المحتوى الرئيسى

مواطن واجبات بلا حقوق بقلم:عمر قاسم أسعد

05/19 20:09

مواطن واجبات بلا حقوق في الدول المتحضرة يشعر المواطن أن له حقوق يمارسها وعليه واجبات يتبعها من تلقاء نفسه ليس مجبرا ولا مكرها ، يمارس حقوقه ويقوم بواجباته ، معادلة بسيطة وسهلة لا تحتاج إلى تعقيد ، يشعر بإنسانيته لأن لا أحد فوق القانون من الرئيس إلى أدنى مستوى في المجتمع . الشرائع السماوية (والديانات الوضعية ) والدساتير كفلت للإنسان حقوقه . في بلادنا العربية الحقوق ما زالت نظرية وحبرا على ورق لم ولن ترتقي للممارسة ولو بالحد الأدنى.وما زالت دساتيرنا ــ المفترض أنها الناظم للحياة السياسية والاجتماعية ــ على الرف مرتعا للذباب وتغلفها خيوط العناكب ، وعندما تطالب بحقوقك يتم وصفك بصاحب أجندات خارجية ، خارج على القانون ، لك علاقات مشبوهة مع الخارج ، جاسوس ومتعاون مع الصهاينة والأمريكان ... الخ ، وبعض الأنظمة العربية المستبدة ألصقت صفة الإرهاب على مواطنيها لأنهم طالبوا بحقوقهم . أنت مواطن عربي وعليك أن تفهم أن لا حقوق لديك ، المطلوب منك هو واجباتك ، والواجبات كثيرة لأنك البقرة الحلوب التي يمتص دمها ليجري في شريان الرئيس وبطانته ، وتتفتق ذهنية الأنظمة العربية المستبدة في اختراع واجبات أكثر مما نص عليها دستور أو دين أو قانون ، واجبك أيها المواطن أن تبتلع لسانك إلى الحد الذي يمنعك من الهمس حتى لنفسك ، واجبك تجاه الرئيس السمع والطاعة والحمد والتسبيح ، واجبك أن تجوع أنت وأطفالك لتملأ كرش الرئيس ، واجبك أن تتعرى لتستر الرئيس ، واجبك أن تتنازل عن كبريائك وإنسانيتك وكرامتك لأن صاحب الكبرياء والإنسانية والكرامة هو الرئيس فقط ، واجبك أن تمرض وتموت ليعيش الرئيس ، وعليك أن تتحول إلى هيكل عظمي مبرمج للعمل وتلقي الأوامر وتنفيذها . أنفاسك معدودة عليك ، وكلماتك التي لم تقلها بعد موثقة لدى أجهزة المخابرات وأمن الدولة . علاقاتك حتى مع نفسك في محل شك وشبهه ، وإذا لم يعجبك ذلك فلترحل أو لتمت فداء للرئيس . في تونس ومصر وليبيا وسوريا واليمن ... ، ذاق المواطن العربي مرارة الذل والقهر والخوف والجوع ، وفي النهاية تمرد على نفسه المبرمجة ، تمرد على خنوعه وذله ، انتفض ثائرا وطلب الشهادة لأنها ستحرره من الطاغية ، . وما زال البعض يتبجح بنعمة الأمن والأمان والاستقرار، وكل يوم نسمع ونشاهد. نصب واحتيال وسرقة وفساد وجرائم قتل ... الخ ، والمرتزقة والبلطجية والشبيحة والزعران وكل المسميات القبيحة التي تتحرك بإمرة الرئيس وأصبحت جزء من منظومته الاستبدادية التي لا تعبد ربا سواه . الأمن والأمان والاستقرار وجد لأجلهم ، وعلى المواطن أن يدفع فاتورة الواجبات لهم ، والأيام القادمة حبلى بكل جديد وهاهو جنين الثورة يكبر ويتسع وكما حصد كرامة بعض الرؤساء سيواصل نموه ليصنع أجنات جديدة في كل البلاد العربية ، وسينتزع المواطن حقوقه كاملة غير منقوصة غصبا عن الرئيس ونظامه وحكومته الفاسدة . وسيتساوى الجميع في المواطنة في بلد المواطنة بلد الحقوق قبل الواجبات . عمر قاسم أسعد http://knol.google.com/k/عمر-قاسم-اسعد/مواطن-واجبات-بلا-حقوق/emrfwy4lwbpw/54#

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل