المحتوى الرئيسى

فضل ابن سوريا يا ؟؟ بقلم:فضل درعاوي

05/19 20:29

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية عربية طيبة وبعد ، السلام على القراء الشرفاء في هذا الموقع الكريم ،والرحمة كل الرحمة لأرواح شهداء أمتنا الشرفاء اللذين سقوا الأرض بدمائهم الزكية الطاهرة في فلسطين أو على حدودها أو على أرض وطنهم مدافعين عنه وعن حقهم بالعودة مدافعين عن عـزة وكرامة وطنهم أينما كان أخواتي وأخواني الشرفاء منذ حوالي يومين قمت بنشر قصيدة على موقع دنيا الرأي الذي أفتخر به أسميتها ( بتول بنت البطل) وقد قمت بكتابة مقدمة لها وصفت بها القصة التي استوحيت منها هذه القصيدة ،وبعد عرضها على الموقع لاحظت بوجود ستة تعليقات قد أتو مباشرة عليها وكأنهم بانتظاري ولكن يا للأسف على هذه التعليقات المعيبة التي ظهرت بكل حروفها التي توحي وتقنع أي قارئ بأن اصحابها وبكل تأكيد لم يقتربوا من قراءت أي حرف من حروف القصيدة ، بالعكس تماما وهم قد علقوا على المقدمة التي سبقت القصيدة فقط ،رغم أنها تشرح الحالة التي خصتني وبكل صدقوبالتداعيات التي حرضتني على الكتابة وبأمكان جميع الشرفاء الأكارم التأكد من صحة هذا الكلام بالرجوع أليها وهي نشرت بتاريخ 17 / 5 / 2011 فأرجو الأنتباه والقراءة . مع العلم أني أنشر أغلب قصائدي على هذا الموقع منذ حوالي الثلاث سنوات ولم أرى ولم يأتيني أي تعليق سلبي على الأطلاق منذ نشر أول قصيدة , وكل تعليق كان يأتيني كنت أفتخر به واتشف به لأنه من أساتذة كبار أتقنوا أدب وفن ولغة الثقافة بكل معانيها وما لاحظته بهذه التعليقات فأنه يدل على عدة أشياء أولها ــ مضمون التعليقات التي مست المقدمة فقط وليست القصيدة وهذا يؤكد صحة كلامي لأنني بحق وأمانة أعيش في بلدي الأمين الآمن المستقر وكما شرحت بالمقدمة ( أي مقدمة القصيدة ) عن الوضع في سوريا الحبيبة ، ومن علق على المقدمة فقط أكدوا على أنهم هاجموني بالاتجاه المعاكس على ما كتبت وأنهم يكتبون وهم خارج بلدي الحبيبة ولو سألتم يا أيها الشرفاء الأكارم عن الوضع في سوريا أوؤكد لكم بأننا بألف خير ونمارس حياتنا الطبيعة على أحسن حال وأقسم بالله العظيم والله خير الشاهدين على صحة كلامي ألا أن هناك أي في سوريا مجموعة من المخربيين الأرهابيين المأجوريين اللذين يحرضون المراهقين ويجبرون الشباب تحت شهر السلاح ليشتموا النظام ويهتفوا بكلمات ضد النظام ليقوموا بتصويرهم على كميرة الموبايل وأرسالها للمحطات العبرية لتضخيمها وبثها على شاشاتهم لأنهم قنوات مأجورة أسرائيلية وأن من علقوا على القصيدة يريدون نفي ماقلته وقلبه رأسا على عقب واعتقد بانهم لو قرأوا القصيدة لكانت حركت مشاعرهم وعلقوا عليها حسب المعتاد اذا كانوا يمتلكون الأحاسيس والمشاعر والعواطف على الأقل ولكن أصبح هدفهم واضح كعين الشمس لأن المهم عندهم هو الأعلام المعاكس عن ما يحصل على أرض الواقع ثانيا ــ تفاجئت بهذه الأسماء الحركية التي لا تشير بأن لها أصحاب حقيقين أو شرفاء مثقفين هدفهم قراءة الشعر ، وأني لم أسمع ولم أرى هذه الأسماء من قبل ثالثا ــ أطلب المعذرة وأقدم أعتذاري الشديد للشرفاء الأصليين في دنيا الرأي واستأذنكم لأقول لهؤلاء اللذين دخلوا بتعليقاتهم السامة على قصيدتي والتي لا تشرفني ولا بأي شكل من اشكال التعليق او الأنتقاد الأدبي وأنه ليس بغريب أن تبثوا سمومكم على سوريا ومن يمدحها و يمدح شعبها وقيادتها لأنكم شركاء وأعضاء اساسيين في هذه المؤامرة على سوريا وأنكم رخيصي الثمن ومأجورن وأن ضميركم في حالة ثبات بعد أن أحتضر على أيدي روؤساء عصاباتكم أمثال (( بندر و عبد الحليم خدام وسعد الحريري و شيخ الفتنة القرضاوي و ووووو كل هذا بأدارة القنوات المغرضة أشكال الجزيرة والعربية والـ سي سي ان وفرانس 24 والمستقبل والتي تجردت من المصادقية والشرف والأنسانية من خلال احتوائها للغرف السوداء التي تبث الأكاذيب والصور المفبركة والشعارات الكاذبة والتضخيم الأعلامي المغرض وترويج شهود عميان يستعينون بهم ويسجلون صوتهم لكي تتداولها المحطات على التوالي ، والمحللين السياسيين المأجوريين اللذين يسمون نفسهم المعارضة ، والمفاجئ بأن أصغرهم قدرا وقيمة عليه أكثر من دعوة مرفوعة بحقه بسبب أعماله وجرائمه التي جعلته يفر من وجه القانون ألى الخارج ليسمي نفسه بالمعارض السوري ، ولكن يا للأسف على من يبيع ضميره مقابل المال والفتاوي التي تحلل الحرام وينسى أصحابها ومن يعملون بها أن هناك ـ الله ـ عّز وجّل وعنده الحساب العسير وعلى من أيقظ الفتنة وعمل بها ، وأن كل قطرت دم نزفت في مواجهة هذه المؤامرة هي في رقابكم ، وتحمّلوا الدعاوي من أمهات وزوجات وأولاد وعائلات الشهداء اللذين حرمتوهم منهم بسبب هجومكم على سوريا العريقة لبث الرعب واشعال الفتنة واللعب على وتر الطائفية فيها . ومن واجبي أن أذكركم بأن من معه الله لا يخذل وأن الله صبحانه وتعالى حامي سوريا وهو من بارك أرضها جل جلاله، وأنصحكم بقراءة التاريخ العريق ومن هي سوريا ومن هم شعبها ومدى التحمنا بقيادتنا بقيادة السيد الرئيس بشار الأسد وأن مطالبنا و مشاريعنا وحاجتنا نحن قادرون على حلها وتحقيقها فيما بيننا ولا نحتاج الى أحد أن يطالب بالأصلاحات بالنيابة عنا وعلى من ينظم عواءه من الخارج يتأكد أنه مأجور ورخيص لا يحق له بتوجيه عواءه باتجاهنا ومن عندي أقول لهذه المجموعات المخربة والمنسديين والمأجورين وضعفاء النفوس والى كل من لـّوث قصيدتي بسمومه بأن يقول للشرفاء مكان أقامته واذا كان خارج سوريا وهذا مؤكد أقول للشرفاء بأنه يطالب بأصلاحات للشعب السوري ويتكلم بحرية لأنه مطرود من سوريا بسبب تاريخه الأسود وارتكابه الجرائم والسرقات والأفعال التي يعاقب عليها القانون اذا كان يحمل الجنسية السورية واذا كان غير ذلك فأني أوؤكد بأنه خالي من الضمير وانه مأجور يتحكم به أسياده عن بعد وانصحه بأن يستغفر ربه ويكف بلاءه عن بلدنا وقيادتنا وشعبنا الأبي ولن نسمح لك ولأمثالك أن تنجحون مهما كلفتنا هذه الحرب ولأن شعب سوريا شعب واعي وناضج وصاحب قضية ومعتاد على الأنتصارات شعبا وقيادة ولن نسمح لكم أن تعيدوا ما فعلتوه بالبلاد العربية عندما قمتم بتحريض بعض الشعوب الأمينة البريئة أنتم وقنواتكم الى أن أوديتهم الى طريق الدمار الكلي وكنتم وستبقون على الصفحات السوداء الى ان تصلون الى المقابر الظلماء تحت انظار من لا تغفل له عين ، وتذكروا دائما بأن الله يرى كل شيء ويعرف كل شيء ويمهل ولا يهمل وانصح بكل من يريد التعليق على هذا النص ان يضع اسمه الحقيقي وليس الحركي ولا يكن جبان لأن باعتقاده يتكلم الصدق فليكن صادق بأسمه اولا ولايخجل منه أذا كان ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ وبالنسبة للمعلقين الشرفاء فأني أعرفهم وأتشرف بهم وهم يعرفوني جيدا وأعاود بالأعتذار الشديد لأساتذتي الكبار وأهل الموقع العريق واطلب منه السماح للأستخدامي بعض الألفاظ التي هي بمثابة اقل استحقاق لكل من تسّول له نفسه ويكون سبب ومسبب لهدر الدماء الطاهرة على أيادي عربية كما أني أوؤكد على أننا نجمع ونلم ونجّهز ونحضّر دمائنا لكي نهدرها على الأرض العربية المقدسة وتحرير فلسطيننا العربية الموعودة بالنصر القريب انشالله دمتم بخير يا شرفاء الموقع ويا أهلنا بفلسطين ويا أصحاب القضية العربية أهل الثقافة المؤمنين وأطلب من الله أن يحمي كل مقاومة شريفة تدافع عن أرضها أينما كانت **************************** ولكم الشكر : فضل درعاوي :

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل