المحتوى الرئيسى

الإفراج عن ستروس ـ كان بكفالة مليون دولار

05/20 10:03

وافق القضاء الأمريكى أمس الخميس، على الإفراج عن المدير السابق لصندوق النقد الدولى دومينيك ستروس-كان بكفالة قدرها مليون دولار، لكن وجهت إليه رسميا تهمة الاعتداء الجنسى، وقد وضع قيد الإقامة الجبرية فى نيويورك. وأمضى ستروس-كان ليلته الرابعة فى السجن بعد مغادرته مساء محكمة مانهاتن، وسيفرج عنه اليوم الجمعة عند دفع الكفالة. ومثل ستروس-كان الذى أعلن ليل الأربعاء الماضى استقالته من منصبه، فى قاعة المحكمة بعد خمسة أيام على توقيفه فى طائرة كانت على وشك الإقلاع إلى باريس، وكان فى انتظاره حوالى مائة صحفى وكذلك زوجته آن سنكلير وابنته. وستروس-كان الذى كان حتى الأسبوع الماضى يعتبر المرشح الأوفر حظا فى الانتخابات الرئاسية المقبلة فى فرنسا، كان ينظر تكرار إلى عائلته التى بدا عليها التأثر. ووافق القاضى مايكل أوبوس على الإفراج مؤقتاً عنه، بعدما أكد المحامون أن موكلهم سيدفع كفالة بقيمة مليون دولار مرفقة بإيداع ضمانة بقيمة خمسة ملايين دولار، وسيوضع قيد الإقامة الجبرية فى مانهاتن تحت مراقبة كاميرا فيديو على مدار الساعة. وسيتولى حارس مسلح حراسة مدخل الشقة التى سيقيم فيها، كما سيتعين عليه وضع سوار إلكترونى. وهذه الإجراءات الأمنية ستكلف ستروس-كان أكثر من 200 ألف دولار فى الشهر بشكل إضافى، كما قال المدعى جون ماكونيل، ورحب أحد محامى ستروس كان الأميركيين وليام تايلور بقرار المحكمة. وقال للصحفيين بعد الجلسة "نحن سعيدون لأن القاضى اتخذ هذا القرار، العائلة تشعر بارتياح لأنه سيتمكن من الإقامة معهم"، مضيفا "نحن فى وضع أفضل بكثير من البداية". ودومينيك ستروس كان (62 عاما) متهم من قبل عاملة تنظيف فى فندق سوفيتل فى مانهاتن بأنه اعتدى عليها جنسيا، وحاول اغتصابها ظهر السبت الماضى. وقال محاميها جيف شابيرو قبل الجلسة أن موكلته "قلقة" إزاء احتمال مغادرة ستروس-كان السجن. وقد وجهت التهم رسميا أمس الخميس إلى ستروس-كان من قبل هيئة المحلفين، وذلك يعنى أن ستروس-كان سيحاكم خلال جلسة، إلا إذا أقر بذنبه وفاوض على عقوبة مخفضة مع هيئة الادعاء، وسيحدد خياره رسميا خلال الجلسة المقبلة التى حددت فى 6 يونيو. وكانت النيابة العامة فى نيويورك أعلنت أن هيئة المحلفين وجهت الخميس رسميا خلال جلسة مغلقة إلى المدير السابق لصندوق النقد الدولى سبع تهم، لاسيما الاعتداء الجنسى والاحتجاز ومحاولة اغتصاب عاملة تنظيف فى فندق. وقال المدعى أمام المحكمة إن هيئة المحلفين قررت فى تصويت سرى توجيه التهم بعد الاستماع إلى الضحية، وهى مهاجرة غينية فى الثانية والثلاثين من عمرها. ويواجه ستروس-كان فى حال إدانته بكل هذه التهم عقوبة سجن تصل إلى 74 عاما. وعلق المدعى سايرس فانس عند خروجه من المحكمة "أنها تهم خطيرة جدا فى القانون الأمريكى". وقال زميله المدعى ماكونيل إن الأدلة ضد المتهم "جوهرية، وتتراكم يوما بعد يوم"، وأضاف أن مغادرة ستروس-كان فندق سوفيتل السبت كانت "سريعة بشكل غير اعتيادى". وقالت وسائل الإعلام الأمريكية إن المحققين عثروا فى غرفته فى الفندق على سوائل من إفرازات جسدية يمكن أن تساعد فى التحقيق، وقالت شبكة "اى بى سى" أن عينات السوائل "يجرى تحليلها" فى محاولة للعثور على آثار الحمض النووى الريبى لستروس-كان.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل