الكافي للسفر والعيش في الفيلات التي حجزوها في عواصم العالم وهذا ما هو حاصل الآن! والتقرير السنوي لهيئة النزاهة للعام 2009، يؤكد أن هناك أكثر من 264 متهما رفضت وزاراتهم احالتهم الى القضاء ومحاكمتهم من بينهم 54 متهماً رفض وزير البلديات إحالتهم الى القضاء. و‎عضو لجنة النزاهة النيابية عالية نصيف تقول من جهتها ان هيئة النزاهة تقف مكتوفة الايدي امام جرائم فساد كبيرة تنفذها جهات متنفذه او مرتبطة بمرجعيات سياسية مختلفة بسبب عدم الالتزام بالنظام الداخلي للهيئة الذي يؤكد على محاسبة أي مسؤول يثبت تورطه بحسب فقرات القانون العراقي من دون محاباة او مجاملات ما ينعكس سلبا على اداء المؤسسات المعنية بملفات الفساد ، ما دفعنا الى مطالبة هيئة النزاهة باحالة الملفات التي تدين كبار المسؤولين الى اللجنة كي يتسنى لنا استجوابهم واحالة المتورطين منهم الى القضاء. من ياترى هؤلاء المفسدين ؟؟؟ انهم انتم ,جميعكم ,يا اعضاء وعضوات مجالس المحافظات في العراق,ولا أستثني منكم احدا؟؟؟

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل