المحتوى الرئيسى

أوباما: إسقاط مليار دولار من ديون مصر.. وسنساعد في عودة الأموال المسروقة

05/19 19:41

كتب: علاء هاشمأعلن الرئيس الأمريكي باراك أوباما مساء اليوم الخميس عن تقديم دعم اقتصادي لمصر قائلا: لأننا لا نود أن تكون مصر رهينة للديون المستحقة خلال الفترة الماضية، مشيرا لإعفاء مصر من ديون بقيمة مليار دولار، وتقديم ضمانات قروض بقيمة مليار دولار وكذلك بحث إنشاء صندوق للاستثمار في مصر. وقال اننا سنساعد تونس ومصر على استعادة الأموال المسروقة .أكد الرئيس الأمريكي باراك  أوباما أن الولايات المتحدة تدعم بشكل كامل «الحريات الأساسية ومنها حرية التعبير والعقيدة واختيار القادة»، مشددا على أن «واشنطن لم تدفع بالشعوب إلى الشوارع في أوقات الثورة.. فالشعوب هي التي خرجت من تلقاء نفسها لأنها تريد الحرية والكرامة، والشعوب أيضا هي التي نجحت في مصر وتونس وهي من سيقرر خطوات بلادها في المستقبل».وأبدى أوباما تفهمه لاحتمال تضرر المصالح الأمريكية في المنطقة وقال:«ربما نتضرر أو نعاني من عدم انسجام في المدى القريب، لكننا نؤمن بحق الشعوب في تحديد مصيرها، واختيار وسائلها الخاصة لتعبير عن نفسها». مؤكدا أن «مصالح أمريكا ليست خطرا على شعوب المنطقة.. وهناك زعماء في الشرق الأوسط حاولوا توجيه مشاكلهم نحو الغرب وإسرائيل، بدلا من حل أزماتهم الداخلية».وعن مقتل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن، أكد أوباما أن بن لادن «إرهابي وليس شهيدا، والشعوب في الشرق الأوسط حققت في 6 أشهر فقط ما لم يحققه الإرهابيون خلال عقود من العنف والدماء وقتل المدنيين والأبرياء.. الشعوب تحركت سلميا وحققت انتصارا على الخوف وفازت بالحرية».وقال شهدنا تغييرا كاسحا بالشرق الأوسط وشمال إفريقيا، الشعب انطلق للمناداة بحقوقه الرئيسية، ورغم أن هذه الدول بعيدة جغرافيا عنا، لكننا نعلم أن مستقبلنا يرتبط بهذه المناطق، وأود التحدث عن هذا التغيير وكيفية استجابتنا لتعزيز أمننا وقيمنا.بعد سنوات من حرب العراق أجلينا مئات الآلاف من هناك، كما دحرنا طالبان في أفغانستان، وبعد سنة من الحرب على القاعدة وفلولها استطعنا قتل أسامة بن لادن، الذي تسبب فى مجازر جماعية، ويجب ألا يأخذ المسلمون ضغينة ضد الغرب بسبب ذلك، لأن بن لادن كان يميل للتطرف وكان يركز على التدمير وليس البناء، وكانت رؤية بن لادن دموية وأفضت لنتائج كارثية، وكانت مجموعته تعاني لأن معظم أتباعه رأوا أن قتل الأبرياء ليس هو الطريق.إن قصة تقرير المصير بدأت في تونس، على يد محمد البوعزيزى عندما صادر رجل شرطة عربته، نفس القصة تحدث في دول عديدة، ورفض الموظفون الرسميون سماع قصة البوعزيزي بعدما قدم شكوى فحرق نفسه، وعلى مر التاريخ وعندما تكون تصرفات الأشخاص العاديين تعبر عن التوق للديمقراطية، فإننا نتذكر أشخاصا في تكساس وغيرها، قاموا بتصرفات مشابهة، واشتعل الفتيل في كل أنحاء تونس وواجهوا الرصاص يوما بعد يوم، وأسبوعا بعد أسبوع حتى تنحى الديكتاتور.وهناك دول أخرى كانت السلطة تتركز بيد الأقلية، وكانت الأغلبية ليس لديهم أي وسائل إعلام للتعبير عن رأيهم ولا توجد انتخابات عادلة، وعدم القدرة على تحديد المصير، أعطى الفرصة للشعوب لتخطيط ما يرغبون فيه.كانت الكراهية لإسرائيل هي التعبير الوحيد لكن الأحداث التي وقعت خلال الأشهر الستة الماضية تؤكد أن إستراتيجيات القهر والقمع لن تفلح، فهناك جيل جديد وأصوات في القاهرة.. سمعنا صوت الأم، أستطيع الآن تنفس الصعداء للمرة الأولى، وسمعنا أصواتا في اليمن وكذلك في بنغازي، وفي دمشق، قال شاب بعد الصرخات الأولى “بدأنا نشعر بالكبرياء والكرامة”.ورفض أوباما ما وصفه بأنه جهد لعزل إسرائيل في الأمم المتحدة في سبتمبر . واورد اوباما تفصيلا اكبر مما سبق لمعايير إبرام اتفاق بين اسرائيل والفلسطينيين لكنه لم يصل الى حد تقديم خطة سلام امريكية رسمية.وقال ان اي اتفاق لانشاء دولة فلسطينية يجب ان يعتمد على حدود 1967 مع مبادلات يتفق عليها الطرفان. وقال ان الالتزام الامريكي بأمن اسرائيل لا يهتز.واضاف “بالنسبة للفلسطينيين فان جهود تجريد اسرائيل من الشرعية ستنتهي الى الفشل. والتحركات الرمزية لعزل اسرائيل في الامم المتحدة في سبتمبر لن تخلق دولة مستقلةووجه أوباما انتقادات لاذعة لكل من ليبيا وسوريا واليمن وكذلك إيران، بسبب القمع ضد الأصوات المنادية بالحرية، بينما وجه التحية لكل من تونس ومصر معتبرا أنهما وضعتا أسس ديمقراطية لإجراء إنتخابات وإقامة مؤسسات ديمقراطية على أسس سليمة.مواضيع ذات صلة

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل