المحتوى الرئيسى

وقفـةأوبـامـا ومـصـربقلم‏:‏ مـــــراد عـــــــز العـــــرب

05/20 13:57

وقد حرصت علي استباق الكلمة بالكثير من التوقعات والتحليلات وخاصة فيما يتعلق بمواقف واشنطن تجاه الثورات العربية المشتعلة وعملية السلام المتوقفة‏,‏ الا أن الحقيقة الأولي التي لم يتم التركيز عليها هي أن سيد البيت الأبيض قد اختار مقر الخارجية دون السفر الي واحدة من دول المنطقة كما فعل من قبل والسبب هذه المرة المرحلة الانتقالية التي تفرض نفسها علي الساحة العربية حيث يستمر المخاض الصعب لاقامة المجتمعات الديمقراطية بدلا من النظم الاستبدادية التي استمرت عقودا من الزمن‏.‏ ونستطيع أن نضيف الي ذلك أن السياسة الأمريكية ذاتها تنال نصيبها من الغضب الشعبي بالنظر الي مواقفها المؤيدة وبشكل مطلق للسياسات الاسرائيلية المتعنتة ولممارساتها القمعية في الأراضي المحتلة بالحصار ومصادرة الأراضي وتجريفها وتهويدها‏,‏ وفشل أوباما شخصيا في الوفاء بالوعود التي قطعها علي نفسه بالقاهرة حين وعد باقامة الدولة الفلسطينية واحلال السلام العادل والشامل الا أنه أخفق تماما في أي انجاز يحسب له ولو في الخطوة المبدئية المتمثلة في وقف اقامة المستوطنات‏,‏ وقد نجح نتنياهو في عرقلة الجهود الأمريكية الي الدرجة التي دفعت المبعوث الخاص ميتشيل للاستقالة معلنا الاستسلام لاسرائيل‏.‏ وللانصاف نسجل للرئيس الأمريكي اعترافه بأن ثورات الشعوب جاءت بعيدة عن تدخل بلاده ولم يحاول أن يمتطي صهوة جوادها بل انه في اشارات لا تخلو من الذكاء بدا عاجزا عن تفسير التضارب في الموقف القوي إزاء أنظمة معادية‏,‏ ومواقف أخري متخاذلة بالنسبة للحكام المتحالفين معه فيما يتعلق بالحرية والديمقراطية وان كان قد اضطر للاشارة للبحرين ولكنه أغمض عينيه عن دول أخري لا تقل استبدادا‏.‏ ومع اشاراته المتكررة للثورة المصرية وميدان التحرير وضرورة تقديم المساعدة القتصادية لمصر وتونس علي غرار ما حدث لأوروبا الشرقية‏,‏ فان تجربتنا مع وعود أوباما تدفعنا الي القول إن علي مصر الاعتماد علي نفسها أولا وأخيرا وأن نسارع نحن الي اتخاذ خطوات من شأنها تحديد مواقف الأصدقاء بصورة مباشرة بدون الوساطة الأمريكية‏,‏ وهذا التوجه يحتاج لحديث آخر‏.‏  ‏muradezzelarab@hotmailcom‏               

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل