المحتوى الرئيسى

"حريات المحامين": العفو عن المخلوع طعنة للثورة

05/19 19:23

كتبت- صفية هلال: أكد محمد الدماطي، وكيل النقابة العامة للمحامين ومقرر لجنة الحريات، أن طرح فكرة العفو عن الرئيس المخلوع حسني مبارك أو الإفراج عن رموز الفساد في النظام السابق بحجج واهية يمثل طعنةً لثورة 25 يناير، مشددًا على أن حق الدم لا يتصالح فيه إلا أصحاب الدم.   وقال- خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته لجنة الحريات، ظهر اليوم-: إن العفو عن العقوبة يكون إما بإسقاطها أو استبدال عقوبة أخف منها بها بقرارٍ من رئيس الجمهورية، مشيرًا إلى أن العفو الشامل يكون قبل المحاكمة، وهو وقف إجراءات التحقيق ويكون بقانون.   وأشار إلى أن العفو أو إخلاء السبيل أو الإفراج برغم أنها سلطة تقديرية لجهات التحقيق؛ لكن هذا لا يمنع من أن يكون لأهل القانون بعض الملاحظات عليها، ووصف إجراءات محاكمة حبيب العادلي وزير الداخلية الأسبق، أمام المستشار عادل عبد السلام جمعة بأنها إجراءات مشوبة بالبطلان؛ لأن الجلسة الماضية لم يتسع فيها المجال للمحامين وأهالي الشهداء والمصابين لحضور الجلسة، ولم تتحقق فيها صفة العلنية.   وقال: "الحبس الاحتياطي يكون إما لصيانة أمن المجتمع أو لضرورة يستلزمها التحقيق، وهي إما الخشية من أن يعبث المتهم بدليل الدعوى كأن يؤثر على شاهد أو يرشيه أو يهدده أو الاتفاق مع باقي الجناة بما يؤثر على سير الدعوى، وإذا كان هؤلاء الجناة قتلوا شعبًا وأجاعوه وأفقروه وأمرضوه أليسوا هم الأجدر بالحبس الاحتياطي لصيانة أمن المجتمع؟!".   ودعا رئيس المجلس الأعلى للقضاء أن يستثني محاكمات رموز النظام البائد من قرار حظر التصوير والبث، مقترحًا أن يتم بثُّ هذه المحاكمات على شاشات عرض توضع في كلِّ أنحاء الجمهورية.   وأكد سعد حسب الله، رئيس المكتب التنفيذي للجنة الحريات، أن شعب مصر بكل طوائفه يرفضون العفو عن مبارك وأسرته، متسائلاً: كيف نعفو عن قاتل 850 شهيدًا؟، هل يمكن لأي شعب أن يعفو عن سفاح قتل شعبه؟!".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل