المحتوى الرئيسى

آخر الأخبار:البحرين تتطلع لتوسيع قوة مجلس التعاون الخليجي

05/20 07:26

الشيخ خالد ال خليفة: القوات الخليجية في البحرين بسبب الخطر الخارجي قال وزير خارجية البحرين الشيخ خالد آل خليفة ان بلاده تتطلع إلى توسيع قوة مجلس التعاون الخليجي وإلى أن تكون لها قواعد متعددة في كل دول المجلس. واوضح الوزير البحريني لبرنامج نيوز اوار في قناة (بي.بي.اس) ان المخاوف من التدخل الايراني قد تدفع مجلس التعاون الخليجي الى اعادة هيكلة وجوده العسكري. واشار في رد على سؤال مقدمة البرنامج بشأن موقف البحرين من بقاء او رحيل القوات السعودية التي ساعدت المنامة في قمع حركة الاحتجاجات التي عمتها في الشهرين الماضيين، الى ان هذه القوات موجودة في البحرين " بسبب وجود خطر خارجي " في اشارة الى ما سماه لاحقا الخطر الايراني. اذ قال ان "ما شاهدناه خلال الشهرين الماضيين يؤكد ان الخطر الخارجي يأتي من ايران". واضاف ان هذه القوات لم تأت " الى هنا للقيام بدور الشرطة، وهم ليسوا على تماس مباشر بشعب البحرين، كما انهم ليسوا قوة احتلال بل يعملون "ضمن المساحة التي يحكمها حلف قوات درع الجزيرة " . واشار وزير الخارجية البحريني الى ان المملكة العربية السعودية "لا تبعد عن البحرين سوى 28 كيلومترا فقط" مضيفا ان " اي خطر تتعرض له أي دولة خليجية سيؤثر حتما ودون أي شك على جيرانها". رفع الاحكام العرفية ""ما شاهدناه خلال الشهرين الماضيين يؤكد ان الخطر الخارجي يأتي من ايران"." وزير الخارجية البحريني الشيخ خالد ال خليفة وكانت المعارضة البحرينية اعربت عن أملها في انسحاب قوات المجلس من البحرين بعد رفع الاحكام العرفية في أول يونيو حزيران. بيد ان الوزير البحريني قال ان قضية مغادرة قوات مجلس التعاون الخليجي او توسيعها او اعادة هيكلتها امر ستتم مناقشته في المستقبل، دون تحديد موعد زمني محدد لذلك. وكانت السلطات البحرينية فرضت في مارس/اذار الماضي الاحكام العرفية ودعت قوات من دول مجلس التعاون الخليجي لقمع الاحتجاجات التي تقودها المعارضة للمطالبة باصلاحات ديمقراطية. وتتهم الحكومة هذه المعارضة التي يغلب عليها الشيعة بإثارة فتنة طائفية في البلاد وبالولاء الى ايران ويرفض الشيعة في البحرين هذه الاتهامات مؤكدين أنه لا صلات تربطهم بالجمهورية الاسلامية الايرانية. وكانت ايران قد اصدرت عدة بيانات أدانت فيها قمع الاحتجاجات في البحرين واعترضت على وجود قوات تابعة لمجلس التعاون الخليجي في البحرين. "تصريحات يومية" واكد وزير الخارجية البحريني للقناة الامريكية ان البحرين تتعرض لسيل يومي من التصريحات الصادرة من ايران والتي تثير قلق المملكة الصغيرة. وأضاف أن هناك من يتعاطفون مع ايران في البحرين وأن هناك حتما مجموعة لخدمة المصالح الايرانية في بلاده ووصف الوزير البحريني الولايات المتحدة الامريكية بالحليف الاساسي ان ثمة دعم امريكي للبحرين ودول الخليج بشكل عام. وكان الرئيس الامريكي باراك اوباما قد انتقد في خطابة حول الشرق الاوسط الخميس الحملة الامنية ضد المعارضة في البحرين قائلا ان "الاعتقالات الجماعية والقوة الوحشية" تتناقض مع الحقوق الاساسية لمواطني البحرين ولن تقضي على نداءات الاصلاح". ودعا اوباما الحكومة البحرينة والمعارضة الى الانخراط "في حوار" مضيفا "ولن يكون لديك حوار حقيقي حين تكون اطراف من المعارضة السلمية في المعتقل". بيد ان الرئيس الامريكي اتهم طهران ايضا بممارسة سياسة منافقة اذ تعلن دعم الاحتجاجات في الخارج فيما تقمع المتظاهرين في الداخل، مؤكدا ان "البحرين شريك منذ وقت طويل ونحن ملتزمون بأمنها... ندرك أن ايران حاولت استغلال الاضطرابات هناك وان الحكومة البحرينية لها مصلحة مشروعة في سيادة القانون". وكانت وكالة الانباء البحرينية قد اشارت الى ان محكمة أمنية في البحرين قد قضت باحكام بالسجن لعشرين عاما على تسعة اشخاص بينهم رجا دين شيعي معارض بتهمة خطف شرطي.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل