المحتوى الرئيسى
alaan TV

أهالي الضبعة: وزير الكهرباء من فلول النظام السابق .. وسنستمر في التظاهر

05/19 14:22

دينا أبوالمعارف - Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  أبدى أهالي منطقة الضبعة ونشطاءها وشيوخها، استياءهم من تصريحات أكثم أبو العلا نائب وزير الكهرباء، اتهمهم فيها بأنهم من فلول النظام السابق، لرفضهم إقامة مشروع المفاعل النووي على أراضيهم، متهمين وزير الكهرباء الدكتور حسن يونس، بأنه أحد فلول النظام السابق، وأيضا القائمين على هيئة الطاقة الذرية.ونفي الشيخ عبد ربه عثمان أحد شيوخ القبائل ورئيس المجلس المحلي بالضبعة لـ"بوابة الشروق"، وجود أي انقسام بين الأهالي الرافضين لمشروع المحطة النووية بالضبعة، مؤكدا أن المشايخ والعمد والقبائل جميعهم على قلب رجل واحد في معارضة المشروع.وقال الشيخ عثمان إن الأهالي عازمين على التظاهر ثانية في الجمعة المقبلة والتي تليها، وفي الجمعة الرابعة سوف يقطعون الطريق الدولي حتى يصل صوتهم ومطالبهم إلى المسؤولين.من جانبه، اتهم جبريل حداد أحد نشطاء الضبعة، وزير الكهرباء الدكتور حسن يونس، بأنه أحد فلول النظام وليس هم، فهو الوحيد الذي وضعه الرئيس السابق حسني مبارك ولا يزال في منصبه.وردا على تأكيدات أبوالعلا بشأن استمرار المشروع رغم المظاهرات، أكد حداد أن لو صح ما يقوله لكان المشروع أقيم بالفعل بعدما صرف المسؤولون عليه قرابة 850 مليون جنيه في إنشاء سور وطريق أسفلت بداخل الموقع وأبحاث ودراسات منذ الإعلان عنه، وتساءل "أين صرفت هذه الأموال ولما يقولون أنهم سيقيمون بدراسات ثانية؟".وأوضح الناشط عبد السلام زين بدوره، أن القائمين على حشد الأهالي هم شباب متعلم ومثقف يخاف على بلده، وأن فلول النظام السابق هم مسؤولي الطاقة النووية، ولو جاءت أي معاينة في داخل الموقع لن يجدوا أي شيء على الأرض بعد أن أخذها النظام السابق لإقامة المشروع.وقال إنهم "لن يصمتوا بعد ثورة مصر العظيمة"، وأن القيادات داخل قيادات هيئة الطاقة الذرية فاسدة، بدليل البلاغ المقدم أمام النائب العام بهذا الشأن، مشددا على أنه "ليس هناك أي فلول فهم لا ينتمون إلى أي حزب وليس لديهم أي نشاط سياسي.بينما أكد مستور عبد الونيس أحد سكان الضبعة أن بعض الأهالي يريدون تعويضات عن أراضيهم في حال إقامة المشروع، لكن الأغلبية لا تريد المفاعل بسبب أضراره، مضيفا أن الأهالي لا يريدون أن يهجروا ثانية وأن تدمر مصر بأكملها، وأنه إذا كان المفاعل آمنا، فلماذا لا يقيموه على ضفاف النيل أو بجوار السد العالي؟.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل