المحتوى الرئيسى

آخر الأخبار:نبذ عن 7 مرشحين محتملين لخلافة دومينيك شتراوس-كان في رئاسة صندوق النقد الدولي

05/20 09:02

هناك مرشحون من جميع القارات الخمس في أعقاب استقالة شتراوس-كان بعد إعلان دومينيك شتراوس-كان استقالته من رئاسة صندوق النقد الدولي للتفرغ للدفاع عن نفسه كما قال بعد اتهامه بالتحرش الجنسي بعاملة بأحد فنادق مدينة نيويورك، تبرز عدة أسماء لخلافته في هذا المنصب. كمال درويش (تركيا) يُنظر إليه على أنه أبرز مرشح لتولي هذا المنصب في حال انتقاله إلى مرشح غير أوروبي. يبلغ من العمر 62 عاما. يعزى إليه الفضل في إخراج تركيا من الأزمة الاقتصادية التي ضربتها عام 2001 من خلال تنفيذ إصلاحات اقتصادية صارمة وتأمين الحصول على حزمة مساعدات من صندوق النقد الدولي بقيمة مليارات الدولارات. ويمكن أن يخفف اختيار تركيا لتولي هذا المنصب بصفتها تملك اقتصادا ناشئا وكبيرا وتقع جزئيا في أوروبا مخاوف البلدان النامية بشأن احتكار أوروبا لهذا المنصب. وغادر درويش تركيا بلده للانضمام إلى البنك الدولي عام 1978 وأصبح نائبا للرئيس عام 1996. وعاد إلى تركيا عام 2001 حيث تولى حقيبة الاقتصاد عندما كانت أنقرة تواجه إفلاس بعض بنوكها وارتفاع التضخم وتخفيض كبير لقيمة العملة التركية. ويرأس الآن منصب نائب رئيس ومدير برنامج الاقتصاد العالمي والتنمية في معهد بروكينز بواشنطن. كريستين لاجارد (فرنسا) إذا آل المنصب إلى مرشح أوروبي في نهاية المطاف، فإن وزيرة الاقتصاد الفرنسي كريتسين لاجارد البالغة من العمر 55 عاما تبدو المرشحة الأوفر حظا وأول امرأة مرشحة لرئاسة صندوق النقد الدولي. فازت بأوسمة عندما كانت عضوة في فريق السباحة الفرنسي وهي لا زالت مراهقة وأول امرأة رأست شركة استشارات قانونية أمريكية تسمى بايكر ماكينزي. تحظى لاجارد باحترام في الأسواق العالمية نظرا لطريقة إدارتها للاقتصاد الفرنسي خلال الأزمة المالية التي ضربت الاقتصاد العالمي. وساعدت في تكريس نفوذ فرنسا خلال مفاوضاتها مع الجهات الاقتصادية مثل مجموعة العشرين. تتحدث لاجارد الإنجليزية بطلاقة وانتخبت أفضل وزيرة اقتصاد في أوروبا من قبل صحيفة الفاينانشال تايمز عام 2009. وتواجه لاجارد تحقيقا محتملا في فرنسا بشأن دورها في منح تعويضات مالية لرجل الأعمال الفرنسي، برنارد تابي. أكسيل فيبر (ألمانيا) يحتد التنافس بين مرشحين من قارات مختلفة يبلغ فيبر من العمر 53 عاما وهو رئيس سابق للبنك المركزي الألماني (البوديسبنك) ما بين أبريل 2004 و 2011 وعضو سابق في مجلس إدارة البنك المركزي الأوروبي. ينظر إليه على أنه مرشح قديم لتولي رئاسة صندوق النقد الدولي أو البنك الدولي. كان ينظر إليه كمرشح محتمل لرئاسة البنك المركزي الأوربي خلفا لجون-كلود تريشي لكنه انسحب من السباق في شهر فبراير/شباط الماضي. عين مؤخرا أستاذا للاقتصاد في جامعة شيكاغو. تريفور مانويل (جنوب أفريقيا) يبلغ مانويل من العمر 52 عاما، ويحظى باحترام كبير في الأوساط المالية العالمية. عمل وزيرا للمالية في جنوب أفريقيا ما بين 1996 و 2009. طالما نظر إليه على أنه خليفة محتمل لرئاسة صندوق النقد الدولي أو البنك الدولي. لكن المحللين يرون أن حظوظه ستكون أوفر لو رشح لتولي رئاسة البنك الدولي. ولد في جنوب أفريقيا خلال نظام الفصل العنصري وسجن عدة مرات بسبب أنشطته السياسية خلال أواخر الثمانينيات من القرن الماضي. لعب دورا بارزا في أوساط حكومة جنوب أفريقيا بهدف جذب الاستثمارات الأجنبية التي رأى فيها المستثمرون آلية تساعد على انتقال السلطة بعد تنحي الرئيس السابق، ثامبو مبيكي ووصول جاكوب زوما إلى الرئاسة عام 2008. أوغستين كارستنس (المكسيك) يبلغ كارستنس من العمر 52 عاما. عمل في دوائر صنع القرار الاقتصادي بالمكسيك وأصبح محافظا لبنك المكسيك المركزي في يناير/كانون الثاني 2010 بعدما تولى منصب كبير الاقتصاديين في البنك. عمل نائبا للمدير التنفيذي في صندوق النقد الدولي ما بين 2003 و 2006 قبل أن يعود إلى المكسيك لتنسيق البرنامج الاقتصادي للرئيس المكسيكي، فيليبي كالدرون. وأصبح لاحقا وزيرا للمالية. حصل على الدكتوراه في الاقتصاد من جامعة شيكاغو عام 1985. ربما تقل حظوظه بسبب تولي أمريكي وهو روبرت زوليك رئاسة البنك الدولي (يستبعد أن يتولى شخصان من القارة الأمريكية رئاسة المؤسستين الماليتين الدوليتين). أرمينيو فراجا (البرازيل) معظم المرشحين شاركوا في صنع القرار الاقتصادي ببلدانهم يبلغ من العمر 54 عاما. وصف على أنه من أنجح رؤساء البنك المركزي البرازيلي إذ تولى هذا المنصب ما بين 1999 و 2002 خلال ظروف اقتصادية متقلبة. ينسب له المستثمرون الفضل في تخفيف آثار تخفيض قيمة العملة البرازيلية عام 1999 وذلك برفع قيمة الفوائد على القروض إلى 42 في المئة ما جعل من الصعوبة بالنسبة إلى المستهلكين والمستثمرين الاقتراض. عمل مع المليادرير الأمريكي جورج سوروس لمدة ست سنوات بصفته عضوا منتدبا في مؤسسة سوروس لإدارة الصناديق في نيويورك. لكن حظوظ فراجا قد لا تكون كبيرة بسبب احتمال عدم دعم الحكومة البرازيلية لترشيحه وعلاقاته مع بعض الصناديق السيادية. مارك كارني (كندا) يبلغ كارني من العمر 46 عاما. وصنفته وسائل الإعلام الكندية على أنه مرشح محتمل لرئاسة صندوق النقد الدولي. عمل لمدة 13 عاما في بنك "جولدمان ساكس للاستثمار". ويقول أنصاره إن كارني سيقوم بدور محايد إذا تولى رئاسة صندوق النقد الدولي في ظل التنافس الشديد بين عدة عدة أطراف إقليمية. وقال رئيس الوزراء الكندي ستيفن هاربر عند سؤاله عن كارني إنه "قام بعمل جيد". يرأس حاليا البنك المركزي الكندي، وهو لم يكمل بعد نصف ولايته التي تمتد إلى سبع سنوات.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل