المحتوى الرئيسى

داليا مصطفي بطلة بوجهين في " تلك الليلة "

05/19 14:42

تواصل الفنانة الشابة داليا مصطفى تصوير مشاهدها ضمن أحداث مسلسل " تلك الليلة " الذي تؤدي فيه دور البطولة أمام النجم حسين فهمي ، وفي تصريح منها لموقع عيون ع الفن قالت إنها تجسد في المسلسل شخصيتين كل واحدة منهما تدور في فترة زمنية مختلفة حيث تجسد دور الأم في فترة الثمانينيات ودور ابنتها الصحفية التي تكتشف أن والدها قُتل في يوم فرحه وتواصل رحلة البحث عن القاتل وعن والدها الحقيقي حتى تراودها الشكوك تجاه ثلاثة من أقرب الشخصيات إليها .وأشارت داليا إلى أن الصعوبة تكمن في تجسيد شخصيتين خاصة دور الأم لأنها تحتاج الى تحضيرات كثيرة سواء من حيث انفعالاتها كأم أو من حيث الشكل الخارجي الذي يتناسب مع فترة الثمانينيات ، لذا تبذل مجهودا كبيرا في هذه الشخصية بالتحديد .وأكدت داليا أن المسلسل يقدم شكلا جيدا من الدراما البوليسية وهو ما أيقنته عندما قرأت السيناريو فلم تقتنع في البداية بهذه النوعية من المسلسلات التي ترى أنه يتم تنفيذها بشكل سيئ في مصر لذا رفضته في البداية لكن عندما أقنعها المؤلف بقراءة السيناريو وجدته مكتوبا جيدا رغم أنها التجربة الأولى له في الكتابة ، كما شجعها أيضا المخرج عادل الأعصر الذي يقدم دراما التشويق هنا بوجهة نظر مقنعة على حد قولها .وأوضحت أنها سعيدة بخطوة البطولة في مسلسل تتوقع له النجاح لأنه من نوعية جيدة في الدراما خاصة أن عدد المسلسلات التي تُعرض في رمضان هذا العام قليلة جدا ، الأمر الذي تجده في مصلحة مسلسلها حيث تأخد المسلسلات الجيدة فرصة مناسبة للمشاهدة بعيدا عن التكدس الشديد الذي نواجهه كل عام .وأضافت أنها كانت تتمنى عودة التعاون بينها وبين الفنان حسين فهمي بعد أن قدمت أمامه دور البطولة في مسلسل " أولاد الأكابر".و رفضت داليا أن يأخد الممثلون موقفا متخاذلا تجاه الأزمة المالية التي تمر بها الجهات الإنتاجية مؤكدة أن هذا الأمر ليس في صوت القاهرة فقط وإنما هي أزمة عند كل المنتجين لابد أن يتعاون معهم الممثلون ، وهو ما تفعله في مسلسلها " تلك الليلة " حيث ترى أن توقف المسلسل ليس في مصلحتها لأن ذلك يؤثر عليه وهو ما تخشاه لأنه من بطولتها .من ناحية أخرى قالت إنها عٌرضت عليها عدة أعمال عن الثورة منها مسلسل " إيد واحدة " لكنه توقف نظرا لسوء الأحوال الإنتاجية ، وأكدت أنها تناشد المسئولين في القطاع الاقتصادي ضرورة تنفيذ هذا العمل لأن وقته الآن .وتكمل " رغم أنني مع الثورة إلا أنني أرى تبعيات سيئة لها ولابد أن نتقبل هذا الأمر لأن أي ثورة في الدنيا ولها عيوب ، من ناحية أخرى تأثرت الدراما كثيرا وكل الموطفين الكبار بها غير موجودين ولا أحد يتمكن من أخذ قرار لذا قل عدد المسلسلات المنتجة هذا العام " .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل