المحتوى الرئيسى

جلسات عرفية للصلح في عين شمس

05/20 13:07

أيدي خفية تحاول اللعب على عقول البسطاء وإثارة غيرتهم الدينية لإشعال نيران الفتنة لتأكل الوحدة الوطنية التي خلقتها الثورة. فلم ننته من أزمة إمبابة لنتفاجأ بكنيسة العذراء بعين شمس، وعن بذور المشكلة التي أدت الى نهاية المطاف لإغلاق كنيسة العذراء بعين شمس للمرة الثانية، أوضح القس مرقس بيرتي كاهن كنيسة العذراء ويوحنا المعمدان واحد المسئولين عن الكنيسة التي كان قرار فتحها سببا لعودة الاشتباكات مرة اخري، ان الكنيسة كانت مصنع تم شراؤه منذ ست سنوات، لتجهيزه ككنيسة لعدم وجود كنيسة بالمنطقة غير واحدة لا تكفي لعدد الاقباط بالمنطقة وتم اتخاذ جميع الاجراءات اللازمة، موضحا انه في اول صلاة للاقباط داخلها يوم 23 نوفمبر عام 2008، تجمهر بعض السكان من أهالي المنطقة أمام الكنيسة رافضين فتحها حاملين شعارات " لا للكنيسة " وجاءت الشرطة لفض الاشتباكات التي اسفرت عن تدمير نوافذ الكنيسة واصابة العديد بجروح بالغة وغلق أبواب الكنيسة وتشميعها. مضيفا انه منذ ذلك التاريخ لم يتم فتحها لإقامة الصلاة بها حتي تهدأ الامور بناء علي تعليمات من قداسة البابا شنودة .الا ان مجموعة من الشيوخ المعتدلة حاولت التدخل لتهدئة الوضع وقالت للشباب المسلم كلنا مصريون ومسلم مسيحي ايد واحدة، وان التعاليم الاسلامية تحث علي حماية الاقلية والدفاع عنهم وليس التعدي عليهم، واتفق الشيخ محمد عبد الوهاب والشيخ أسامة محمد مع كهنة الكنيسة للجلوس معا غدا السبت لتهدئة الاوضاع والتشاور من خلال الجلسات العرفية، ووافقت قيادات الكنيسة علي ذلك الاقتراح بغرض تقريب المسافات .وعلق القص انطونيوس صالح كاهن كنيسة العذراء علي تحويل المصنع لكنيسة قائلا اذا قمت بشراء قطعة ارض فمنذ عقد البيع تعتبر ملكي أبني عليها ما شئت، موضحا ان الكنيسة اشترت مصنعا واصبح ملكا لها فقامت بتحويله لكنيسة وفقا للاجراءات القانونية . 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل