المحتوى الرئيسى

«المصري اليوم» ترصد مأساة الجرحى والمصابين في «مصراتة الحرة»

05/19 20:12

داخل مستشفى بسيط مكون من طابقين، رقدت مئات الحالات ما بين شهيد وجريح، فهذا هو المكان المجهز لاستقبال الحالات الحرجة بعدما ضربت كتائب القذافى مجمع العيادات الخارجية لمستشفى مصراتة المركزى أيام حصارهم المدينة، ورغم أن المستشفى كان مغلقاً لأعمال الصيانة ولا يوجد به سوى العيادات الخارجية فقط لإنقاذ المصابين والجرحى، توالت الهجمات والضربات على المجمع، ليفر الأطباء حاملين مرضاهم إلى المصحات والمستشفيات الخاصة - بحسب قول الدكتور خالد أبولغفة، عضو اللجنة الطبية والمجلس المحلى لمدينة مصراتة - الذى يتذكر ممارسات كتائب القذافى ضد أهالى المدينة، قائلاً: «كنا نعانى من نقص الإمكانيات قبل ضرب المدينة، ولا نجرى أى عمليات جراحية منذ عام 2009 إلا فى الحالات الحرجة، فالمستشفى العام كان مغلقا للصيانة ولا يوجد سوى مجمع العيادات الخارجية الذى تصل طاقته الاستيعابية إلى 60 سريراً فقط». ويضيف أبولغفة: «فى يوم 19 فبراير، بعدما خرج الأهالى فى مظاهرات سلمية لدعم ثوار 17 فبراير فى بنغازى، ضربتهم كتائب القذافى بالأسلحة الثقيلة، وهنا استقبل المستشفى مئات الحالات لدرجة جعلتنا نعالجهم فى الممرات وعلى الأرض، واستطعنا فى ذلك الوقت زيادة الطاقة الاستيعابية للمجمع إلى 120 سريراً». رواية أبولغفة حول إصابات الأطفال والنساء وسقوط عدد من الشهداء إثر إصابتهم بقذائف الهاون والقنابل العنقودية فى الرأس والرقبة والقلب، لا يوجد دليل عليها أبلغ من الحالات التى زارتها «المصرى اليوم» فى مستشفى الحكمة، وكان من بينها الطفلة ملاك مصطفى الشامى، «5 سنوات»، التى جلست داخل غرفتها على كرسى متحرك وسط لعبها، بعد بتر قدمها اليمنى نتيجة قذف منزلها فى مدينة مصراتة. فقدت ملاك ابتسامتها كما فقدت أخويها اللذين يصغرانها، أحدهما لم يكمل عامه الأول والثانى فى الثالثة من عمره، فبعد استحمامهما وارتدائهما ملابس جديدة، انهال الضرب على منزل ملاك بقذائف الدبابات والجراد والهاون. فى الغرفة المجاورة لملاك رقد محمد بن طه، الشاب العشرينى المجاهد للمرة الثالثة فى غرفة العناية المركزة، فـ«محمد» رغم الإصابات التى ألمت به وسافر بسببها إلى دولة تركيا لتلقى العلاج، عاود نضاله فى الجبهة ليسجل بذلك رقماً قياساً فى دخول مستشفى الحكمة وسط علامات الدهشة المكللة بالاحترام من قبل الأطباء المعالجين.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل