المحتوى الرئيسى

آخر الأخبار:نتنياهو يرفض دعوة أوباما إلى دولتين على أساس حدود 1967

05/20 01:25

تمسك نتنياهو بـ"ضمانات" قدمتها واشنطن إلى بلاده عام 2004 رفض رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو فكرة الانسحاب إلى حدود 1967 التي طرحها الرئيس الأمريكي باراك أوباما في خطابه الخميس، واعتبرت السلطة الفلسطينية رفضة "ضربة" لجهود السلام. في هذه الاثناء ردت حركة حماس على مقترحات أوباما بشأن السلام في الشرق الأوسط بالتأكيد على أنها لن تعترف بإسرائيل "بأي حال من الأحوال". وكان أوباما دعا في خطابه، الذي خصصه لرؤيته بشأن مستقبل الشرق الأوسط، إلى قيام دولتين فلسطينية وإسرائيلية على اساس حدود 1967. لكن نتنياهو دعا في بيان صادر عن مكتبه إلى التزام واشنطن "بالضمانات" التي قدمها الرئيس الاميركي السابق جورج بوش الابن عام 2004 الى اسرائيل بهذا الصدد. رسالة بوش وأشار البيان إلى أن من بين هذه الضمانات تلك التي تتعلق "بعدم اضطرار اسرائيل الى الانسحاب الى حدود 1967 والتي ستترك تجمعات سكانية اسرائيلية (مستوطنات) في يهودا والسامرة (الضفة الغربية) خلف هذه الحدود". وكان نتنياهو يشير إلى الرسالة التي سلمها بوش الابن الى رئيس الوزراء الاسرائيلي السابق ارييل شارون والتي تضمن لاسرائيل عدم الانسحاب الى حدود 1967. وأضاف البيان أن "قابلية الدولة الفلسطينية للحياة يجب ألا تكون على حساب اسرائيل". وفي أول رد فعل فلسطيني على تصريحات نتنياهو، قال الناطق باسم السلطة الوطنية الفلسطينية نبيل ابو ردينه "نعتبر رفض نتنياهو رسالة موجهة الى الرئيس اوباما وضربة لجهوده وللعالم باسره". "بأي حال من الأحوال" واعتبر بيان نتنياهو بمثابة رفض لأي "اساس عملي وفعلي لسلام حقيقي في الشرق الاوسط". واضاف أبو ردينة أن "هذا الرفض السريع من قبل نتنياهو يساهم في استمرار التوتر في الشرق الاوسط". من جانبها ردت حركة حماس على خطاب نتنياهو بالقول "لن نعترف بإسرائيل بأي حال من الأحوال". واعتبر سامي أبو زهري المتحدث باسم الحركة، في حديث لبي بي سي، إشارة أوباما إلى قلق إسرائيلي من اتفاق المصالحة الفلسطينية بين فتح وحماس "تدخلا غير مقبول" في الشأن الداخلي الفلسطيني. "مجرد شعارات" ووصف أبو زهري المفاوضات مع إسرائيل بأنها "أمر عبثي"، مضيفا أن "أقوال الرئيس أوباما عن دولة فلسطينية هي تكرار لمواقف سابقة ومجرد شعارات". وكان أوباما قد دعا الطرفين الاسرائيلي والفلسطيني إلى المباردة لتحقيق السلام، معربا عن اعتقاده بأن الوضع الحالي غير قابل للإستمرار. وأضاف الرئيس الأمريكي أن "ان الحدود بين اسرائيل والدولة الفلسطينية المقبلة يجب ان تستند الى حدود عام 1967"، وان تكون الدولة الفلسطينية المستقلة "منزوعة السلاح". كما أشار أوباما إلى إمكانية أن يكون الانسحاب الاسرائيلي من الأراضي الفلسطينية تدريجيا، وكذلك تبادل للأراضي بين الطرفين بالاتفاق بعد الانسحاب إلى حدود 1967.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل