المحتوى الرئيسى

مظاهرات حاشدة بالتحرير ضد العفو عن مبارك

05/20 15:50

كتب- أسامة عبد السلام: تظاهر المئات من المواطنين عقب أداء صلاة الجمعة بميدان التحرير؛ لمطالبة المجلس الأعلى للقوات المسلحة بتعجيل محاكمة الرئيس المخلوع حسني مبارك ونجليه وعدم الإفراج عن زكريا عزمي وسوزان مبارك ورموز النظام البائد وعدم العفو عنهم.   وطالب المتظاهرون بإعادة اعتقال كلّ من أفرج عنهم من رموز النظام البائد ومحاكمة مبارك عن جرائم القتل وتقديمه إلى محاكمة عسكرية؛ بتهمة الخيانة العظمى لإعطائه أوامر بإطلاق الرصاص على المتظاهرين، والإفراج عن كل المعتقلين في احتجاجات السفارة الصهيونية.   وناشد المتظاهرون المجلس العسكري بتطبيق القانون ومحاسبة كل الظالمين والفاسدين بعد تنازل سوزان مبارك عن بعض أموالها في مقابل الإفراج عنها، مشدِّدين على أنهم لن يهدءوا حتى يتمَّ القصاص لدماء الشهداء بإعدام مبارك وأعوانه.   وردَّد المتظاهرون هتافاتٍ تطالب الجيش ود. عصام شرف، رئيس الوزراء الحالي، بسرعة محاكمة مبارك وأعوانه، منها: "متعبناش متعبناش.. الحرية مش ببلاش"، "الشهيد بيقول أمانة.. اللي يبيع عار وخيانة"، "القصاص القصاص.. ضربوا اخواتنا بالرصاص".    التصالح مرفوض والقصاص هو الحل  ورفعوا عددًا من اللافتات كُتب عليها: "الثورة لم تكتمل.. احذروا الثورة المضادة الداخلية والخارجية لتفتيت الأمة المصرية والفتن والشائعات لاغتيال الثورة"، و"أنا مش حاسس بالتغيير.. ونازل تاني التحرير"، و"لا للمحاكمات العسكرية، و"القصاص والعدالة لا مصالحة ولا عفو.. أين حق دماء شهداء الثورة وحق مصابين الثورة؟".   ونظَّم نحو 150 مواطنًا مسيرةً جابت أرجاء ميدان التحرير وحتى مقر جامعة الدول العربية؛ للمطالبة بسرعة إجراء الانتخابات البرلمانية وعدم العفو أو الإفراج عن مبارك وسوزان وزكريا عزمي وكل رموز النظام البائد ومحاكمتهم محاكمةً علنيةً وسريعةً، واستقلال القضاء، وتوفير حياة كريمة لكل مواطن، والإفراج عن المعتقلين السياسيين، وتوفير الرعاية الصحية الكاملة للمصابين الثوار وحل المجالس المحلية، وإقالة المحافظين الفاسدين.   ونظَّم العشرات من حركة إنقاذ الأسرة وقفةً احتجاجيةً بالميدان؛ لمطالبة الإمام الأكبر د. أحمد الطيب، شيخ الجامع الأزهر، بإلغاء قانون الرؤية، ومدّ وقت الاستضافة إلى 48 ساعة بدلاً من 3 ساعات، وإلغاء المادة (2) من قانون رقم (25) لسنة 1929م، والذي ينص على رؤية الأب لابنه 3 ساعات فقط في الأسبوع، بالإضافة إلى خفض سن حضانة الطفل المعمول بها منذ سنة 2005م إلى الآن، وجعل الولاية التعليمية للأب، وإلغاء القانون الصادر لسنة 2008م والذي يحرم الآباء من متابعة أولادهم تعليميًّا.   وأوضحوا ضرورة إلغاء قوانين سوزان مبارك الخاصة بالأسرة، والتي دمرت أحكام الشريعة الإسلامية، وهدمت الأسر المستقرة، وقطعت الأرحام بين أفرادها، رافعين عددًا من اللافتات، منها: "محاكم الأسرة غير دستورية.. دي محاكم صهيونية"، مردِّدين هتافات، منها: "قانون سوزان باطل.. قانون الأسرة باطل"، "غيرتوا الشرع غيرتوا الدين.. وكله باسم القوانين".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل