المحتوى الرئيسى

آخر الأخبار:اليابان: الاقتصاد يدخل مرحلة الركود مجددا

05/20 09:02

عانت منطقة الزلزال دمارا واسعا عاد الاقتصاد الياباني الى مرحلة الركود مجددا وانكمش بمعدل 0.9 بالمائة خلال الاشهر الثلاثة الاولى من العام الحالي بسبب الاثار الناجمة عن الزلزال وموجات التسونامي التي ضربت البلاد خلال شهر مارس/آذار الماضي. وحسب البيانات الاخيرة يتوقع ان يبلغ معدل الانكماش الاقتصادي السنوي حوالي 3.7 بالمائة. وكانت الصادرات والاستهلاك المحلي الاكثر تأثرا بهذا الانكماش. وهذا هو الربع السنوي الثاني على التوالي الذي يعاني خلاله الاقتصاد الياباني من الانكماش وهو ما يعني دخوله مرحلة الركود حسبما هو متعارف عليه اقتصاديا. وكانت اليابان قد خرجت من الازمة الاقتصادية العالمية خلال عام 2009 بعد مرحلة ركود بسبب تلك الازمة. واعلن وزير الاقتصاد الياباني الخميس ان الاقتصاد الياباني سيبقى ضعيفا في المرحلة الحالية لكن هناك مؤشرات على خروجه من النمو السلبي اذ من المتوقع ان يشهد قطاع البناء نشاطا ملحوظا. واشار احد كبار الخبراء في الاقتصاد الياباني الى ان اكثر الجوانب مدعاة للقلق في هذه الازمة هو تراجع الاستهلاك بنسبة 0.6 بالمائة مما يعني ان المستهلك الياباني قد قلل من انفاقه وهذا القطاع يمثل نحو 60 بالمائة من الاقتصاد. وحسب بيانات الحكومة تراجعت نسبة الثقة بالاقتصاد في اوساط المستهلكين اليابانيين الى 33.1 بالمائة خلال شهر ابريل/نيسان. وثاني اكبر مكونات الاقتصاد الياباني هو التجارة والتي تشمل قطاع التصدير والاستيراد حيث بلغت مساهمة في الاقتصاد حوالي 13.5 بالمائة والثاني 12.7 بالمائة من اجمالي الناتج المحلي خلال عام 2009. وتراجعت الصادرات اليابانية بنسبة 34.3 بالمائة خلال شهر مارس/آذار الماضي مقارنة بذات الشهر من العام الماضي. وتسببت الكارثة الطبيعية التي ضربت البلاد بتدمير واسع لخطوط الانتاج والمصانع التي تشكل منتاجاتها عنصر اساسيا في المنتجات التي تصنعها المصانع الواقعة خارج المنطقة المتضررة بسبب الزلزال والتسونامي في اليابان والمصانع اليابانية في الخارج. وتقدر تكلفة اعادة بناء ما اتت عليه الكارثة الطبيعية بحوالي 25 تريليون ين ياباني (295 مليار دولار). اما الخسائر البشرية، فلم تعرف بدقة لحد الآن وتقول السلطات ان عدد القتلى بلغ 13333 بينما لا يزال 15 الفا في عداد المفقودين و150 الفا بدون مأوى.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل