المحتوى الرئيسى

ذهول في اسرائيل بعد خطاب أوباما وتوقع توتر العلاقات مع أمريكا

05/20 18:47

القدس (رويترز) - أصابت دعوة الرئيس الامريكي باراك اوباما لاسرائيل باعطاء الفلسطينيين الاراضي التي احتلتها في عام 1967 رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بالصدمة وأعادت العلاقات بين الزعيمين الى الجمود.وقبل ساعات من وصول نتنياهو الى واشنطن لاجراء محادثات يوم الجمعة قال أوباما في خطاب بشأن الشرق الاوسط ان اي اتفاق سلام في المستقبل مع الفلسطينيين سيتعين أن يكون على أساس حدود ما قبل حرب عام 1967 .ولم يؤيد أي رئيس أمريكي علانية مثل هذا الاقتراح الذي يطالب به الفلسطينيون منذ فترة طويلة ورفضه كثير من الاسرائيليين قائلين ان الحدود القديمة عشوائية وخط هدنة لا يمكن الدفاع عنه.وأصيب مسؤولون اسرائيليون بالذهول بسبب النهج الجديد الذي يقولون انهم لم يعلموا بشأنه الا يوم الخطاب.وقال مصدر سياسي على اتصال وثيق بمكتب رئيس الوزراء "حدثت مفاجأة كاملة. شعروا بأنهم تعرضوا للخداع."وعبر نتنياهو عن عدم رضاه في رسالة عصبية صدرت قبيل صعوده على متن الطائرة التي أقلته الى واشنطن وتوقعت صحف أجواء عصيبة بانتظار العلاقات الامريكية الاسرائيلية والتي كانت احدى السمات المحددة للدبلوماسية في الشرق الاوسط على مدى ستة عقود.وكتبت صحيفة معاريف اليومية الاسرائيلية تقول "نحن في خضم حدث سياسي ساخن."الشيء الوحيد الذي ينبغي أن يشغل بنيامين نتنياهو بداية من الليلة الماضية هو منع اعادة انتخاب باراك أوباما" مما يسلط الضوء على الاعتقاد الواسع بأن أوباما سيكون اشد حزما اذا فاز بفترة رئاسية ثانية.ومما زاد نتنياهو غضبا قول أوباما صراحة ان الدولة الفلسطينية في المستقبل ينبغي أن تكون لها حدود مشتركة مع الاردن وهو ما يضعف طلب اسرائيل بالحفاظ على السيطرة على وادي الاردن كمنطقة أمنية عازلة.وقال دبلوماسيون في القدس على مدى سنوات ان أي اتفاق سلام لانهاء الصراع في الشرق الاوسط سيكون على اساس حدود عام 1967 اذا وافق الفلسطينيون على مبادلة أراض بالمستوطنات.واشار أوباما نفسه الى ضرورة مبادلة الاراضي. غير ان فكرة اعادة الوضع الى ما كان عليه قبل أكثر من أربعة عقود أمر مرفوض بشدة من جانب الكثيرين داخل الائتلاف المحافظ الذي يقوده نتنياهو والذي يضم أحزابا مؤيدة للمستوطنين.ويمر خط الحدود عبر مرتفعات صخرية شمال وجنوب القدس. وعند احدى النقاط لا تبعد الضفة الغربية عن البحر المتوسط سوى 15 كيلومترا عبر اسرائيل.ويقول مستوطنون ان الضفة الغربية المحتلة التي تسميها اسرائيل يهودا والسامرة هي حق توراتي يهودي. لكن ليس كل الاسرائيليين متمسكين بشدة بهذه الارض التي تكسوها التلال وأشاد الحزب المعارض الرئيسي بخطاب أوباما.ونقل عن تسيبي ليفني زعيمة المعارضة قولها "الرئيس الامريكي الذي يؤيد رؤية حل الدولتين يمثل المصالح الاسرائيلية وليس مناهضا لاسرائيل."اذا كان هناك من توافق في اسرائيل فهو على أن العلاقات مع أمريكا ضرورية لاسرائيل وأن رئيس الوزراء الذي يضر العلاقات مع أمريكا بسبب شيء غير جوهري يضر بأمن وقوة الردع لاسرائيل."ولم تتسم العلاقات بين نتنياهو اليميني وأوباما الديمقراطي بالدفء في اي وقت. واشار بعض الاسرائيليين وأنصارهم في الولايات المتحدة والذين يحرصون على الحفاظ على دعم القوة الاولى في العالم الى حقيقة أن والد أوباما مسلم كيني كسبب للتشكيك في التزامه تجاه الدولة اليهودية.لكن مسؤولين اسرائيليين عبروا عن أملهم في أن يكون الزعيمان وجدا سبيلا للعمل معا بعد التوتر في 2010 عقب اعلان اسرائيل عن خطط لبناء مئات الوحدات السكنية في مستوطنة خلال زيارة قام بها نائب الرئيس الامريكي جو بايدن.واتفق كثير مما قاله اوباما فعليا مع مطالب اسرائيلية أساسية بينها أن اسرائيل ينبغي أن تكون دولة يهودية ووطنا للشعب اليهودي مما يستبعد فعليا أي عودة على نطاق واسع للاجئين الفلسطينيين.وفي حين قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس انه يرحب بجهود اوباما لاستئناف محادثات السلام التي انهارت في سبتمبر ايلول شعر كثير من الفلسطينيين العاديين أنهم تعرضوا للخداع.ولم يستنكر اوباما بشكل صريح البناء الاستيطاني الاسرائيلي وتحدث بشكل صارم مع عباس وابلغه بأن خططه الساعية لاعتراف الامم المتحدة بالدولة الفلسطينية في سبتمبر ايلول القادم لن تجدي نفعا.وقال ايضا ان وضع القدس ينبغي أن يتحدد في وقت لاحق.وقال سمير عوض المحلل السياسي في جامعة بيرزيت بالضفة الغربية "كفلسطيني كنت أتوقع المزيد منه. كان خطابه مخيبا للآمال. لقد أجل قضيتي القدس واللاجئين."واضاف "بهذا الخطاب .. انحازت أمريكا كلية الى موقف اسرائيل."من كريسبيان بالمر

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل