المحتوى الرئيسى

توسيع مستوطنتين في القدس

05/19 17:13

وافق رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اليوم على بحث مخططيْ بناء كبيرين يشملان 1550 مسكن في مستوطنتيْ هار حوما في جبل أبو غنيم في جنوب القدس الشرقية وبسغات زئيف في شمالها داخل لجنة التخطيط والبناء التابعة لوزارة الداخلية.وستبحث لجنة التخطيط والبناء لمنطقة القدس المخططين الاستيطانيين اليوم على إثر تعليمات سكرتارية الحكومة الإسرائيلية بعدم إرجاء البحث فيهما، وذلك عشية لقاء نتنياهو مع الرئيس الأميركي باراك أوباما في البيت الأبيض. وأفاد الموقع الإلكتروني لصحيفة يديعوت أحرونوت بأن رئيسة لجنة التخطيط والبناء التابعة لوزارة الداخلية روت يوسف كانت قد توجهت إلى سكرتارية الحكومة للاستفسار عما إذا كان يتعين عليها إبقاء المخططين الاستيطانيين على جدول أعمال اللجنة أو إزالتهما مثلما طلب مكتب نتنياهو خلال المرتين الأخيرتين.وردت سكرتارية الحكومة على استفسار روت يوسف بأنه بالإمكان بحث المخططين.ويقضي المخططان ببناء 930 مسكنا في مستوطنة هار حوما، و620 مسكنا في مستوطنة بسغات زئيف.ورفض مكتب نتنياهو التعقيب على بحث المخططين الاستيطانيين، علما بأن نتنياهو كان قد أصدر تعليمات مرتين في الماضي لوزير الداخلية إلياهو يشاي بإزالة المخططين عن جدول أعمال لجنة التخطيط والبناء.ومن شأن مخطط البناء الجديد في مستوطنة هار حوما أن يفصل بين قرية صور باهر في القدس الشرقية وبين بيت لحم. "حركة السلام الآن:  نتنياهو يضحي بالعلاقات مع الولايات المتحدة لصالح ولائه للمستوطنين وقادة اليمين في القدس"مساس خطيروعقبت جمعية عير عاميم الإسرائيلية التي تتابع الأنشطة الاستيطانية في القدس بأن البناء الاستيطاني في مستوطنة هار حوما سيصل إلى مشارف مدينة بيت لحم، ويشكل مسا خطيرا بإمكانية دفع خطوات سياسية وبمكانة إسرائيل الدولية.ومن جانبه، اعتبر السكرتير العام لحركة السلام الآن الإسرائيلية المناهضة للاحتلال والاستيطان ياريف أوبنهايمر أن نتنياهو يضحي بالعلاقات مع الولايات المتحدة لصالح ولائه للمستوطنين وقادة اليمين في القدس، وهذا ليس توقيتا بائسا فحسب وإنما سياسة بائسة، وتشكل خطرا على مكانة إسرائيل في العالم.ويأتي البحث في المخططين الاستيطانيين قبل ساعات قليلة من خطاب أوباما مساء اليوم الذي يتوقع أن يتطرق فيه إلى عملية السلام واستئناف المفاوضات بين إسرائيل والفلسطينيين، والتغيرات الحاصلة في الشرق الأوسط.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل