المحتوى الرئيسى

استطاعت أن تتجاوز هذه المحنة بالرغم من عمق مرارتها

05/19 19:32

يالها من حياة ما هي إلا مجموعة لحظات متناقضة فبعضها حزينة ومؤلمة وبعضها مفرحة ومداوية لألم فكلما تغرب شمس الألم تعاود الشمس وتشرق بالأمل من جديد فبقدر الالالم التي واجهتها والجراح التي عانيتها والحزن الذي سيطرت على جميع جوارحي إلا أنني قد استطعت الوقوف مرة أخري واتناسي هذه المأسى فلا أقول أنني نسيتها وإنما أخذتها سببا لنجاحي وتفوقي في هذه الحياة فكلما مرت عليا هذه اللحظات الصعبة اقوي عليها وانتصر وأخذها حافزا لتفوقي في حياتي واقضي على أحزانى وأتعلم من تجاربي فلا أقع مرة أخري وبالرغم من مرارة الالالم التي مررت بها أمانته بان الأحلام ليست مجرد إلا أحلام فهذه أحلام كانت لي كوابيسا لبعض الأوقات إلا أنني استطعت أن افصل بين الأحلام والحقيقة واستطعت أن افهم من حولي فليس البشر جميعا أشرار وليس جميعهم ملائكة وإنما هم بشر منهم الحسن ومنهم السيئ واكذب حين أقول أن ثقتي ستعود في يوم من الأيام كما كانت ولكن لن أيأس وساسعي جاهدة لإعادة توازني من جديد وإعادة ثقتي بنفسي وبمن حولي وأؤمن بشدة أنها لن تكون العثرة الوحيدة في حياتي ولربما أصادف عثرات وخيبات أخرى حينما سأكون قد تعلمت من تجربتي السابقة وسأكون اقوي بكثير من ذلك وسأتجاوز المحنة بكل شجاعة وقوة وثقة لان الحياة لا تبقى على وتيرة واحدة سأصادف الحزن وسأصادف الفرح وما أجمل الفرح بعد تجاوز الكثير من الالالم مررت بالكثير من الآلام وعانيت من الأوجاع والأحزان لا أنكر أني ضعفت حين استسلمت في بداية الأمر لحزني وضعفي ولكنى الآن على ثقة كبيرة أليس الله القائل " أنا عند حسن ظن عبدي بي فليظن بي ما يشاء" ثقتي وإيماني بخالقي تجاوزت كل الحدود لن اخشي المستقبل لأني واثقة بوجود الله معي وبجانبي ولان الله يبتلي من أحبه وقال أيضا " وبشر الصابرين " ولن اخجل من القول أنني بطلة هذا الجزء من القصة أنا الصحفية نبيلة القصاص احفظوا هذا الاسم لأنكم ستسمعونه عن قريب بنجاحات وبطولات جمة بإذن الله.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل