المحتوى الرئيسى

رئيس اليمن يدعو لانتخابات مبكرة

05/20 18:37

- صنعاء - رويترز Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  دعا الرئيس اليمني علي عبد الله صالح لاجراء انتخابات مبكرة في خطاب القاه اليوم الجمعة أمام حشد من مؤيديه في محاولة على ما يبدو لتفادي أي ضغوط خليجية أو غربية كي يتنحى عن منصبه بينما احتشد آلاف المؤيدين والمعارضين لحكمه المستمر منذ ثلاثة عقود.وتراجع صالح مرتين عن توقيع اتفاق لنقل السلطة توسطت فيه دول خليجية آخرها كان يوم الأربعاء الماضي رغم الجدل الدبلوماسي مع مسؤولين أمريكيين وخليجيين وأوروبيين.وكانت واشنطن والرياض هدفين لهجمات جرى إحباطها لجناح تنظيم القاعدة في اليمن وهما حريصتان على إنهاء جمود سياسي يدفع اليمن أكثر إلى شفا الفوضى وقد يعطي شبكة المتشددين مساحة أكبر للعمل.وكان صالح دعا في مارس الماضي إلى انتخابات رئاسية بنهاية هذا العام ولكنه لم يعط في كلمته اليوم الجمعة أي تفاصيل عن متى وكيف ستجرى هذه الانتخابات مما دفع البعض إلى الشك في أن تكون تلك الدعوة تكتيكا لكسب الوقت.وقال صالح لعشرات الألوف من أنصاره "نحن ندعو إلى انتخابات رئاسية مبكرة حقنا للدماء وصونا للأعراض وبطريقة ديمقراطية وسلسة." وقال تيودور كاراسيك وهو محلل أمني في مجموعة (إنيجما) ومقرها دبي "اعتقد أنها حيلة لتسويف ما هو حتمي كي يبدو كما لو كان يسعى لترك السلطة لكن لا اعتقد أن هذه هي نيته الكاملة."ولكن صالح بدا انه يمهد لأنصاره كي يستعدوا للتخلي عن قدر من السيطرة على الحكم. وقال صالح "إن مؤتمركم الشعبي العام وأحزاب التحالف سيظلوا موجودين في السلطة وخارج السلطة ويعلمهم كيف المعارضة لأنهم لا يعرفوا كيف المعارضة سنثقفهم ثقافة المعارضة المسؤولة.. لا لقطع الطرقات.. لا لقطع الألسن.. لا للخيانة."ويشعر المحتجون بإحباط متزايد لأن مظاهراتهم اليومية على مدى ثلاثة اشهر فشلت في الإطاحة بصالح. وبدأوا يسدون الطرقات وتنظيم إضرابات عامة أوقفت التجارة تماما في عدة مدن.ويعتزم وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي عقد اجتماع يوم الأحد لبحث الأزمة السياسية اليمنية لكنهم لم يشيروا إلى أي توقيع آخر على الاتفاق ولكن مسؤولين يمنيين من المعارضة وفي الحكومة قالوا إنهم قد يحاولون ثانية توقيع الاتفاق الذي جرى إحباطه مرتين.وفي صنعاء وتعز إلى الجنوب من العاصمة طالب المحتجون صالح بالتنحي عن حكمه لليمن الذي يناهز 33 عاما. وردد المحتجون هتافات يبلغون فيها عبد اللطيف الزياني الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي الذي أشرف على الاتفاق بأنهم يريدون رئيسا آخر غير صالح

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل