المحتوى الرئيسى

معهد واشنطن:الثورات العربية كشفت عن تناقض وبطء السياسة الأمريكية تجاه الشرق الأوسط

05/19 14:30

قال معهد واشنطن لدراسات الشرق الأدني إن أجندة أوباما للتعامل مع الشرق الأوسط تعثرت منذ الوهلة الأولي بالرغم من أن الوضع في تلك المنطقة الحيوية كان واضحا. ويقول التقرير الذي جاء قبل يوم واحد من خطاب أوباما الموجه للشرق الأوسط إن الثورات العربية التي غيرت كثيرا من واقع المنطقة كشفت عن أن سياسات الإدارة الأمريكية تجاهها تبدو بطيئة ومتناقضة، بل ومنفصلة بدرجة كبيرة عن الأحداث الجارية في المنطقة.واعتبر التقرير أن التظاهرات في البلدان العربية هي التي أجبرت الولايات المتحدة علي التدخل خشية تصعيد الأنظمة الاستبدادية القمع ضد مواطنيها، متابعاً أن سياسة "أوباما" في التعامل مع التظاهرات في ليبيا تأتي علي النقيض من سياسته المعلنة. وأشار معهد واشنطن إلى أن الرئيس "أوباما" مطالب بأن يمحو الشكوك تجاه سياسة إدارته بعد تغير واقع المنطقة عبر تأكيده علي نية الولايات المتحدة قيادة الطريق نحو دفع عجلة الحرية والازدهار الاقتصادي في المنطقة وخارجها من خلال دعم المتظاهرين في سوريا وإيران والضغط من أجل تغيير حقيقي في أماكن أخري، متابعاً أن الخطاب الأمريكي المرتقب ينبغي أن يشمل أهداف تحقق عوضاً عن المخاوف والمحاذير الأمريكية التي تزايدت في الأشهر الأخيرة.وأوضح التقرير أنه بعد فترة وجيزة من القاء أوباما خطابه في القاهرة 2009  الذي أكد خلاله علي عزمه حل المسألة الفلسطينية وتخفيف انعدام الثقة المتبادل بين الولايات المتحدة وإيران من خلال الحوار والمشاركة، وتحسين صورة الولايات المتحدة أمام الرأي العام العربي فإن سياسته في التعامل مع تلك القضايا اختلفت عن مضون ذلك الخطاب. 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل