المحتوى الرئيسى

كريستين لاغارد تحظى بدعم اوروبي لخلافة ستروس-كان لكن ليس باجماع

05/19 18:21

بروكسل (ا ف ب) - بدات الدول الاوروبية الحريصة على الاحتفاظ بادارة صندوق النقد الدولي بعد استقالة دومنيك ستروس-كان، تشير بشكل واضح الى الفرنسية كريستين لاغارد لخلافته، غير ان لائحة المرشحين تطول والبلدان الناشئة تريد ان تكون لها كلمتها.وقال وزير المالية السويدي اندرس بورغ ان "السيدة لاغارد هي احد المرشحين البديهيين" لخلافة مدير عام صندوق النقد الدولي المستقيل اثر توقيفه في نيويورك على شبهة الاعتداء الجنسي.واشاد الوزير السويدي الخميس "بنفوذ وخبرة" وزيرة المالية الفرنسية.من جهته اعتبر وزير الدولة الفرنسي للنقل تييري مارياني ان لاغارد "ستكون مرشحة جيدة جدا" بيد انه اضاف ان "الامر لن يكون سهلا (..) ففرنسا ليست البلد الوحيد الذي يحلم بادارة صندوق النقد الدولي".وقال مصدر اوروبي ان "لاغارد تملك مؤهلات جيدة وسمعة متينة في اوروبا وخارجها".وهي تتحدث الانكليزية جيدا وتحب الولايات المتحدة حيث عملت لفترة طويلة. كما ان كونها امراة يشكل نقطة قوة بالنظر الى ضعف تمثيل النساء في المؤسسات الدولية.لكن بعد قضية ستروس كان التي منعت ثالث مدير عام للصندوق على التوالي من انهاء ولايته، هل بامكان صندوق النقد الدولي المخاطرة بتولي مسؤولية ادارته من قبل شخص قد تكون له مشاكل مع القضاء؟.وقد هدد نائب عام فرنسي في الاونة الاخيرة بالتحقيق مع لاغارد في ملف يرتبط برجل الاعمال السابق بيرنار تابي. وغذت اسبوعية كنار انشينيه الساخرة الجدل هذا الاسبوع من خلال تاكيدها ان لاغارد تجاهلت مرارا في هذا الملف راي مستشاري الوزارة.ولم تعلن لاغارد حتى الان اذا كانت ترغب في الترشح للمنصب. واكتفت الخميس بالقول "ان اي ترشيح لاي كان يجب ان يقرره الاوروبيون مجتمعين".غير ان حاكم البنك المركزي الهولندي نوت فيلينك يرى في فرنسي آخر "مرشحا ممتازا" هو رئيس البنك المركزي الاوروبي جان-كلود تريشيه الذي تنتهي ولايته بنهاية تشرين الاول/اكتوبر القادم.وفي المانيا اشارت الصحف الى العديد من الاسماء غير ان الحكومة لم تنحز لاي منهم. واشارت بعض الصحف الى تفضيل برلين لترشيح لاغارد. اما وزير المالية البلجيكي ديدييه رينديرس فانه رسم صورة للمرشح المثالي يشبهه كثيرا.ومع ازمة ديون منطقة اليورو، فان الاوروبيين يريدون الاحتفاظ بادارة صندوق النقد خصوصا وانهم اكبر المساهمين الماليين فيه وهو يوفر لهم دعما ثمينا حاليا في اليونان وايرلندا والبرتغال.ودعت المفوضية الاوروبية الخميس الى تقديم مرشح اوروبي "قوي وكفوء".غير ان رئيس البنك الدولي الاميركي روبرت زوليك اكد الخميس ان اختيار مدير عام صندوق النقد الدولي سيقوم على الكفاءة.وقال ردا على سؤال حول هل ان الكفاءة ستتقدم على الجنسية في معيار اختيار خليفة ستروس-كان، "انا واثق من ذلك".ومنذ 1946 كان صندوق النقد الدولي يدار من قبل مدير عام اوروبي، في مقابل حصول الاميركيين على ادارة البنك الدولي. وهذا التوزيع موضع نقد في باقي انحاء العالم.وحذر وزير المالية البرازيلي غيو مانتيغا من ان "زمن حجز هذا المنصب الهام لمواطن اوروبي، قد ولى".واكدت جيانغ يو المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية "ان الاسواق الناشئة والبلدان النامية يجب ان تكون ممثلة في ادارة صندوق النقد الدولي".غير ان آسيا لا تبدو موحدة بما فيه الكفاية لدفع احد مرشحيها. واعرب العديد من الوزراء خلال اجتماع للبنك الاسيوي للتنمية في هانوي عقد في الاونة الاخيرة، عن دعمهم لكريستين لاغارد، بحسب خوليو سيزار بارينا الخبير لدى معهد شؤون النقد في طوكيو.اما مجموعة الدول المستقلة (الاتحاد السوفياتي سابقا ناقص بلدان البلطيق وجورجيا) فقد قررت اقتراح مدير البنك المركزي في كازاخستان غريغوري مارتشينكو.في الاثناء يراهن الكثير من المراقبين على وزير المالية التركي السابق كمال درويش غير ان هذا الاخير لم يعلن ترشحه حتى الان.واعلن وزير الخزانة الاميركي تيموتي غايتنر الخميس ان بلاده ترغب في ان تكون عملية اختيار مدير جديد على رأس صندوق النقد الدولي مفتوحة وسريعة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل