المحتوى الرئيسى

واتارا يطلب من المحكمة الجنائية الدولية التحقيق في جرائم ساحل العاج

05/19 16:40

أبيدجان (رويترز) - طلب رئيس ساحل العاج الحسن واتارا من المحكمة الجنائية الدولية التحقيق في مزاعم عن ارتكاب جرائم خطيرة ضد حقوق الانسان خلال الصراع على السلطة الذي اعقب انتخابات الرئاسة هناك. وربما يلقي هذا الطلب الضوء على الانتهاكات التي ارتكبها الجانبان خلال الصراع الذي سقط فيه الآلاف وتسبب في تشرد أكثر من مليون شخص وكان سببه رفض الرئيس السابق لوران جباجبو التنازل عن السلطة. وفي خطاب الى لويس مورينو اوكامبو مدعي المحكمة الجنائية الدولية بتاريخ الثالث من مايو ايار قال واتارا "يبدو ان نظام العدالة في ساحل العاج في اللحظة الراهنة ليس في أفضل حالاته لبحث الجرائم الاكثر خطورة التي ارتكبت على مدى الشهور القليلة الماضية وان اي محاولات لتقديم المسؤولين للعدالة تواجه خطورة الاصطدام بكل أشكال الصعوبات." واضاف انه يطلب من المحكمة الجنائية الدولية التحقيق في تقارير عن حدوث انتهاكات اعتبارا من 28 نوفمبر تشرين الثاني موعد الانتخابات التي كانت نتائجها محل نزاع. وقال مصدر في وزارة العدل لرويترز انها ستواصل التحقيق مع جباجبو في جرائم أخرى مع ترك أغلب المزاعم الخطيرة عن انتهاكات حقوق الانسان الى المحكمة الجنائية الدولية. وقال المصدر الذي طلب عدم نشر اسمه "كون ان الرئيس واتارا يطلب من المحكمة الجنائية الدولية التحقيق في تلك الجرائم لا يمنع نظام العدل المحلي من القيام بتحقيقاته الخاصة به." وأضاف "ستكون هناك تحقيقات في ساحل العاج حول الجرائم الاقتصادية على سبيل المثال." ومن المرجح ان يركز تحقيق تجريه المحكمة الجنائية الدولية حول تقارير انتهاكات من جانب جباجبو عندما كان يسعى جاهدا للبقاء في السلطة لكنها أيضا ربما تعرض معسكر واتارا للتدقيق. وتتهم جماعات لحقوق الانسان مقاتلي جباجبو باستخدام أسلحة ثقيلة ضد المدنيين لكنها اتهمت أيضا قوات واتارا بالقتل والاغتصاب والنهب خلال اجتياحها للجنوب من معاقلها بالشمال. وألقي القبض على جباجبو يوم 11 ابريل نيسان بعد قتال ضار في مدينة أبيدجان والذي تضمن ضربات من قوات الامم المتحدة والقوات الفرنسية على مخزونات الاسلحة الثقيلة لجباجبو.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل