المحتوى الرئيسى

فيلم عن «ساركوزي» في صدارة مهرجان كان

05/19 21:21

احتل الرئيس الفرنسي «نيكولا ساركوزي» الصدارة في مهرجان كان السينمائي الدولي، الأربعاء، حيث عرض للمرة الأولى فيلما طال انتظاره يتناول وصوله للسلطة وانفصاله المتزامن عن زوجته السابقة «سيسليا». وأثار فيلم «لا كونكويت»، للمخرج «زافييه دورينجه»، ضجة كبيرة في فرنسا، نظرا لأنه الفيلم الأول الذي يعرض جانبا من حياة رئيس فرنسي ما زال في السلطة. وعلى غرار فيلم «إن ذا لوب»البريطاني السياسي الساخر، فإن «لا كونكويت»، الذي يحمل عنوانا فرعيا هو «الرجل الذي فاز بالرئاسة وخسر زوجة»، يتعرض لشخصية «ساركوزي» الطموحة المركبة وعلاقاته النسائية. ويأتي العرض الأول للفيلم غداة تصريحات «بال ساركوزي» والد الرئيس الفرنسي لصحيفة ألمانية بأن نجله وزوجته عارضة الأزياء السابقة «كارلا بروني ساركوزي» ينتظران مولودهما الأول. وجاءت تصريحات والده بينما يتوقع أن يسعى «ساركوزي» للفوز بفترة ولاية رئاسية ثانية، رغم عدم إعلانه عن اعتزامه الترشح في الانتخابات المقبلة. وأجاب «دورينجه، على سؤال بشأن إذا ما كان الفيلم الذي يجسد فيه الممثل السينمائي القدير «دينيس بوداليد» يمكن أن يكون له تأثير على فرص إعادة انتخابه، خلال مؤتمر صحفي قائلا:«لا أعتقد أن هذا الفيلم سيغير أسلوب تصويت الناس بأي حال». وقال، واصفا الفيلم باعتباره أن له نسبة دقة سياسية تصل لـ99%:«حاولنا تقديمه بأسلوب واقعي. رغبنا في أن نظهر كيف هؤلاء الأشخاص نجوم وكيف تناولتهم الصحافة». كما أنه أكد عدم وجود اعتراض من قبل الرئاسة الفرنسية قبل عرضه. وقال إن «السياسيين لم يشاهدوا الفيلم مطلقا قبل عرضه اليوم،لا يوجد تبادل بين العالم السياسي وبيننا». ووصف بعض مستشاري «ساركوزي» الشخصية متقلبة المزاج التي يصوره بها الفيلم بأنها «كاريكاتورية»، كما أعربت «بروني ساركوزي»عن «قلقها» إزاء تجسيد زوجها. وقال «ساركوزي» نفسه إنه لا يرغب في مشاهدة الفيلم، وصرح لمجلة «تيليراما» بالقول:«بشكل عام، لم أقرأ أبدا ما يكتب عني لأن ذلك لا يسعدني على الإطلاق».

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل