المحتوى الرئيسى

سيرة وانفتحت (2) فيرجسون يهودي يكره العرب !

05/20 13:52

أهلاً بكم من جديد في برنامجكم الأسبوعي (سيرة وانفتحت)..في الحلقة السابقة ( سيرة وانفتحت: بطولات ريال مدريد من ورق ؟) وطيلة أسبوع تحدثنا معاً عن بطولات ريال مدريد القديمة والإيمان بها يدفعنا للإيمان بالنجوم الذين صنعوها وعدم تهميش أدوارهم ومسح تاريخهم العريض من أجل هدف أكروباتي أو مراوغة فنية أخرجت الآهات من الحناجر بسبب لاعب ما في العصر الحديث مهما كان شأنه، فمن الصعب أن تطيح بنجم لعب 18 عاماً من ذاكرة التاريخ من أجل لاعب لعب عامين، البعض اتفق معي والبعض الأخر لا يرى أن الكم ليس كل شيء والكيف هو الأهم لكن ماذا لو كان الكم والكيف في حالة من التوازي النموذجي كما في حالة خينتو وبوشكاش وهوجو سانشيز؟اسعدنا تفاعلكم معنا خلال الحلقة الأولى كثيراً فمن الرائع أن تبدأ برنامجاً أسبوعياً تجد عدد قرائه مرتفعاً لهذا الحد ويصنع عدداً هائلاً من التعليقات، حوالي 155 تعليق 90% منهم رائعين جداً، ومثلهم تم حذفهم لأسباب مختلفة ونحن نعتذر لبعض زوارنا الكرام على حذف تعليقاتهم تلك..لكن ما باليد حيلة يجب أن يليق التعليق ويرتقي للنشر فقد تعهدنا بأن لا ننشر أي تعليق خارج وإذا حدث ووجدتم ذلك فأيقنوا انه (خطأ بشري وارد حدوثه في أي مكان).اليوم سنتحدث عن اسم معروف ولديه من العشاق ياما، فيرجسون سيد كرة القدم -كما قال عنه أنشيلوتي بداية الموسم الحاري- وهو أسطورة التدريب في العالم وأفضل مدرب عرفته الساحرة المستديرة على الإطلاق، فما صنعه في مانشستر يونايتد منذ عام 1986 يجعلنا على طريقة الإنجليز نرفع له القُبعة.نرفعها وننحني لرجل كرس حياته لعمله فقط لا شيء أخر بمساعدة طاقم فني كبير جداً وصل حاله للانتشار في جميع أنحاء العالم. فيرجسون يهودي ؟! يهودي أو عبري أو أسكتلندي أو أفغاني أو عاجي.. أليس هو أفضل مُدرب في تاريخ المستديرة وأكثرهم طموحاً رغم حصده "شبه الموسمي" للبطولات والألقاب على كل الأشكال والأنواع منذ بداية عمله مع نادي إبردين الأسكتلندي حين هزم مجرة النجوم "ريال مدريد" في نهائي كأس أوروبا ؟طيلة الأسبوع الماضي أصر أحد الزوار باسم (نو فير) على وضع تعليق واحد فقط في كل الموضوعات التي تخص نادي مانشستر يونايتد، وهو تعليق ليس له علاقة بكرة القدم والرياضية، ولكنه أصر بصورة غير طبيعية على إظهاره في كل الموضوعات المتعلقة ببطل الدوري الإنجليزي، ويبدو أنه مشجع لنادي تشيلسي أو آرسنال لأن الثنائي خسرا الصراع أمام اليونايتد على لقب الدوري هذا الموسم، أو ربما يكون مُحب لليفربول "مبهوت" من كسر فيرجسون للرقم التاريخي لليفربول في عدد مرات الفوز بلقب الدوري الإنجليزي (19 مرة)، فأمر التعليق غير طبيعي أبداً.ماذا قال "نو فير"؟No fear مصر12:20 ص 12‏/05‏/2011مدربهم فرغسون اليهودي نعم يهودي هذا الذي يتفاخر به بعض المشجعين كأنه جدهم وهو ينتمي لعائلة تشابمان الاسكتلنديه الذي كان يرفض تماما التعاقد مع اي لاعب له اصول عربية رغم المواهب التي تزخر بها اوروبا وكل اندية اوروبا وارجوا من اي محامي دفاع جديد وفيلسوف ان يترك رايه لنفسه.عايز تشجع شجع الكيان ككل وبلاش تغلط على واحد من لحمك ودمك من اجل واحد عمره مايعرفك وسيب التعصب والادعاء بأنك قائد مسيرة النادي وانك مخضرم في التشجيع هذا لايزود ولا ينقص من شخصيتكمن خلال عملنا اليومي هنا عبر جول.كوم لم نر يوماً أحد عشاق مانشستر يونايتد يتفاخر به إلى حد إطلاق لقب (جد) عليه، وماذا تعني كلمة (ينتهي لعائلة تشابمان)؟ فما دخل عائلته بسياسته التدريبية؟فيرجسون رجل جاد جداً في عمله لم يَسُره الحال المايل أبداً خاصةً للاعبيه الذين يتعامل معهم، أو في أي شيء أخر، وسمعت له تصريح بعد خسارة إنجلترا لحق تنظيم مونديال 2018 قال: "الفيفا أعطت روسيا المونديال؟ وإنجلترا خسرت؟ يا لها من ركلة في الأسنان".أليكسندر فيرجسون، لم يرق له حال بيكهام، فقام بطرده من مانشستر يونايتد بعد أن نصحه مراراً وتكراراً بفرض شخصيته على فيكتوريا أدمز (زوجته) وطلب منه إجلاسها في المنزل بدلاً من عرض الأزياء حيث كانت تصطحب بيكهام لمناسبات ليس له فيها، ولم يُخلق من أجلها كلاعب لكرة القدم، وعلى فكرة نفس هذه النصيحة وجهها فيرجسون لريان جيجز ومن بين تلك النصائح (عدم التحدث للإعلام باستمرار وعمال على بطال) وجيجز سمع منه، أيعني ذلك أن جيجز ليس له شخصية؟ لا بل هو يَحترم من أكبر منه سناً ويسمع لنصائح الغير.. لكن بيكهام لم يسمع لنصائح أحد وها هو (مَرمي) في أميركا لا أحد يسمع عنه إلا كل فين وفين.أما جيجز - الصمت في حرم الجمال جمال-....أسطورة الأساطير ومُحطم الأرقام القياسية وشتان الفارق بين الاثنين، فسوف يذكر عشاق اليونايتد أولاً فيرجسون وثانياً جيجز وثالثاً بوبي تشارلتون ورابعاً كانتونا وخامساً بريان روبسون وسادساً روني وسابعاً فرديناند وثامناً روي كين وتاسعاً سكولز وعاشراً جاري نيفيل وأندي كول ويورك وشمايكل وفاندر سار وستيف بروس.. وأين بيكهام .؟ أين هذا النجم الذي كان في اليونايتد ضمن أفضل نجوم العالم (داخل المستطيل الأخضر) لكن لا أحد يستطيع الآن التشكيك في نجوميته "فقط" على حوائط غرف المراهقات !هل تسمعني يا "نو فير"؟ فيرجسون افتعل مشاكل ومشاكل مع بيكهام بإجلاسه في مباراة آرسنال 2/2 على ملعب الهايبري حين طلب منه إجراء العمليات الإحمائية على الخط ثم بعد هدف التعادل لجيجز اجلسه مرة أخرى على الدكة سنة 2003، قبل أن يُعنفه على أدائه الضعيف في نهائي كارلينج ضد ليفربول ثم في كأس الاتحاد الإنجليزي أمام آرسنال وهو اليوم الذي شهد قذفه بالحذاء، ثم عاد ليُجلسه على الدكة أمام ريال مدريد في المباراة الشهيرة 3/4. أتعلم أن بيكهام أحد أبناء جيل 1992 ؟ هل تعلم أنه مَعشوق الجماهير؟ لكن فيرجسون تعامل معه كأي لاعب (الشغل شغل ..بزنيس إز بزنيس) فمن لا يلتزم لا مكان له في الفريق.وأنت يا صديقي تأتي وتقول لاعب عربي لم يحترف في صفوف مانشستر يونايتد؟ وماذا فعل اللاعبون العرب للأندية الأوروبية التي احترفوا معها؟ حالات شاذة تُعد على أصابع اليد الواحدة، رابح مادجر مع بورتو..وأتذكر أن فيرجسون تحدث ذات مرة عن هدف لجيجز بعقب القدم قال على طريقة مادجر، وحتى وقتنا هذا أي هدف بالعقب يتم إدخال اسم مادجر سواء من المعلقين أو من خبراء اللعبة في أوروبا، يعني أنت لو عربي مُلتزم وتركت بصمة لم ولن تُمحى أبداً لأنه أوناس يُقدرونك.في أحد الأجازات الصيفية القصيرة التي قضيتها في أحد الأماكن السياحية المصرية..وبالصدفة البحته فُتح حوار قصير مع شاب ألماني حوالي 29 أو 30 سنة، عن كرة القدم العربية والمحترفين في ألمانيا، وأنت تعرف الألمان يقدرون الملتزم في عمله، فجاءت سيرة أشهر مُحترف مصري في تاريخ البونديسليجا (هاني رمزي)، فسألته ما رأيك في رمزي؟ قال لي كان لاعباً مُتميزاً في بداياته مع بريمن تحت قيادة أوتو ريهاجل ثم فَقد النسق بعدها فسألته عن أسباب التراجع:Was sind die Gründe - ما الأسباب؟فرد مُتعجباً على سؤالي -وكأنني لا أعرف وأنا بالفعل لا أعرف-: أبسلوت ..بالتأكيد عدم الإلتزام في العمل!! لو افترضنا جدلاً أن كل اللاعبين العرب مُلتزمين في العمل، لماذا عاد حسين ياسر المحمدي من مانشستر سيتي؟ السبب واضح لأن لياقته البدنية ضعيفة ولم تسعفه أمام القوة البدنية الرهيبة لزملائه في الفريق، ولماذا لم تستعن حتى وقتنا هذا إدارة نادي مانشستر سيتي التي تديرها إدارة عربية 100% بأي لاعب من الوطن العربي رغم أن هناك لاعبين رائعين جداً خاصةً في منطقة قلب الدفاع التي عانى منها مان سيتي طيلة هذا الموسم بسبب بوياتا عديم الخبرة والمتورط في فضيحة المنشطات "كولو توريه" ما إضطر المدرب على اللعب بلاعب وسط الدفاع "فينسينت كومباني" في قلب الدفاع كأساسي، لماذا لم يُفكر "أستاذ" خلدون بن مبارك أو "الشيخ" منصور بن زايد آل نهيان في التعاقد مع النجم الرائع لجلاسكو رينجرز ومنتخب الجزائر "مجيد بوقرة" عقب كأس العالم 2010 وهو قدم مستوى رائع جداً في المونديال؟ لماذا لم يُفكر في رفيق حليش ؟ لماذا لم يُفكر في أحد أفضل الأظهرة اليسرى في العالم عام 2010 "نذير بلحاج" وهو لاعب خبير في البريميرليج مع بورتسموث أو حتى الحسن يبدا الذي تألق تألقاً كبيراً مع نابولي هذا الموسم. ولماذا لم يتعاقد رئيس نادي فولهام المصري (محمد الفايد) مع أي لاعب مصري ؟ لماذا لم يستقطب أحمد حسام "ميدو" وما حدش كان هايقدر يقوله تلت التلاته كام؟ لماذا لم يأت بحسام غالي في ظل الظروف الصعبة التي عاشها في توتنهام بسبب تعنت الجماهير معه؟ أتعلم لماذا أساساً طُرد غالي من توتنهام؟ الصورة تُجيب عليك وتشرح لك أسباب عدم استقطاب فيرجسون للاعب واحد عربي.، لان اللاعب العربي بلا ثقافة، بلا احترافة إلخ إلخ من سلبيات ! الجزء الأخير.. فيما يخص كيان مانشستر يونايتد، كل عشاق النادي من أبناء الإنتر نت مغلوبين على أمرهم فيما يخص (تقديرهم) لفيرجسون، الرجل موسمياً يَحرجهم بألقاب مع كل طردة يقوم بها لأحد نجومه الكبار، ويؤكد للعالم أن فريقه لا يقف على نجم واحد بعينه، وهذا سر النجاح، إذا غاب فلان لا تتأثر المنظومة بل تزيد صلادة وقوة، وهؤلاء العشاق ولدوا فوجدوا فيرجسون، وولدوا فوجدوا النادي يحصد الألقاب بشكل موسمي، لذا لا أعتقد أنني سأكون مُخطئاً إذا قلت أن مانشستر يونايتد أشهر فريق في العالم خلال الـ20 سنة الماضية لأنه أكثرهم حفاظاً على مستواه، وأنتم تعرفون جميعاً أن أي فريق كلما حصد بطولة يَحصد معها ملايين الأنصار الجُدد..هذا هو حال كرة القدم والرياضة، الفائز دائماً تزيد شعبيته والخاسر تتقلص وأنظر المشجعين الجُدد في هذا الزمن لا يُحبون يوفنتوس لانه يخسر ويخسر ويخسر ونفس الأمر .. لم يتبق من عشاق روما سوى من عاصروا فترة الرائع باتيستوتا وتابعوها عن كثب وهكذا. أخيراً.. نحن لسنا بحاجة للبحث عن أصل وفصل فيرجسون، إذا ما كان يهودي أو إسرائيلي، فعمله يَجبرنا على احترامه، وعدم استعانته بلاعبين عرب طيلة الـ26 عاماً لا تنقص منه البتة بل تزيدنا إحتراماً له لأنه يعرف جيداً عدم جدوى الأمر بالنسبة لمانشستر يونايتد، فرغم أن إدارة النادي حاولت مراراً معه بجذب لاعبين من أسيا لترويج أكبر في القارة الصفراء إلا أنه كان يُصر على عدم ضم لاعبين معينين من أجل أهداف غير كروية، فقد أجبرته الإدارة على اللاعب الصيني "دونج فانجزهو" سنة 2006 فتركه على الدكة وفي فريق الرديف قبل ترحيله إلى الصين مرة أخرى، فلم يستخدمه سوى مرة يتيمة خلال عامين، ثم اجباره على اللاعب الأميركي "كيني كوبر" لأهداف ترويجية في الولايات التحدة ولم يستخدمه وأعاده لنادي دالاس عام 2005.صديقي نو فير .. خليك فير .. فلا يَنحني مُدرب مُتعجرف لجماهيره بهذا الأسلوب فعلى الجماهير هي مَن تنحني وليس هو ..لكنها فعلها !لكم الكلمة ...

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل