المحتوى الرئيسى

العوا:الحكومات السابقة كانت تبعية..ويجب معرفة حقيقة الالتزام الديني للمرشح قبل التصويت له

05/20 11:45

قال دكتور محمد سليم العوا المفكر الإسلامي إن جماعة الإخوان المسلمين هي أكبر قوي سياسية في العالم العربي مؤكدا أنه لن يصوت إلا لمن يعرف مرجعيته الدينية فقط ويعرف حقيقة إلتزامه الديني، قائلا " لانريد مرشحا لايذكر إسم الله قبل أن يتكلم ".وإستعرض العوا  خلال الندوة التي أقيمت بكلية التجارة جامعة الإسكندرية أمس الخميس بعنوان " معايير إختيار مرشحي الشعب والشوري " أن المعايير الواجب توافرها في المرشح بدءا من المعيار الخلقي بالتواضع وعدم الكبر وإتباعا لقول النبي " إذا رأيتم فيه ذرة من كبر فلا تنتخبوه " ثم المعيار الخدمي فيجب أن يحسن المرشح خدمة أهل دائرته وتحدث عن المعيار الإقتصادي بأن يكون المرشح عفيفا عن الحرام ولا يأخذ كل ما يعرض عليه ويتحري الحلال وألا يكون مثل رموز النظام السابق الذين أكلوا جميعهم من الحرام  ثم المعيار السياسي بأن لا يكون المرشح عميلا عند جهه معينة أو يكون تابعا لها مفسرا ذلك بأن الذي يتبع غيره لا يساهم في نهضة وطنه.وأوضح أن الحكومات السابقة كان حكومات تبعية ومستندة إلي تزوير الإنتخابات التي عرفتها مصر منذ 1956 مشيدا بالإستفتاء الأخير وإعتبره الصوت الحقيقي للشعب وتعبيرا عن إرادته الحقيقية مؤكدا أن نسبة التصويت في الإنتخابات القادمة ستكون هائلة.وأشار إلي  ضرورة تمثيل شباب مصر في البرلمان الحالي بإعتبارهم صناع الثورة كما أنهم  يمثلون 44 % من الشعب منوها إلي أن مصر وطن الجميع وإن إختلفت التيارات السياسية وخاصة التيار الإسلامي الذي تم إقصائه وحرمانه من المشاركة طيلة 30 عاما.ودعا المجلس الأعلي للقوات المسلحة ألا يستجيب لمحاولات "غير المؤمنين " للإلتفاف حول نتيجة الإستفتاء الدستوري حيث إعتبروا الإستفتاء بنعم خلاف لمصالحهم الشخصية كما دعا إلي تظاهرات "مليونية " في حالة تأخير الإنتخابات عن موعدها المحدد ، كما إنتقد دكتور يحي الجمل في تدخلاته بتعديل الدستور.وأكد أنه لم يدافع عن أي شخص من النظام السابق وإنما يدافع عن حقوق الوطنين الشرفاء وأشاد بالدور الوطني لرجل الأعمال نجيب ساويرس وتمويله لعدة أحزاب منها "المصريين الأحرار - الجبهة- العدل ".وحول ترشحه للرئاسة، قال المفكر الإسلامي إن ترشحه سابق لأوانه وأنه ينتظر لحين صدور قانون الترشح.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل